Menu
12:00مسيرات في حيفا ويافا لاستشهاد "اياد ومصطفى يونس "
11:48كبير محللي فلسطين يحذر : مقبلون على أيام صعبة جداً
11:21قوة اسرائيلية تقتحم بلدة يعبد جنوب غرب جنين
11:18الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"
11:10في الذكرى الـ10 لهجوم سفينة مرمرة..حماس: جريمة متكاملة الأركان
11:05كورونا حول العالم: الإصابات تتجاوز الـ6 ملايين وتسارع وتيرة الشفاء
11:03إلتباس في قرار عباس
10:47بحر يهنئ رئيس مجلس البرلمان الإيراني الجديد بتوليه مهام منصبه
10:45حزب غانتس: ليس بمقدورنا منع نتنياهو من تطبيق خطة الضمّ
10:41تخلله إطلاق نار.. مقتل مواطنيْن وإصابة آخر بجروح خطيرة في شجار عائلي جنوب نابلس
10:39مسؤول الشاباك يتحدث عن عياش والسيد وأبو الهنود والكرمي
10:35تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا بالضفّة
10:31مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل شابين وفتاة من باحاته
10:23بعد شهرين على إغلاقه.. لحظة فتح الأقصى أبوابه وأداء أول صلاة فجر به
10:22أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم
إصابة الطفل شتيوي

"بيتسليم" يكذب رواية جيش الاحتلال حول إصابة الطفل شتيوي

أرض كنعان

أعلن مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم" نتائج التحقيق الخاصة بإصابة الطفل عبد الرّحمن شتيوي (9 أعوام) في قرية كفر قدوم بالضفة الغربية المحتلة الأسبوع الماضي.

وقال المركز في بيان صحفي: إن" نتائج التحقيق تثبت أنّ جنديًّا أطلق عيارًا ناريًّا وأصاب الطفل عبد الرحمن شتيوي في رأسه حين كان يلعب عند مدخل أحد منازل قرية كفر قدّوم في الأسبوع الماضي خلال التظاهرة الأسبوعيّة التي يقيمها أهالي القريّة".

وأضاف أن الطفل عبد الرحمن هو الضحيّة الأخيرة لسياسة إطلاق النّار المنفلتة التي يطبّقها الجنود الإسرائيليون، حيث يستخدمون الأعيرة الناريّة أيضًا في حالات لا تشكّل خطرًا عليهم أو على غيرهم.

وتابع "في يوم الجمعة الموافق 12.7.19 نحو السّاعة 13:30 جرت في كفر قدّوم تظاهرة ينظمها السكّان أسبوعيًّا احتجاجًا على إغلاق جيش الاحتلال الطريق الرّئيس الذي يصل القرية لمدينة نابلس مركز المحافظة.

وأردف قائلًا: "خلال التظاهرة رشق بضعة عشرات من الشبّان الحجارة نحو عدد من الجنود المنتشرين على سفوح جبل في أطراف القرية تفصلهم بضعة عشرات من الأمتار عن المتظاهرين، وأطلق الجنود نحو المتظاهرين الرّصاص المعدنيّ المغلّف بالمطّاط وخلافًا للعادة في تظاهرات كفر قدّوم السّابقة أطلق الجنود وابلًا كثيفًا من الأعيرة الناريّة".

وأشار إلى أنه على بُعد نحو 100 متر من الشبّان تحت شجرة زيتون في منحدر الشارع جلس أحد سكّان كفر قدّوم مع ولديه (توأمان في الـ 10 من عمرهما) وقبالتهم على بُعد نحو عشرة أمتار منهم كان الطفل عبد الرحمن شتيوي جالسًا يلعب بقطعة خشب عند مدخل أحد المنازل الواقعة في أطراف القرية.

وأضاف "نحو السّاعة 14:20 عندما بدأت تتفرّق التظاهرة الرّئيسية التي جرت على بُعد نحو 200 متر من عبد الرحمن شتيوي، أطلق جنديّ عيارًا ناريًّا وأصابه في رأسه فوقع أرضًا من فوره، سارع إليه الرّجل الذي كان يجلس قريبًا منه وشابّ آخر وأخلوه إلى سيّارة إسعاف كانت تنتظر في نهاية منحدر الشارع".

وأوضح أن الطفل شتيوي نقل إلى مستشفى رفيديا في نابلس وهو فاقد للوعي، وهناك خضع لعمليّة جراحيّة في رأسه، ولا يزال في غيبوبة، حيث نُقل موصولًا بأجهزة التنفّس الاصطناعيّ إلى قسم العناية المكثّفة في مستشفى "تل هشومير".

وأشار "بتسيلم" إلى أنه في تصريح لوسائل الإعلام أنكر جيش الاحتلال إطلاق أعيرة ناريّة، بل تنصّل من أيّة مسؤوليّة عن الحادثة.

وفي تعقيب نشره جيش الاحتلال زعم أنّ الجنود استخدموا "شتّى وسائل تفريق المظاهرات، وأنّه وصل تبليغ عن جريح في سنّ العاشرة تقريبًا".

وقال مركز "بتسيلم" إن إصابة الطفل شتيوي هي نتيجة مباشرة لسياسة إطلاق النّار المخالفة للقانون التي يطبّقها جيش الاحتلال في الأراضي المحتلّة، والتي تسمح دون أيّ مبرّر بإطلاق الأعيرة الناريّة على فلسطينيّين لا يشكّلون خطرًا على أحد، لم تتغيّر هذه السّياسة رغم ثبوت نتائجها الفتّاكة إذ راح ضحيّتها عشرات الشهداء وآلاف الجرحى من الفلسطينيّين.

وأضاف "يتباهى الجيش بأنّ تعليمات إطلاق النّار تقيّد استخدام الأعيرة الناريّة لحالات معيّنة فقط، كما يلوّح مزهوًّا بوجود جهاز لتطبيق القانون يُفترض أن يتّخذ إجراءات ضدّ جنود تصرّفوا خلافًا لهذه التعليمات".

وتابع "لكن هذه كلّها تصريحات جوفاء خالية من أيّ مضمون: في أحيان كثيرة تعليمات إطلاق النّار ليست سوى حبرٍ على ورق وجهاز تطبيق القانون ليس سوى جهاز لطمس الحقائق والإيهام بإجراء تحقيقات".

وأشار إلى أن آخر ضحايا هذه السياسة حاليًّا هو الطفل شتيوي، لكن إذا لم تتغيّر هذه السّياسة فلن يمرّ وقت طويل حتى تقع الضحيّة القادمة. بحسب البيان.