Menu
13:38آلية السفر عبر معبر رفح يوم غدٍ الأحد 2019/11/17
13:34لوكسمبورغ تتكفل بعلاج شبان من غزة
13:28محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الناشط المقدسي أبو الحمص
13:06"مايكروسوفت" تحقق في تقنية طورتها شركة إسرائيلية لمراقبة الفلسطينيين
13:00قيادي بالجهاد: علاقتنا بحماس لا يمكن المس بها وسنفشل محاولات زرع الفتنة
12:31الخارجية: أطلعنا سفراء الدول على جرائم الاحتلال خلال العدوان الأخير
12:05مقتل متظاهرين عراقيين في انفجار غامض
12:02عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم
11:28والدة الأسير "أبو دياك" تتوقع استشهاده في كل لحظة
11:16وزيرة الصحة تطلق نداءً عاجلاً للإفراج عن الأسير أبو دياك
11:07الاحتلال يهدم 140 منزلا بالقدس المحتلة منذ بدء العام الحالي
11:05الاسير مصعب الهندي يواصل إضرابه رفضًا لاعتقاله الاداري
10:11إسرائيليون أوروبا يطالبون بحظر استيراد منتجات المستوطنات
10:10الأسير البرغوثي يطالب الفصائل بالوحدة والتخلص من العداءات الحزبية الضيقة
10:05الأمم المتحدة تدعو الاحتلال للتحقيق باستشهاد 8 من عائلة واحدة في غزة
تقدير إسرائيلي حماس تستعد لعمليات مفاجئة

تقدير إسرائيلي: حماس تستعد لعمليات مفاجئة

أرض كنعان

قال ضابط إسرائيلي إن "حماس تخشى من عملية مفاجئة للجيش الإسرائيلي، وتحاول الاستعداد لها؛ من خلال تحضير مفاجآت خاصة بها، لأن الحركة لديها مخاوف جدية بأن تكون إسرائيل بصدد الانطلاق نحو عملية مفاجئة واسعة النطاق في قطاع غزة، أو عمليات كوماندوز للجيش الإسرائيلي والوحدات الخاصة، هدفها اغتيال قادة في الحركة".

وذكر يوني بن مناحيم، في مقاله على موقع المعهد المقدسي للشؤون العامة، أن "هذه المخاوف التي تعيشها حماس دفعتها لتفعيل المزيد من أسلحتها الهجومية، ومنها الطائرات المسيرة دون طيار؛ من أجل التغلب على العائق المادي تحت الأرضي الذي تبنيه إسرائيل على الحدود مع غزة للتصدي لتهديد الأنفاق الحدودية التي تحفرها حماس".

وكشف بن مناحيم، الخبير الإسرائيلي في الشؤون الفلسطينية، إلى أن "حماس أجرت مؤخرا ما قالت إنها مناورة مفاجئة لاختبار مدى جاهزية قواتها الأمنية، وهو ما شمل نشر المزيد من دورياتها الأمنية والعسكرية على الحدود بين إسرائيل ومصر، وإغلاق المعابر الحدودية، وإقامة الحواجز الأمنية أمام المركبات المدنية في شوارع القطاع، ونشر القوات، وإغلاق المجال المائي لقطاع غزة حتى إشعار آخر".

ونوّه الكاتب، وهو ضابط سابق في جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية "أمان"، أن "المصادر الأمنية بغزة أكدت أن هدف المناورة هو إبداء مزيد من اليقظة والانتباه، وإشعار الفلسطينيين في القطاع بالسيطرة المحكمة على الوضع الأمني، وإرسال رسالة لإسرائيل بأنها لن تستطيع زعزعة الاستقرار الأمني في قطاع غزة".

وقال أن "هذه اليقظة غير المسبوقة التي تبديها حماس تنبع من مخاوفها من إمكانية تنفيذ إسرائيل مفاجأة أمامها من مسارين: أولهما عملية عسكرية واسعة النطاق في عمق القطاع من أجل ترميم الردع الإسرائيلي الذي تضرر مؤخرا في عدة محاولات، لا سيما منذ اندلاع مسيرات العودة في مارس 2018".

وأشار إلى أن "هدف هذه العملية العسكرية الإسرائيلية المفاجئة ضد حماس وقف حرب الاستنزاف التي تخوضها الحركة ضد إسرائيل من خلال المسيرات الشعبية على طول الجدار، وإطلاق البالونات الحارقة، والقذائف الصاروخية، والدخول في موجات تصعيدية بين حين وآخر".

وأضاف أنه "وفقا لاستعدادات حماس، فإن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو أجرى في الآونة الأخيرة سلسلة مباحثات داخلية في المجلس الوزاري المصغر، وربما اتخذ قرارا فيها باتجاه تنفيذ عملية عسكرية قريبة على ضوء الأزمة التي يعيشها: سياسيا وقضائيا".

وأشار إلى أن "المسار الإسرائيلي الثاني ضد حماس في غزة يتمثل بتنفيذ عملية كوماندوز خاصة داخل القطاع، من أجل الانتقام من الحركة بقتل عدد من زعمائها العسكريين، على غرار عملية ينبوع الشباب أو الفردان التي نفذتها إسرائيل ضد عدد من كبار قادة حركة فتح في العاصمة اللبنانية بيروت في أبريل 1973".

وختم بالقول إن "هذين المسارين العسكري والأمني ضد حماس في غزة، من شأنهما ترميم سمعة وصورة الوحدات الخاصة التي فشلت العام الماضي على مشارف خانيونس، ولعل ذلك يرتبط بالإشاعات التي تسربت مؤخرا في غزة حول محاولات إسرائيلية لاغتيال عدد من كبار قادة الجناح العسكري لحماس، والتجسس على آخرين، وهو ما نفته حماس".