Menu
14:38استقرار الحالة الصحية للأسير الجريح جلال جبار
14:36آلية السفر عبر معبر رفح غدا الأحد
14:34الاحتلال: صفارات الإنذار في غلاف غزة إنذار كاذب
14:31الشرطة الفلسطينية تُحذر مطلقي الرصاص بالمناسبات
14:29غرينبلات يكشف تفاصيل جديدة عن خطة "صفقة القرن"
14:26الأمم المتحدة تعرب عن قلقها إزاء تزايد أعداد مصابي مسيرات العودة
14:20الاحتلال يحاول إقناع السلطة بإعادة التحويلات الطبية
14:18الاحتلال يعتقل مواطنين من جبر المكبر بالقدس
14:13هكذا استجدى الاحتلال التهدئة من "القسام" إثر استشهاد "الأدهم"
14:03الوفد الأمني المصري يغادر غزة إلى رام الله
14:01بيان مهم بشأن جودة مياه شاطئ قطاع غزة
14:00الاحتلال يواصل التضييق على أهالي العيسوية
13:57الحكومة توجه طلباً للأمم المتحدة بشأن التغول الإسرائيلي بحق الأطفال
13:53بدء عملية الاقتراع للانتخابات المحلية/ الإعادة في 7 هيئات محلية بالضفة
13:51الاحتلال يعتقل صيادين شقيقين ويستولي على المركب في رفح
مايكل لينك

مقرر أممي: حان الوقت لتحميل "إسرائيل" المسؤولية الكاملة عن أفعالها

أرض كنعان

قال المقرر الأممي المعني بحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية مايكل لينك، إن سلوك "إسرائيل" في الاحتلال المستمر لمدة (52 عاماً)، "يمثل إهانة للقانون الدولي الحديث".

وأضاف لينك في بيانٍ صحفي أصدره الجمعة، بعد أسبوع من اللقاءات في العاصمة الأردنية عمان: "لقد حان الوقت للمجتمع الدولي لتحميل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن أفعالها، ولتحديد ما إذا كان دور إسرائيل كقوة محتلة قد تجاوز الخط الأحمر الواضح نحو اللا شرعية".

وأشار إلى أنّه "أُجبر على إجراء لقاءاته في عمان، لأن السلطات الإسرائيلية منعته من دخول الأراضي الفلسطينية"، لافتاً إلى أنه أجرى لقاءات مع ممثلين لمنظمات مجتمع مدني فلسطينية وإسرائيلية، ومسؤولين حكوميين وأمميين.

وأكّد على أنّ ما قامت به "إسرائيل" يشكل انتهاكًا لمبدأ الالتزام بالتعاون مع خبراء حقوق الإنسان الأمميين، باعتبارها دولة عضو بالأمم المتحدة.

وانتقد لينك عدم محاسبة "إسرائيل" على انتهاكات حقوق الإنسان التي تنفذها في الأراضي المحتلة، مُحذّراً من أنّ ذلك "يشجع إسرائيل، باعتبارها قوة احتلال، على ضم المزيد من الأراضي الفلسطينية".

ولفت إلى أنّ الأمم المتحدة أكدت مرارًا على عدم قانونية ضم "إسرائيل" لشرقي القدس، وعدم قانونية المستوطنات الإسرائيلية، وعلى انتهاك "إسرائيل" لحقوق الإنسان للشعب الفلسطيني بشكل يتعارض مع العهود والمواثيق الدولية.

وعلى مدار الأسبوع من اللقاءات، استمع المقرر الأممي الخاص إلى منظمات حقوق الإنسان عما تواجهه هذه من تقلص للمساحة المدنية، ومن صعوبات في القيام بعملها.

وأعرب لينك عن قلقه الكبير إزاء "الهجمات، التي لا أساس لها، على مصداقية حقوق الإنسان وعلى المنظمات الإنسانية، وإزاء ما تقوم به بعض الدول من تحركات تحجم من قدرة المنظمات على القيام بعمل مشروع وضروري."

وشدّد على المخاوف في غزّة بشكل خاص، حيث أوضاع حقوق الإنسان والأزمة الإنسانية شديدة السوء، على الخصوص.

وفي سياق متصل، استمع لينك إلى إفادات عن استمرار خطر عمليات الهدم في الضفة الغربية وعن ارتفاعها بشكل حاد، بما في ذلك تعرض مجتمع قرية صور باهر في القدس لخطر التدمير.

ونوّه إلى أنذ عمليات الهدم، وتهديداته وعنف المستوطنين وغيرها من العوامل "تعمل مجتمعة على خلق بيئة ترهيبية في أجزاء كثيرة من الضفة الغربية، مما قد يؤدي بالفلسطينيين إلى الشعور بأن لا خيار أمامهم سوى مغادرة منازلهم"، واصفًا ذلك بأنه يثير مخاوف جادة من الترحيل القسري.