Menu
10:49الشيخ يُعلق على نتائج الانتخابات "الإسرائيلية"
10:46زيارة رسمية للرئيس إلى النرويج يوم غدٍ الخميس
10:29إطلاق حملة تضامن مع الأسيرة إسراء جعايبص ببيروت
10:28محلل "إسرائيلي": قرر غينيس او نتنياهو الحرب لن يتم دون إبلاغ "ايمن عودة"
10:26زراعة غزة تعلن عن موعد قطف الزيتون وتشغيل المعاصر
10:23140 أسيرًا يواصلون إضرابهم المفتوح لليوم الـ9
10:15بالفيديو: استشهاد فتاة برصاص الاحتلال بزعم تنفيذها عملية طعن على حاجز قلنديا
10:12الاتحاد الأوروبي يدعو "إسرائيل" لوقف جميع أنشطتها الاستيطانية
10:10الاحتلال يعيد فتح معابر قطاع غزة
10:06وزير القدس يُندد بإقامة بؤرة استيطانية على جبل المنطار
10:00بالصور: وفاة 4 مواطنين في حادث سيرٍ شرق الخليل
09:58الاحتلال يعتقل 3 مواطنين بالضفة
09:52أسعار صرف العملات في فلسطين
09:49حالة الطقس: ارتفاع طفيف على درجات الحرارة
12:20أبو عطايا: انسحاب جيش العدو من قطاع غزة تم بضربات وعمليات المقاومة​​​​​​​ .
اشتباك الاحتلال مع الامن الوقائي

عملية نابلس تثبت كم هو ضروري التنسيق الأمني بالضفة

أرض كنعان

قالت المراسل العسكري لموقع "واللا" العبري، أمير بوخبوط، إن الحادث الذي وقع هذا الصباح في نابلس يوضح كم هو التنسيق الأمني بين الجيش الإسرائيلي وقوات الأمن الفلسطينية أمر حساس وضروري.

وأضاف "بوخبوط" أن حادث نابلس مؤشر واضح لما قد يحدث في حال تضرر التنسيق الأمني بين قوات الاحتلال وبين قوات السلطة، مشددا على أن "التنسيق مصلحة أمنية لكلا الجانبين".

من جانبه قال "اليؤور ليفي" الكاتب في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إن حادثة نابلس غير عادية، مضيفا: "قامت قوة من الجيش الإسرائيلي بتطويق مقر لقوات الأمن الفلسطينية وتبادلوا إطلاق النار ربما مع أفراد قوات الأمن أنفسهم، هناك جريح أو اثنين بين قوات الأمن".

واستهجن ليفي حادثة نابلس مشددا على خطورتها في حال تكرارها على التنسيق الأمني ومستقبل الضفة.

أصيب ضابط بجهاز الامن الوقائي بجراح طفيفة فجر الثلاثاء خلال محاصرة قوات الاحتلال مقر الجهاز بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان أن أعدادا كبيرة من دوريات الاحتلال حاصرت مقر الأمن الوقائي في منطقة جبل الطور، ومنعت الدخول أو الخروج منه، وشرعت بإطلاق النار باتجاه المقر، ومنعت سيارات الاسعاف من الوصول.

وقال محافظ نابلس إبراهيم رمضان الذي وصل في وقت لاحق إلى المكان وتمكن من الدخول، أن الرصاص استهدف النوافذ في الطوابق الأول والثاني والثالث، ونتج عنه إصابة أحد الضباط بجراح طفيفة في قدمه.

وأضاف أن الاحتلال ادعى أن قواته تعرضت لإطلاق نار من داخل المقر، وأن قواته ردت على مصدر النيران.