Menu
16:39السنوار: لا جديد بمباحثات تطبيق التفاهمات مع إسرائيل
16:36وقفة بغزة للتحذير من مخاطر تصفية "أونروا"
16:33العالول : حراك شعبي غاضب لايصال رسالة واضحة
16:32أولياء أمور الطلبة في القدس القديمة يوجهون مناشدة للأهالي
16:29"إسرائيل" تتجه لمنع الأنشطة الفلسطينية بالقدس
16:24عائلة غولدين: العمادي سيدخل 30 مليون دولار لغزة اليوم
16:23تحذير من تداول نسخة من القرآن الكريم
16:21السلطة ترفض مقترحاً لقبول أموال المقاصة منقوصة
16:18"الأورومتوسطي" يستعد لإطلاق دورة من مهرجان أفلام قصيرة
16:16نادي الأسير: أسرى "عسقلان" يُعلّقون الإضراب عن الطعام
16:15جنرال إسرائيلي: الفلسطينيون لن يتنازلوا عن استعادة أراضي 67
16:13"الصحة" تحذر من تداعيات نفاد الأدوية الأساسية لمرضى غزة
15:59أبو بكر يحمل حكومة الاحتلال مسئولية تدهور الأوضاع بسجن عسقلان
15:56طالع الأسماء: الكشف عن آلية السفر عبر (معبر رفح) ليوم الاثنين
15:55الأسير ربيع السعدي من مخيم جنين يدخل عامه الـ16 في الأسر
وقفة بغزة.JPG

وقفة بغزة للتحذير من مخاطر تصفية "أونروا"

أرض كنعان

نظّمت اللجنة المشتركة للاجئين في غزة وقفة إسنادية لاجتماع اللجنة الاستشارية لوكالة "أونروا" الذي سيعقد غدًا الاثنين في عمان؛ للتحذير من المخاطر التي تعتري قضية اللاجئين وتصفية المؤسسة الدولية.

واحتشد ممثلون عن الفصائل واللجنة المشتركة للاجئين التي تضم هيئات من المجتمع المحلي وكافة الجهات المهتمة باللاجئين، حاملين لافتات تدعم حقوق اللاجئين وتحذر من محاولات تصفية "أونروا".  

وقال القيادي في الجبهة الديمقراطية محمود خلف في كلمة ممثلة عن اللجنة: "نحن نقف اليوم على أعتاب مرحلة خطيرة تستهدف تصفية أونروا الشاهد الأبرز على قضية اللجوء والتهجير للشعب الفلسطيني على مدار 70 سنة".

وبيّن خلف أنه في الوقت الذي يعجز فيه المجتمع الدولي عن تطبيق القرار 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1948 الذي يقضي بحق عودة اللاجئين؛ تسعى الإدارة الأمريكية والإسرائيلية إلى تصفية أونروا من خلال صفقة القرن.

وتابع حديثه "نحن على أعتاب طرح تصويت على تجديد التفويض أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر القادم، فالوظيفة التي أنشأت من أجلها الوكالة لا زالت قامة؛ وهي إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين حتى عودتهم إلى ديارهم التي هجروا منها".

وبدأت الأونروا عام 2018 بعجز إجمالي في الموازنة بلغ 146 مليون دولار، وتفاقم الوضع بشكل كبير جراء سحب التمويل من أكبر جهة مانحة لها "الولايات المتحدة الأمريكية"، الأمر الذي وضع الوكالة في أزمة مالية غير مسبوقة وهدد بالخطر عملياتها في كافة الأقاليم.

وبسبب إطلاق حملة التبرع العالمية "ا#الكرامة_لا_تقدر_بثمن"، استطاعت الأونروا حشد تبرعات إضافية وتمكنت من تقليص العجز من 446 مليون دولار في بداية العام إلى 64 مليون دولار في أواخر أيلول 2018.