Menu
14:28عمان: انطلاق أعمال مؤتمر "القدس تحديات الواقع وإمكانيات المواجهة"
14:20حملة المقاطعة تُدين زيارة وفود يهودية إلى تونس
14:166 عضوات بالكونغرس يقدمن قانونًا لحماية أطفال فلسطين من الاعتقالات
14:12فصائل بغزة تدعو لتبني استراتيجية موحّدة لمواجهة صفقة القرن
14:10الاحتلال يُجدد الاعتقال الاداري للأسيرة فداء دعمس للمرة الرابعة
14:03"المكتب الوطني": الاحتلال ينفذ هجومًا استيطانيًا واسعًا بالخليل
13:58آلية السفر عبر معبر رفح غدًا الأحد
13:55تنويه هام من إدارة معبر رفح للطلبة الملتحقين بجامعات الخارج
13:53كيف منعت المخابرات المصرية اندلاع مواجهة في غزة؟
13:50أفيف كوخافي.. رئيس أركان دموي يريد مئات القتلى يوميًا
13:46حماس ترفض شرط الاحتلال ربط الجنود الأسرى بالتفاهمات
13:44أبو مرزوق: ترامب جلب الفوضى مع "صفقة القرن"
13:41السلطات الأمريكية تُفرج عن الدكتور عبد الحليم الأشقر
13:39قوات القمع تقتحم قسم الأسرى في معتقل "عسقلان"
13:35معلق إسرائيلي: علاقاتنا بمصر قائمة على السيسي
عمان انطلاق أعمال مؤتمر القدس تحديات الواقع وإمكانيات المواجهة

عمان: انطلاق أعمال مؤتمر "القدس تحديات الواقع وإمكانيات المواجهة"

أرض كنعان

انطلقت في العاصمة الأردنية عمان يوم السبت أعمال (مؤتمر القدس تحت شعار تحديات الواقع وإمكانيات المواجهة) والذي ينظّمه المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، بالشراكة مع الجامعة الأردنية ومؤسسة الدراسات الفلسطينية.

ويهدف المؤتمر إلى الوقوف على الوضع القانوني للقدس المحتلة، والبحث في الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والديني، ودور الحركات الجماهيرية في المدينة التي تواجه سياسات الاحتلال والتهويد، إضافة إلى الحركات الاجتماعية والتغيرات المعاصرة، وقضايا وإشكاليات حالية ومستقبلية على مصير القدس ومصير القضية الفلسطينية عمومًا.

ويشكّل في هذا التوقيت، إحدى الأدوات والخطوات المهمة في مواجهة "صفقة القرن"، ومحاولات الالتفاف على حل الدولتين، وعدم اعتبار القدس أرضًا محتلة، بالتزامن مع محاولات تقويض مكانة وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) والسعي الأمريكي الإسرائيلي لإلغاء قضية اللاجئين.

وأكد المشاركون في المؤتمر أن التحدي الأكبر الذي يواجه الفلسطينيون خصوصًا والعرب عمومًا، هو ما أقدم عليه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، وهو فعل تخطى كل القيم والأعراف الدولية، وشكل حالة شبيهة بوعد بلفور، "وعد من لا يملك لمن لا يستحق".

وقال رئيس الجامعة الأردنية عبد الكريم القضاة لوكالة "وفا" خلال مشاركته في المؤتمر، إن هذا المؤتمر يأتي بالتزامن مع ما تتعرض له القضية الفلسطينية من مؤامرات، والجامعة احتضنت عشرات المؤتمرات والندوات المتخصصة بقضية القدس انطلاقًا من قناعتها بأهمية ترسيخ الوعي بقضيتنا المركزية فلسطين".

وأكد حرص الجامعة على التواصل مع كافة الجهات التي تعمل بهذا الاتجاه، لافتًا إلى أن المؤتمر يلقى نظرة أوسع وأشمل على طبيعة الأزمة الراهنة التي تمر بها مدينة القدس.

وأعرب عن أمله الخروج بتوصيات من شأنها تعزيز صمود المدينة وإبقاء القضية الفلسطينية في مكان الصدارة، مؤكدًا مكانة القدس لدى الهاشميين ولدى الشعب الأردني، والشعوب العربية.

وأشار إلى أن المؤتمر يعطي فضاءً للحوار وفرصة لقراءة مغايرة لأوضاع القدس، والتفكير جليًا في المواقف التي يمكن تطويرها، اتجاه ما يحاك ضد المدينة.

من جانبه، طالب رئيس الهيئة الإسلامية العليا، خطيب المسجد الأقصى، كافة المحافل العربية والمنابر الثقافية أن تسعى لتبني قرارات سيادة بهدف فرض واقع جديد لمدينة القدس بعد أن باتت مهددة، عقب ارتفاع وتيرة الانتهاكات ألإسرائيلية في المسجد الأقصى المبارك.

وقال: "لا نريد قرارات نظرية كل ما يحتاجه المقدسيين هو قرارات عملية تتبناها دول تعزيز صمودهم، وتوقف التغول اليهودي القدس والمقدسات.

ويشكّل المؤتمر فضاءً للحوار وفرصة لقراءة مغايرة لأوضاع القدس، والتفكير جليًا في المواقف التي يمكن تطويرها، خصوصًا بعدما استطاعت "إسرائيل"، بعد نصف قرن من احتلالها للقدس، السيطرة على نحو 87 في المائة من مساحة الشطر الشرقي، وتهويده بمحاولة لرفع عدد السكان اليهود فيه بالنسبة إلى العرب، في نوع من "حرب ديمغرافية"، وزرعه بحلقات مختلفة من المستعمرات.

ويناقش المؤتمر الذي يشارك فيه نخبة من الباحثين والأكاديميين العرب المختصين بالقضية الفلسطينية، على مدار ثلاثة أيام يواقع 14 جلسة، المحاولات الإسرائيلية، لتفتيت النسيج الحضري والاجتماعي والاقتصادي لسكان القدس الفلسطينيين، وعزل الشطر الشرقي للمدينة عن باقي الضفة الغربية، بعد أن توّجت ذلك بجدار الفصل العنصري، وانتزاع قرار ترمب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، والاعتراف بالمدينة المقدسة عاصمة لـ "إسرائيل".

كما يناقش السياسات الأمريكية تجاه القدس، القدس في القانون الدولي والسياسات الأوروبية، القدس وسياسات الاستيطان الإسرائيلية، الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس، والاستعمار الإحلاليّ وسياساته الديمغرافية والعمرانية.

بالإضافة إلى عناوين أخرى أبرزها سياسات المحو الثقافي، والتعليم في القدس: مواجهة التحديات، والتعليم في القدس: فضاء للسيطرة/المقاومة، والشباب المقدسي: تجارب نضالية جديدة، والصراع على الصورة والمكان، والقدس في الإعلام الدولي.