Menu
13:40بالصور: المصادقة على صحة بيع مبان بالقدس لجمعية استيطانية
13:35الاحتلال يقتلع أشجار زيتون ويردم بئرا شرق طوباس
13:33الاحتلال يصيب شابا ويهدم غرفة سكنية وأربعة بركسات في بيت لحم
13:31أهم ما جاء في الصحافة العبرية هذا الصباح
13:29الاحتلال يعتقل 18 مواطنا بينهم القيادي "ناصيف"من مدن الضفة
13:27بالصور: الاحتلال يحاصر ويطلق النار على مقر "الوقائي" بنابلس
13:25أسعار صرف العملات في فلسطين
13:24حالة الطقس: جو حار ودرجات الحرارة تواصل الارتفاع
20:24الأوقاف: الاحتلال انتهك ودنّس "الأقصى" أكثر من 30 مرة خلال أيار الماضي
20:22أبرز قرارات مجلس الوزراء الفلسطيني في جلسته الاسبوعية
20:19حماس: إنجاز مزيد من ملفات المصالحة المجتمعية يعزز تماسك المجتمع
20:17الاحتلال يمنع سفر 21 مواطنًا من معبر الكرامة
20:15الاحتلال يمدد توقيف طالب الثانوية العامة "أبو زعنونة" 8 أيام
20:08غارات وهمية إسرائيلية في سماء غزة
20:02مناشدة: من ينقذ الطفلة "صبا" ويعيد لها الحياة
هكذا يسعى عباس للتقارب بين الصهاينة والفلسطينيين قبل الانتخابات

هكذا يسعى عباس للتقارب بين الصهاينة والفلسطينيين قبل الانتخابات

أرض كنعان

قالت صحيفة "هآرتس" العبرية، إن السلطة في رام الله تعمل على تعزيز العلاقة السياسية بين العرب واليهود في "إسرائيل" قبل الانتخابات.

ووفق ما أورده "جاكي حوچي" من صحيفة "هآرتس" العبرية، عن أولئك المشاركين في المحادثات ، فإن الاحتمالات تتمثل في إنشاء إطار جديد أو تعزيز حزب "ميرتس".

وقالت الصحيفة: "منذ تفكيك القائمة المشتركة، كان هناك انفصال بين عباس ورؤساء الأحزاب العربية، الذين حذروا السلطة من التدخل في الساحة السياسية في إسرائيل".

وأضافت: "اليوم تحاول قيادة السلطة الفلسطينية تعزيز التعاون الحزبي بين العرب واليهود في إسرائيل - من خلال إنشاء قائمة جديدة أو تعزيز ميرتس".

وتابعت: "منذ الانتخابات الأخيرة ، أجرى مسؤولو السلطة الفلسطينية محادثات مع رؤساء البلديات والنشطاء السياسيين في المجتمع العربي لبحث إمكانية هذا التعاون".

وأوضحت "هآرتس أن رؤساء الأحزاب العربية يعتزمون طلب إيضاحات بشأن تحرك محمود عباس ، الذي لم يكن على اتصال بهم في الأشهر الأخيرة، هذا ، وفقًا للنشطاء السياسيين ، يرجع إلى التوتر بين الطرفين منذ تفكيك القائمة المشتركة.

ولفتت "هآرتس" إلى ان رئيس بلدية طيبة ، شعاع منصور ،أكد أن لجنة التفاعل التي تديرها السلطة قد اتصلت به في محاولة لتحديد ما إذا كان يرغب في الترشيح في إطار حزب يهودي عربي جديد، وقد دُعي للحديث حول القضية ، في لقاءات من المفترض أن تجري في رام الله وجفعات حبيبة وأماكن أخرى في "إسرائيل".

وأوضح منصور أنه غير مهتم بالترشح للكنيست وأنه يدعم إعادة تأسيس القائمة المشتركة ، حتى اللحظة هذه، لا يوجد نضج لحزب جديد.

وأكدت "هآرتس: أن لجنة التفاعل أخبرتها بأن سلوك الأطراف العربية يعتبر شأنًا إسرائيليًا داخليًا ، وأن السلطة أو اللجنة لم تتدخل بالتدخل فيها، إلا أن أحد كبار أعضاء اللجنة قال إن القيادة الفلسطينية لم تخف أبدًا رغبتها في أن يحتل المعسكر الذي يدعم نهاية الاحتلال مكانًا مهمًا على الساحة السياسية في إسرائيل.