Menu
11:21سلطات الاحتلال تستخدم مختلف الحيل وأساليب الاحتيال للسيطرة على اراضي الفلسطينيين
11:18حنا: قتل امرأة فلسطينية على حاجز قلنديا يؤكد ضرورة تحقيق العدالة بفلسطين
11:12ارتفاع عدد "سفراء الحرية" لـ 80 طفلًا
10:58التفكجي: الضائقة السكنية بالقدس تسببت بمشاكل اجتماعية خطيرة
10:54الصفدي يُطالب المجتمع الدولي بوقف انتهاكات الاحتلال بفلسطين
10:45منها حماس والجهاد.. إيران تُهدد السعودية بخمس فصائل عسكرية
10:43أبو مرزوق يُعلق على السياسية الأمريكية تجاه السعودية وإيران
10:27وفاة مواطن بظروف غامضة وسط القطاع.. والشرطة: نحقق بشبهة جنائية
10:15448 مستوطنًا اقتحموا باحات الأقصى الأسبوع الماضي
10:13الامم المتحدة تحذر من انهيار الوضع الإنساني في قطاع غزة
10:10توقعات ببدء استقبال الحالات المرضية في المستشفى "الامريكي" بغزة نهاية الشهر
10:02الغول: لا يُوجد في القيادة الفلسطينية شخص يرفض عقد المجلس المركزي
10:00قيادي بالمنظمة يوجه طلباً للدول المانحة بشأن الالتزامات المالية للسلطة و(أونروا)
09:56اتصالات مكثفة لزيادة دعم "الاونروا" وتطمينات مبدئية للحصول على دعم مالي إضافي
09:52بيت لحم : حرق حافلتين دون معرفة الأسباب
هكذا يسعى عباس للتقارب بين الصهاينة والفلسطينيين قبل الانتخابات

هكذا يسعى عباس للتقارب بين الصهاينة والفلسطينيين قبل الانتخابات

أرض كنعان

قالت صحيفة "هآرتس" العبرية، إن السلطة في رام الله تعمل على تعزيز العلاقة السياسية بين العرب واليهود في "إسرائيل" قبل الانتخابات.

ووفق ما أورده "جاكي حوچي" من صحيفة "هآرتس" العبرية، عن أولئك المشاركين في المحادثات ، فإن الاحتمالات تتمثل في إنشاء إطار جديد أو تعزيز حزب "ميرتس".

وقالت الصحيفة: "منذ تفكيك القائمة المشتركة، كان هناك انفصال بين عباس ورؤساء الأحزاب العربية، الذين حذروا السلطة من التدخل في الساحة السياسية في إسرائيل".

وأضافت: "اليوم تحاول قيادة السلطة الفلسطينية تعزيز التعاون الحزبي بين العرب واليهود في إسرائيل - من خلال إنشاء قائمة جديدة أو تعزيز ميرتس".

وتابعت: "منذ الانتخابات الأخيرة ، أجرى مسؤولو السلطة الفلسطينية محادثات مع رؤساء البلديات والنشطاء السياسيين في المجتمع العربي لبحث إمكانية هذا التعاون".

وأوضحت "هآرتس أن رؤساء الأحزاب العربية يعتزمون طلب إيضاحات بشأن تحرك محمود عباس ، الذي لم يكن على اتصال بهم في الأشهر الأخيرة، هذا ، وفقًا للنشطاء السياسيين ، يرجع إلى التوتر بين الطرفين منذ تفكيك القائمة المشتركة.

ولفتت "هآرتس" إلى ان رئيس بلدية طيبة ، شعاع منصور ،أكد أن لجنة التفاعل التي تديرها السلطة قد اتصلت به في محاولة لتحديد ما إذا كان يرغب في الترشيح في إطار حزب يهودي عربي جديد، وقد دُعي للحديث حول القضية ، في لقاءات من المفترض أن تجري في رام الله وجفعات حبيبة وأماكن أخرى في "إسرائيل".

وأوضح منصور أنه غير مهتم بالترشح للكنيست وأنه يدعم إعادة تأسيس القائمة المشتركة ، حتى اللحظة هذه، لا يوجد نضج لحزب جديد.

وأكدت "هآرتس: أن لجنة التفاعل أخبرتها بأن سلوك الأطراف العربية يعتبر شأنًا إسرائيليًا داخليًا ، وأن السلطة أو اللجنة لم تتدخل بالتدخل فيها، إلا أن أحد كبار أعضاء اللجنة قال إن القيادة الفلسطينية لم تخف أبدًا رغبتها في أن يحتل المعسكر الذي يدعم نهاية الاحتلال مكانًا مهمًا على الساحة السياسية في إسرائيل.