Menu
13:38آلية السفر عبر معبر رفح يوم غدٍ الأحد 2019/11/17
13:34لوكسمبورغ تتكفل بعلاج شبان من غزة
13:28محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الناشط المقدسي أبو الحمص
13:06"مايكروسوفت" تحقق في تقنية طورتها شركة إسرائيلية لمراقبة الفلسطينيين
13:00قيادي بالجهاد: علاقتنا بحماس لا يمكن المس بها وسنفشل محاولات زرع الفتنة
12:31الخارجية: أطلعنا سفراء الدول على جرائم الاحتلال خلال العدوان الأخير
12:05مقتل متظاهرين عراقيين في انفجار غامض
12:02عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم
11:28والدة الأسير "أبو دياك" تتوقع استشهاده في كل لحظة
11:16وزيرة الصحة تطلق نداءً عاجلاً للإفراج عن الأسير أبو دياك
11:07الاحتلال يهدم 140 منزلا بالقدس المحتلة منذ بدء العام الحالي
11:05الاسير مصعب الهندي يواصل إضرابه رفضًا لاعتقاله الاداري
10:11إسرائيليون أوروبا يطالبون بحظر استيراد منتجات المستوطنات
10:10الأسير البرغوثي يطالب الفصائل بالوحدة والتخلص من العداءات الحزبية الضيقة
10:05الأمم المتحدة تدعو الاحتلال للتحقيق باستشهاد 8 من عائلة واحدة في غزة
قمة التعاون الإسلامي تنطلق بمكة وفلسطين تتصدر أعمالها

قمة "التعاون الإسلامي" تنطلق بمكة وفلسطين تتصدر أعمالها

أرض كنعان

تنطلق في مكة المكرمة الجمعة، القمة الدورية لمنظمة التعاون الإسلامي العادية الـ14، التي تحمل شعار "يدًا بيد نحو المستقبل".

وتتناول اجتماعات القمة "أهم الملفات في العالم الإسلامي، التي يأتي أبرزها القضية الفلسطينية، والأزمات والتطورات الجارية في المناطق العربية والأفريقية والآسيوية".

وجرى الاثنين الماضي اجتماع تحضيري لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي في جدة انتخبت فيه هيئة جديدة للمكتب، واعتمد أيضا مشروعي برنامج العمل وجدول الأعمال للاجتماع الوزاري التحضيري ووثائق الاجتماع، فيما سلم وزير الخارجية التركي تشاووش أوغلو الرئاسة الدورية للمنظمة للسعودية بعد استلامها عام 2016.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو: "سنُحاسب أمام الله والأمة إذا تناسينا أن منظمة التعاون الإسلامي تشكلت بهدف حماية الوضع التاريخي للقدس".

وأضاف: "بذلنا جهودا سويا خلال فترة ترؤس تركيا للمنظمة من أجل حماية الوضع التاريخي للقدس، وحماية المدنيين الفلسطينيين من الاعتداءات الإسرائيلية وفضحها. 

وشدد الوزير التركي على أن اتحاد قوى دول منظمة التعاون الإسلامي من أجل إقامة دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة مع وحدتها الجغرافية، يعد "مسؤولية تاريخية تقع على عاتقها".

وأكد ضرورة عدم الخضوع لأي محتل يهدف لحرمان العالم الإسلامي من قبلته الأولى.

وأضاف: "ينبغي ألا ننسى أن منظمة التعاون تأسست من أجل حماية الوضع التاريخي للقدس، وإذا لم ننفذ هذه المسؤولية التاريخية لا سمح الله، ولم نحافظ على قضيتنا، فإننا سنُحاسب أمام الله والأمة".

وأعرب عن ثقته بأن المنظمة سترفض أي خطة سلام لا تنص على إقامة دولة فلسطين مستقلة عاصمتها القدس.

وتعتزم واشنطن، بعد شهر رمضان الجاري، إطلاق خطة للسلام (صفقة القرن)، يتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح "إسرائيل"، خاصة بشأن وضع القدس المحتلة وحق عودة اللاجئين.

وفي 19 أيار/ مايو الجاري، أعلنت منظمة التعاون في بيان أن قمة مكة المكرمة، التي تعقد في 31 أيار/ مايو الجاري، برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، ستعمل على "بلورة موقف موحد تجاه القضايا والأحداث الجارية في العالم الإسلامي".

وأنشئت منظمة التعاون بالمغرب في أيلول/ سبتمبر 1969، بعد نحو شهر من عقد أول مؤتمر لقادة العالم الإسلامي عقب محاولة حرق المسجد الأقصى، ولها قمة إسلامية دورية تجتمع مرة كل 3 سنوات للتداول واتخاذ القرارات‎.