Menu
13:07الاحتلال يغلق عدة مؤسسات فلسطينية في القدس المحتلة
13:04وزير العمل يعلن موعد بدء محاربة سماسرة التصاريح
13:01اجتماع لجامعة الدول العربية الأسبوع المقبل لبحث الإعلان الأمريكي
12:57​​​​​​​لجان المقاومة : تدين العدوان الصهيوني على سوريا
12:56عشرات المستوطنين يقتحمون الاقصى بحماية قوات الاحتلال
12:44جلسة غدًا للنظر باستئناف الأسير المضرب مصعب هندي
12:41تونس : لن ندخر جهدا في الدفاع عن القضية الفلسطينية
12:36هيئة الأسرى: تحسن الوضع الصحي للأسير شادي موسى
12:25آلية السفر عبر معبر رفح ليوم الخميس
12:22الرئاسة : شعبنا قادر على افشال المؤامرات الاسرائيلية الامريكية
12:20الأزهر: إعلان بومبيو اعتداء سافر على حقوق الدولة الفلسطينية
12:18إصابة بانفجار جسم مشبوه بجرافة مدنية شرق غزة
12:14الاحتلال يهدم منزلين غرب رام الله
12:05وفاة صحفي فلسطيني من غزة في تركيا
12:04إعلام الأسرى: الاحتلال يواصل استهداف أهالي الأسرى
العالول اجتماع اللجنة المركزية بالأمس ناقش عدة قضايا مهمة منها المصالحة

العالول: اجتماع اللجنة المركزية بالأمس ناقش عدة قضايا مهمة منها المصالحة

أرض كنعان

أكد نائب رئيس حركة فتح محمود العالول إن اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح الذي عقد بالأمس برئاسة الرئيس محمود عباس ناقش العديد من الملفات والتطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية وقضايا سياسية حول التحديات التي تواجه شعبنا خاصة ورشة البحرين التي دعت لها الولايات المتحدة وما تسمى صفقة القرن.

وأوضح العالول في تصريحات اذاعية انه تم خلال الاجتماع الذي عقد امس استعراض كافة التحركات المتعلقة بهذه القضايا والموقف الفلسطيني الصلب الرافض لكل ما يحاك ضد القضية الفلسطينية والذي بدأ يؤتي أكله، مشيرا الى التصريحات الاخيرة حول عدم إمكانية تطبيق ما تسمى صفقة القرن أو أنها في طريقها للانتهاء.

قال نائب رئيس حركة فتح فيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية "إن هناك تواصلا مع الأشقاء المصريين وحديث من قبلهم بدأ يعيد الأمل مرة أخرى وتم الاتفاق معهم أنه في حال تمكنوا من تذليل العقبات، وتقوم حماس بتنفيذ اتفاق 2017 فإن القيادة لن تتخلى عن هذا الملف الذي له علاقة بوحدة شعبنا .

واعتبر العالول ورشة البحرين بالواهية التي لا يوجد فيها أي شيء على الاطلاق، كما أن معظم من سيحضرها سيحضر تحت الضغط وعلى مستوى الموظفين كما أنها شكل من أشكال الاستعراض الأمريكي الذي فشل سلفا لغياب الطرف الاهم وهو الجانب الفلسطيني

كما وصف العالول ما تسمى صفقة العصر بحركة نصب واحتيال من قبل الإدارة الأمريكية التي نزعت كل ما هو جوهري من القضية الفلسطينية مشددا على أن العلاقة مع الولايات المتحدة انتهت ولم يعد بالإمكان لأن يكون هناك أي ثقة بأن هذه الإدارة ستقدم أي شيئ ايجابي لشعبنا جراء انحيازها الواضح ورعايتها للاحتلال الاسرائيلي .