Menu
22:25الفصائل الفلسطينية بغزة لن تنتظر الانتخابات الإسرائيلية
22:2452 من أهالي أسرى غزة يتوجهون لزيارة ذويهم في "نفحة"
22:18وصول الدفعة الثانية من المساعدات الطبية عبر معبر رفح
22:15بومبيو يبدي تشاؤمه من نجاح "صفقة القرن"
22:13كوشنير: الفلسطينيون يستحقون تقرير المصير.. ولكن
22:11زوارق الاحتلال تستهدف مراكب الصيادين جنوب القطاع
22:09حالة المعابر في قطاع غزة لليوم
22:03حملة اعتقالات ومداهمات في مدن الضفة
22:02أسعار صرف العملات في فلسطين
22:00حالة الطقس: انخفاض طفيف على درجات الحرارة
16:21الملك سلمان: الدولة الفلسطينية لا تزال أولوية
16:18تركيا: لا تأجيل لاستلام صواريخ إس-400 من روسيا
16:16قمة "التعاون الإسلامي" تنطلق بمكة وفلسطين تتصدر أعمالها
16:13الأسير ملايشة يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ3
16:10مظاهرات بـ30 دولة إحياءً ليوم القدس العالمي
الفصائل الفلسطينية بغزة لن تنتظر الانتخابات الإسرائيلية

الفصائل الفلسطينية بغزة لن تنتظر الانتخابات الإسرائيلية

أرض كنعان

قال محللون إسرائيليون اليوم الاثنين، إن الفصائل الفلسطينية في غزة، خاصة حركتي الجهاد الإسلامي وحماس، لن تنتظر انتخابات "الكنيست" القادمة، وتشكيل حكومة جديدة من أجل استئناف محادثات التهدئة.

وكتب المحلل العسكري في موقع "واللا" الإلكتروني، أمير بوحبوط، أن الفصائل في القطاع "انتظرت بتأهب تشكيل الحكومة ورئيسها، وذلك بعد أن شقت بوساطة مصر والأمم المتحدة وقطر مسار تفاهمات تساعد اقتصاديا وإنسانيا الشارع الفلسطيني".

وأضاف أنه بعد قرار حل الكنيست والذهاب لانتخابات جديدة، "ستطالب حماس بإيضاحات. وإذا لم تحصل عليها في الفترة القريبة، فإن "إسرائيل" قد تكتشف بسرعة موقف الفصائل في القطاع من خلال أحداث عند حدود القطاع أو بإطلاق قذائف صاروخية باتجاه عمق دولة إسرائيل".

وشدد بوحبوط على أن "الوضع الاقتصادي في قطاع غزة لم يتحسن. وقد هدأ قليلا في الأشهر الأخيرة بواسطة المال القطري وتعهدات الأمم المتحدة وجهات أخرى بتحريك مشاريع اقتصادية تنشئ أماكن عمل. وسيعود الجيش الإسرائيلي إلى فترة الاختبارات يوم الجمعة المقبل".

من جانبه، أشار المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس"، عاموس هرئيل، إلى أن هدوءا نسبيا يسود في حدود قطاع غزة. "لقد شارك قرابة 7000 شخص في مظاهرات على طول السياج، الأسبوع الماضي، ولكن بدا فيها إشراف وثيق من جانب نشطاء حماس، ومنع في معظم نقاط المظاهرات مواجهات مباشرة مع الجنود الإسرائيليين. والتفسير لذلك أن حماس تنتظر مساعدة مالية أخرى من قطر، بمبلغ 30 مليون دولار، ستتلقاها الأسبوع المقبل على ما يبدو، وتوجد مصلحة بالحفاظ على الهدوء في هذه المرحلة".

وأضاف هرئيل أن "هذا الهدوء، ينبغي التحذير، مؤقت وغير مستقر، وهو مشروط أيضا بكيفية قراءة الفلسطينيين للواقع السياسي في إسرائيل"، معتبرا أنه "إذا اعتقدوا في حماس أن حكومة إسرائيل قابلة للابتزاز أكثر على خلفية قرار إجراء انتخابات أخرى في أيلول/سبتمبر المقبل، فإن الضغط العنيف على طول السياج قد يُستأنف بشكل كبير".