Menu
12:57العالول: اجتماع اللجنة المركزية بالأمس ناقش عدة قضايا مهمة منها المصالحة
12:55رئيس شركة الكهرباء "الإسرائيلية"يطالب بصلاحيات من الحكومة لقطع الكهرباء عن غزة
12:52مستوطنون يجددون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى
12:46بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غدٍ الاثنين
12:45الكشف عن مؤتمر في نيويورك لدعم وكالة الغوث
12:39إسرائيل ترفض فكرة ربط قطاع غزة بالضفة الغربية
12:33ازدياد حالات الاغتصاب والتحرش الجنسي بين جنود الاحتلال
12:31الزهار: مؤتمر البحرين عار تاريخي لا تمسحه مياه وأموال الخليج
12:26انطلاق أعمال الاجتماع الطارئ لوزراء المالية العرب بالقاهرة
11:58لجان المقاومة: ترعى صلح عشائري بين عائلتي زنون ويونس
11:51مستوطنون يجرفون أراضي جنوب بيت لحم
11:47الفصائل: المشاركة في مؤتمر المنامة "خنجر مسموم"
11:44تنويه بشأن صرف المنحة القطرية 100 دولار اليوم
11:41زيارة مرتقبة لوفد أمني مصري لقطاع غزة
11:40عيسى: القدس قلب الصراع لا يمكن المقايضة عليها
العالول اجتماع اللجنة المركزية بالأمس ناقش عدة قضايا مهمة منها المصالحة

العالول: اجتماع اللجنة المركزية بالأمس ناقش عدة قضايا مهمة منها المصالحة

أرض كنعان

أكد نائب رئيس حركة فتح محمود العالول إن اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح الذي عقد بالأمس برئاسة الرئيس محمود عباس ناقش العديد من الملفات والتطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية وقضايا سياسية حول التحديات التي تواجه شعبنا خاصة ورشة البحرين التي دعت لها الولايات المتحدة وما تسمى صفقة القرن.

وأوضح العالول في تصريحات اذاعية انه تم خلال الاجتماع الذي عقد امس استعراض كافة التحركات المتعلقة بهذه القضايا والموقف الفلسطيني الصلب الرافض لكل ما يحاك ضد القضية الفلسطينية والذي بدأ يؤتي أكله، مشيرا الى التصريحات الاخيرة حول عدم إمكانية تطبيق ما تسمى صفقة القرن أو أنها في طريقها للانتهاء.

قال نائب رئيس حركة فتح فيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية "إن هناك تواصلا مع الأشقاء المصريين وحديث من قبلهم بدأ يعيد الأمل مرة أخرى وتم الاتفاق معهم أنه في حال تمكنوا من تذليل العقبات، وتقوم حماس بتنفيذ اتفاق 2017 فإن القيادة لن تتخلى عن هذا الملف الذي له علاقة بوحدة شعبنا .

واعتبر العالول ورشة البحرين بالواهية التي لا يوجد فيها أي شيء على الاطلاق، كما أن معظم من سيحضرها سيحضر تحت الضغط وعلى مستوى الموظفين كما أنها شكل من أشكال الاستعراض الأمريكي الذي فشل سلفا لغياب الطرف الاهم وهو الجانب الفلسطيني

كما وصف العالول ما تسمى صفقة العصر بحركة نصب واحتيال من قبل الإدارة الأمريكية التي نزعت كل ما هو جوهري من القضية الفلسطينية مشددا على أن العلاقة مع الولايات المتحدة انتهت ولم يعد بالإمكان لأن يكون هناك أي ثقة بأن هذه الإدارة ستقدم أي شيئ ايجابي لشعبنا جراء انحيازها الواضح ورعايتها للاحتلال الاسرائيلي .