Menu
16:46لجان المقاومة: سيبقى اليوم يوما أسودا في تاريخ المطبعين الذين ارتهنوا لموقف اسيادهم الصهاينة والامريكان وشعبنا سيواصل مقاومته موحدا حتى تحرير أرضه واجتثاث العدو الصهيوني
16:30النيابة العامة تعلن تشديد إجراءاتها بحق المخالفين لتعليمات السلامة بغزة
16:28وقفة غضب جماهيري في جنين تنديدًا بالتطبيع مع الاحتلال
16:27مواجهات مع الاحتلال بالخليل وإغلاق طرق بمسافر يطا
16:24التعليم بغزة: خطة لاستئناف الدراسة مرتبطة بالحالة الوبائية
16:15احتجاج ضد البنك العربي بالعيزرية لإيقافه حسابات 90 أسيرًا
15:39توجيه لمراكز حقوقية وللأمم المتحدة مذكرات حول حصار غزة
15:37صحيفة عبرية: التنسيق الأمني يعود تدريجياً
15:34"الخارجية" تعلن عن رحلة اجلاء جديدة من أمريكا
15:31الكيلة: 6 وفيات و888 إصابة جديدة بكورونا خلال الـ24 ساعة الماضية
15:30الاقتصاد بغزة: إحالة 137 تاجرًا للنيابة العامة خلال الأسبوع الماضي
15:28مظاهرة أمام البيت الأبيض رفضًا لاتفاقية التطبيع
15:26حماس: الاستعداد لاقتحام مركزي للأقصى الخميس المقبل نتاج لاتفاقيات التطبيع
15:24مستوطنون يقتحمون الأقصى ودعوات لاقتحام مركزي الخميس المقبل
15:21الحموري : الوضع بالقدس كارثي ومساع إسرائيلية لطرد 200 ألف مقدسي
العالول ما حصل بمؤتمر البحرين انتصار للإرادة الفلسطينية

العالول: ما حصل بمؤتمر البحرين انتصار للإرادة الفلسطينية

أرض كنعان

أكد نائب رئيس حركة فتح محمود العالول على أن ما حصل بمؤتمر البحرين، انتصارًا للإرادة الفلسطينية.

وقال في تصريح صحفي اليوم الاثنين لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، إنه حينما أخذ موقف رافض للمؤتمر وأعلن ذلك الرئيس محمود عباس، فإن ذلك أدى لاصطفاف الكل الفلسطيني، حتى القوى التي ما بينها اختلاف.

وأضاف أن الكل وقف أمام هدف واحد وهو إفشال المؤتمر والذي شكل عدوانًا على شعبنا الفلسطيني، موضحًا أننا كلنا نستمع للتصريحات الأمريكية والواضح أن بها شيئًا من التراجع، فهم بدءوا يتحدثون أن عدم حضور الفلسطينيين أدى إلى فشل المؤتمر، وأنه لا يمكن التقدم إلى تسوية في المنطقة سوى بوجود الجهة المعنية، بعد أن قرروا تجاهل الجهة الفلسطينية في هذا الموضوع.

وأكد على أنه بعد تحقيق الانتصار رأينا سعادة كبيرة للغاية لدى الأوروبيين على هذا الموقف، وعلى ما حققناه من انتصار وصمود، والذي أدى إلى تفاعل العالم معنا، وهذا نلاحظه من الأوروبيين، وعلينا أن نتابع استثمار ذلك.

وأضاف العالول: كان هذا الحوار والتواصل مع الجماهير الشعبية والجميع خلال الأيام التي سبقت المؤتمر تحت شعار توسيع دائرة تحمل المسؤولية، بمعنى أن التحدي ضخم وكبير، ويجب التصدي له من الجميع.

كما وشدد على أن الحوار والتواصل كان من الرئيس عباس والحكومة والقيادة والمؤسسات الوطنية والمجتمع المدني، وكان موقف مشرف وانسجام كببر للغاية وانتهى المؤتمر بالفشل، وهذا التحدي لا بد من الاستمرار به بشكل دائم.

وأكد العالول، أن ما حدث لا بد أن يُشكل مدخلاً مهماً للغاية للتعامل مع العالم، بسبب الانتصار الذي تحقق في مؤتمر البحرين، وهزيمة الأفكار الأمريكية في هذا الموضوع، مشيرًا إلى أن العامل الذاتي كان عنيداً، وحقق انتصاراً، ويجب أن يعكس نفسه على علاقتنا مع الآخرين.