Menu
19:10إصابتان في انفجار شرق غزة
19:08حملة اعتقالات ومداهمات في مدن الضفة
16:28حالة الطقس: ارتفاع على درجات الحرارة
16:25أسعار صرف العملات في فلسطين
16:58لقاء مصري فلسطيني لبحث نقل حجاج غزة
16:56ناشونال إنترست: كيف غيرت حرب سوريا علاقة تركيا وإسرائيل؟
16:54دعوة إسرائيلية للتعجيل بإسقاط السلطة الفلسطينية
16:52إلهان عمر: نتنياهو يحاول عرقلة قرار للكونغرس يؤيد حل الدولتين
16:50خبير إسرائيلي: هكذا نشأ حلف ثلاثي بين "إسرائيل" ومصر والإمارات
16:46فرنسا والمغرب يعلنان عدم علمهما بصفقة القرن
16:43طبيبة بريطانية تنتقد قيود الاحتلال على المرضى الفلسطينيين
16:40إعلان مهم من "معبر رفح" بشأن السفر الإثنين والثلاثاء
16:38الأسير العويوي يعاني ظروفا صحية صعبة
16:36"حماية" يدين تصريحات "فريدمان" ويعتبرها انحياز لدولة الاحتلال
16:34إغلاق معبر كرم أبو سالم اليوم وفتحه غدًا
فريدمان

تصريح فريدمان حول ضم مدن في الضفة تناقض للقانون الدولي

أرض كنعان

عدّت صحيفة هآرتس العبرية، أن تصريحات ديفيد فريدمان السفير الأمريكي في "إسرائيل"، حول "أحقية" دولة الاحتلال بضم مناطق من الضفة الغربية، "بمثابة تمهيد للطريق أمام إسرائيل لضم أحادي الجانب".

وقالت الصحيفة إن "هذه التصريحات تناقض القانون الدولي، وأن التعديل الذي نشرته الخارجية الأميركية يعتبر ضعيفا"، لافتة إلى أن" التاريخ يُظهر بأن فريدمان هو المقياس الناجح لمعرفة حالة الضغط التي يمكن أن يتعرض لها البيت الأبيض".

وأضافت: "قد يكون هناك كثير من التوضيح من قبل المسؤولين الأميركيين حول تلك التصريحات، لكن كلمة واحدة صغيرة من بين كل الاقتباسات تكفي لفهم الصورة الكاملة، بأنها تصريحات صحيحة".

ونوهت إلى أن تصريحات فريدمان لم تكن من قبيل الصدفة أو أنها غير واقعية، مبينة أنها مرتبطة بتصريحات ل بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي قبل الانتخابات الأخيرة والتي تحدث عن أنه ناقش مع الإدارة الأميركية بالفعل خطوات ضم أحادية الجانب في مناطق غوش عتصيون ومعاليه أدوميم.

وتابعت الصحيفة: "حتى لو كان هناك مجال للشك، وتراجع فريدمان في ضوء العاصفة، فإن كلمة صحيح، كافية لفهم موقفه وموقف أميركا من الموضوع"، منوهة إلى أن فريدمان تحدث عن احتمال "تاريخي أو ديني يهودي"، وليس من سياسي أو قانون دولي. وأشارت الصحيفة الإسرائيلية، إلى أن فريدمان يعتبر شخصية مثيرة للجدل حتى بين زملائه في واشنطن، لكنه في النهاية من الشخصيات الحاسمة بالنسبة للرئيس الأميركي دونالد ترامب، وكان لديه دور في تطبيق وعود ترامب بنقل السفارة والاعتراف بسيادة "إسرائيل" على مرتفعات الجولان.

وأردفت الصحيفة قائلة: "مع مرور الوقت، هناك عبارات تصبح أكثر تطبيقا وجرأة، ونفيها يبقى ضعيفا"، مشيرةً إلى أن إسرائيل بدون خطة السلام الأميركية أو أي خطة أخرى توسع سيطرتها على مناطق (ج)، وشرقي القدس، وتزيد من نواياها لضمها رسميا، وهناك يتم صياغة مقترحات واقعية من شخصيات سياسية من أجل ذلك، وربما تكون تصريحات فريدمان بمثابة "حق" أعطاه فريدمان للإسرائيليين.

يذكر أن فريدمان، قال في مقابلة مع صحيفة "نيويورك تايمز" إنه "من حق إسرائيل ضم أجزاء من مناطق الضفة الغربية"، مستدركا: "لكنه ليس من حقها ضم المناطق كافة".

ورفض فريدمان توضيح طريقة رد فعل الإدارة الأميركية في حال نفذت الحكومة الإسرائيلية، وعد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بضم أجزاء من الضفة الغربية، مبينا أن الإدارة لن تحكم مسبقا على مثل هذه القضية.