Menu
16:30عوامل ساهمت في الظهور القوي لبيت حانون في دوري الممتازة
13:11نجاح زراعة فاكهة "التنين" في غزة
13:00قرار حكومي بتخفيض أسعار خدمات النفاذ على "بالتل"
12:57"العودة" يطالب مجلس حقوق الإنسان بالضغط لإعادة إعمار مخيم اليرموك
12:55مستوطنون يُواصلون اقتحامهم للأقصى
12:52هكذا رد "غانتس" على دعوة "نتنياهو "لحكومة وحدة
12:32الاحتلال يقتحم قرية بردلة بالأغوار
10:23مشعشع: اجتماع الدول المانحة للأونروا سيعقد في موعده رغم "التشويش"
10:18"حماس" تنعى القيادي جهاد سويلم
10:07البنك الدولي: أزمة السيولة تخلق تحديات ضخمة للاقتصاد الفلسطيني
10:00مقتل 20 شخص وإصابة 90 إثر انفجار ضخم جنوب افغانستان
09:57الاحتلال يخطر بوقف البناء بمدرسة في الخليل
09:55الاحتلال يزعم ضبط مخرطة على حاجز ترقوميا
09:53تجديد "الإداري" بحق الأسير إبراهيم شلهوب للمرة الثانية
09:51"إعلام الأسرى" يُحمِّل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير الجدع
سحب مهد المسيح من قائمة التراث العالمي المعرض للخطر

سحب "مهد المسيح" من قائمة التراث العالمي المعرض للخطر

أرض كنعان

قررت منظمة التربية والثقافة والعلوم (يونسكو) التابعة للأمم المتحدة، سحب موقع كنيسة المهد بمدينة بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية المحتلة، من قائمة التراث العالمي المعرض للخطر، وتثبيتها في القائمة العادية، بناءً على طلب فلسطين.

وأوضح متحدث وزارة السياحة الفلسطينية جريس قمصية أن لجنة التراث العالمي في اليونسكو اتخذت القرار، الثلاثاء، خلال اجتماع في عاصمة أذربيجان، باكو.

وأوضح "قمصية" أن موقع الكنيسة سُجّل عام 2012 كتراث إنساني عالمي معرض للخطر، جراء افتقاره للصيانة والترميم، حيث كان معرضًا لخطر الانهيار.

وأضاف: "جرت عمليات ترميم وصيانة بدعم من السلطة الفلسطينية، ومنح خارجية، ما أتاح إخراج الكنيسة من قائمة التراث المعرض للخطر".

بدورها، أشادت لجنة التراث العالمي، في بيان، بجودة أعمال ترميم الكنيسة، سيما في السقف والأبواب والواجهات الخارجية، ولوحات الفسيفساء الجدارية، كما رحبت بالتراجع عن حفر نفق أسفل البناء.

يشار أن "إسرائيل" تنفذ أعمال حفر في مدن فلسطينية مُحتلة، أسفل مواقع دينية وتراثية إنسانية، سيما المسجد الأقصى بمدينة القدس، ما تسبب بتداعي أساسات العديد من المباني وتعرضها لخطر الانهيار.

ويوجد موقع كنيسة المهد على بعد نحو 10 كيلومترات جنوب القدس، ويُعتقد أنه شهد ولادة السيد المسيح.

وبنيت الكنيسة عام 339 للميلاد، وأُعيد تشييدها في القرن السادس بعد حريق شب فيها.

ويشمل الموقع أيضا كنائس وأديرة يونانية ولاتينية وأرثوذوكسية وفرنسيسكانية وأرمنية، إضافة إلى عدد من الأجراس والحدائق.