Menu
12:32تنويه مهم من التعليم حول إضراب غزة غدا
12:31أبو زهري: مؤتمر البحرين لن يفلح في تحقيق أهدافه
12:28الحركة الأسيرة: مواجهة "صفقة العار" بتوحيد الصف والخطاب الفلسطيني
12:27نتنياهو يُعقب على رفض الفلسطينيين "صفقة القرن"
12:25بالصور: خشية من "الكورنيت" .. الاحتلال يبدأ بإنشاء ستار أمني بغلاف غزة
12:22صحيفة عبرية تكشف عن ملامح التفاهمات الجديدة
12:19مستوطنون يقتحمون الأقصى بحراسةِ مشددة
12:12الصحة: حالات تسمم في مردا ونجري فحوصات للمياه
12:10عباس: ورشة المنامة لن يُكتب لها النجاح وبُنيت على باطل
12:09حماس تُعقب على إعلان فتح المتكرر حول ملف المصالحة
12:09شباب الزوايدة يتعاقد مع 3 لاعبين
12:06"إسرائيل" تتراجع عن تقليص مساحة الصيد بغزة
12:05أهالي أسرى غزة يزورون ذويهم بـ"نفحة"
12:03خطة ترامب السرية ضد إيران تتصدر عناوين الصحافة العبرية
12:01حملة مداهمات واعتقالات طالت 16 مواطناً بمدن الضفة المحتلة
نتنياهو يُعقب على رفض الفلسطينيين صفقة القرن

نتنياهو يُعقب على رفض الفلسطينيين "صفقة القرن"

أرض كنعان

صرح بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال، أن أيا من اتفاقات السلام المستقبلية مع الفلسطينيين بما فيها صفقة القرن، لن تتضمن أي انسحاب اسرائيلي من منطقة الأغوار.

واعتبر نتنياهو في تصريحات له برفقة مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون في منطقة الأغوار "أن هذا الانسحاب لن يجلب السلام، وإنما سيجلب المزيد من الحرب والإرهاب" موجها هجوما علنيا على الموقف الفلسطيني الرافض لصفقة القرن، والمشاركة في مؤتمر البحرين المزمع عقده يومي 25 – 26 يونيو الجاري.

وقال نتنياهو: "لا أستطيع أن أفهم كيف رفض الفلسطينيون الخطة حتى قبل أن يستمعوا إليها، هذه الطريقة لا تقودنا إلى التقدم"، مضيفا أن حكومته "سوف تستمع للاقتراح الأميركي بإنصاف وانفتاح".

ونفى نتنياهو أي نية للانسحاب الإسرائيلي من الأغوار، قائلا: "لأولئك الذين يقولون إنه من أجل الوصول إلى السلام على إسرائيل الانسحاب من غور الأردن، أقول لهم إن الانسحاب الإسرائيلي لن يجلب السلام، وإنما سوف يجلب المزيد من الحرب والإرهاب".

وشدد على أنه "في أي اتفاق سلام مستقبلي، موقفنا لن يتغير، والذي يتمثل بأنه وجودنا هنا (منطقة الأغوار) يجب أن يستمر، من أجل أمن "إسرائيل" ومن أجل أمن الجميع".

وجاء حديث نتنياهو أثناء جولة برفقة جون بولتون مستشار ترامب لشؤون الأمن القومي في وادي الأردن ومنطقة القدس والسياج الأمني.