Menu
اعلان 1
21:16ألوية الناصر: المقاومة الفلسطينية بصحبة محور المقاومة أصبحت أشرس
21:14مفتي فلسطين يعلن الأحد يوم عيد الفطر السعيد
21:11أبو مجاهد :احياء يوم القدس العالمي يتجاوز حدود المذهبية والفئوية لمفهوم الأمة الواحدة
21:10إصابات بالاختناق بمسيرة كفر قدوم
21:09النخالة: لا يكفي السلطة إطلاق النار في الهواء
21:08الاحتلال يتسبب باحتراق 120 شجرة زيتون جنوب غرب جنين
21:06وزارة الأوقاف تشكر المواطنين التزامهم بالإجراءات الوقائية أثناء أداء صلاة الجمعة.
21:05"الصحة": تسجيل حالتي تعاف جديدتين من فيروس "كورونا" في الخليل
21:03القدومي: يوم القدس فرصة لاستعادة أولوية القضية للصدارة مجددا
21:02"الإعلام الحكومي" بغزة: صلاة الجمعة تمت بشكل منظّم
21:00عباس والسيسي يتبادلان التهاني بالعيد
20:59بيوم القدس..خامنئي يدعو للتصدي لمحاولات تغييب القضية
20:58"ا.حيدر الحوت" الهرولة نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني شرعنة لعدوانه واحتلاله لأرضنا و جزء من صفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية
20:54" أبو مجاهد" في يوم القدس العالمي شعبنا الفلسطيني ومقاومته سيفشل كل المؤامرت التي تحاك ضد قضيتنا وعلى راسها صفقة القرن
20:43"حماس": يوم القدس يمثل تجسيد عملي لمركزية قضية فلسطين في الوعي
رئيس سلطة النقد الفلسطينية عزام الشوا

الشوا: لا نعرف كيف سندفع رواتب الموظفين الشهر المقبل

أرض كنعان

قال رئيس سلطة النقد الفلسطينية، عزام الشوا، إن الوضع المالي الفلسطيني على شفا الانهيار، وذلك بعد تعليق مساعدات أمريكية بمئات الملايين من الدولارات.

وأوضح الشوا، وفق وكالة (رويترز) للأنباء، أن الضغوط المالية المتصاعدة على السلطة الفلسطينية، دفعت ديون السلطة للارتفاع بشدة إلى ثلاثة مليارات دولار، وأفضت إلى انكماش حاد في اقتصادها، الذي يقدر حجمه بثلاثة عشر مليار دولار، وذلك للمرة الأولى خلال سنوات.

وأضاف: "نمر حالياً بنقطة حرجة، مشيراً إلى أن السلطة الفلسطينية، بقيادة الرئيس محمود عباس، تمارس حكماً ذاتياً محدوداً في الضفة الغربية المحتلة، وتحظى بدعم غربي.

وتابع: "ماذا بعد؟، لا نعرف كيف سندفع رواتب الموظفين الشهر المقبل؟ كيف سنمول التزاماتنا؟ كيف ستستمر الحياة اليومية دون سيولة في أيدي الناس؟ ولست أدري إلى أين نتجه، عدم التيقن يجعل من الصعب التخطيط للغد".

وأشار إلى أن أزمة السلطة الفلسطينية، تزداد تفاقماً من جراء عدم التزام الدول العربية بتعهداتها، حيث لا تقدم سوى 40 مليون دولار شهرياً، وهو رقم ضئيل للغاية مقارنة مع العجز المالي للسلطة، وتدفع السعودية نصف ذلك المبلغ، وفق الشوا.

وقال: إن السلطة اضطرت إلى زيادة الاقتراض من 14 بنكاً من أجل تجاوز الأزمة، متابعاً: "لولا ذلك الاقتراض لوقع انهيار مالي، لدي بواعث قلق للمرة الأولى بشأن الاستقرار المالي".

وأضاف: أن اقتصاد الضفة الغربية، الذي كان مزدهراً يوماً، والذي شهد نموا بنسبة 3.3% في المتوسط على مدى السنوات الأخيرة، تحول إلى الانكماش.

ولفت إلى أن التسريح المفاجئ لآلاف كانوا يعتمدون على المشاريع الممولة أمريكياً، أدى إلى مزيد من التدهور في الوضع المالي للحكومة، بسبب انخفاض حصيلة الضرائب، فضلاً عن تنامي حالات التخلف عن سداد القروض المصرفية للشركات المتعثرة، قائلاً: "أهم قوة في العالم تحاربنا".

وقال الشوا، الذي تلقى دعوة لحضور مؤتمر البحرين، إن من المتعذر رؤية كيف يمكن المضي قدماً في أي خطة دون شركاء فلسطينيين، متسائلاً: "هل من مصلحة أمريكا تحطيم الاقتصاد الفلسطيني؟".