Menu
11:21سلطات الاحتلال تستخدم مختلف الحيل وأساليب الاحتيال للسيطرة على اراضي الفلسطينيين
11:18حنا: قتل امرأة فلسطينية على حاجز قلنديا يؤكد ضرورة تحقيق العدالة بفلسطين
11:12ارتفاع عدد "سفراء الحرية" لـ 80 طفلًا
10:58التفكجي: الضائقة السكنية بالقدس تسببت بمشاكل اجتماعية خطيرة
10:54الصفدي يُطالب المجتمع الدولي بوقف انتهاكات الاحتلال بفلسطين
10:45منها حماس والجهاد.. إيران تُهدد السعودية بخمس فصائل عسكرية
10:43أبو مرزوق يُعلق على السياسية الأمريكية تجاه السعودية وإيران
10:27وفاة مواطن بظروف غامضة وسط القطاع.. والشرطة: نحقق بشبهة جنائية
10:15448 مستوطنًا اقتحموا باحات الأقصى الأسبوع الماضي
10:13الامم المتحدة تحذر من انهيار الوضع الإنساني في قطاع غزة
10:10توقعات ببدء استقبال الحالات المرضية في المستشفى "الامريكي" بغزة نهاية الشهر
10:02الغول: لا يُوجد في القيادة الفلسطينية شخص يرفض عقد المجلس المركزي
10:00قيادي بالمنظمة يوجه طلباً للدول المانحة بشأن الالتزامات المالية للسلطة و(أونروا)
09:56اتصالات مكثفة لزيادة دعم "الاونروا" وتطمينات مبدئية للحصول على دعم مالي إضافي
09:52بيت لحم : حرق حافلتين دون معرفة الأسباب
تقدير إسرائيلي نظرية الردع الإسرائيلي تضررت كثيرا مؤخرًا

تقدير إسرائيلي: نظرية الردع الإسرائيلي تضررت كثيرا مؤخرًا

أرض كنعان

قال أريئيل كهانا الكاتب في صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، إن نظرية الردع الإسرائيلي تضررت كثيرا في السنوات الأخيرة رغم تنفيذ العديد من العمليات العسكرية، لكنها لم تكن كافية لاستعادة الردع، مبيناً أنها كشفت عن أخطاء واضحة وثغرات كبيرة في كيفية استخدام القوة التي تحوزها "إسرائيل".

وأضاف كهانا "تبدو من الأهمية بمكان أن تعود "إسرائيل" إلى استخدام القواعد القديمة في الحرب، ومنها أن تذهب إلى تنفيذ بعض المعارك القتالية البرية مع العدو، وفي هذه الحالة يمكن كسر روح العدو القتالية"، وفق قوله.

وأشار إلى أن دولة الاحتلال مطالبة بأن تتذكر ماذا حصل معها أوائل الانتفاضة الفلسطينية الثانية، خاصة في عامي 2000-2001 حيث اندلعت سلسلة العمليات الاستشهادية البطولية، مدّعيًا بأنّ جيش الاحتلال انتظر سقوط مئات القتلى الإسرائيليين حتى قرر إعادة احتلال المدن الفلسطينية بالضفة الغربية المحتلّة.

واستدرك بالقول "بالنسبة للوضع الأمني في قطاع غزة اليوم، يجب على الحكومة في دولة الاحتلال ابتداء تبديد الفرضية السائدة لدى الفلسطينيين وحركة "حماس"، من أن الجيش مردوع من الهجوم البري على القطاع، لافتًا إلى أن ساحة لبنان هي الأفضل "لإعادة الردع المفقود".

وادّعى الكاتب الإسرائيلي أن إعادة احتلال قطاع غزة سيورط حكومة الاحتلال تحمل المسؤولية عن إدارة شؤون مليوني فلسطيني هناك، "أما عند ضرب حزب الله فستكون الحكومة اللبنانية مسؤولة عن إدارة شؤون الدولة هناك، كما أن خوض مواجهة إسرائيلية مع "حماس" لا تستدعي سقوط قتلى من الجيش"، وفق قوله.

وتابع "المواجهة مع "حماس" مقابل "حزب الله" تعتبر مشكلة تكتيكية، فالحزب هو رأس الحربة الإيرانية في المنطقة، هذا لا يعني أنه لا يجب تنفيذ عمليات برية في غزة، لكن لا يجب أن تكون الخيار الأول، ولا يجب أن يصل الأمر إلى إعادة احتلال قطاع غزة".

وأشار إلى أنه من الصعب على "إسرائيل" تنفيذ عملية "سور واقي 2" في غزة كما فعلت في الضفة الغربية؛ "بسبب الأنفاق والقدرات العسكرية لحماس، وما لديها من إمكانيات تسلحية هائلة، موضحاً بأنه من المستحيل على "إسرائيل" أن تدخل غزة وتخرج منها متى ما تشاء، كما هو الحال في الضفة الغربية"، بحسب قوله.

وأوضح أنه في حال لم تكن أمام "إسرائيل" خيارات كثيرة، وتم اتخاذ قرار بعملية عسكرية برية في قطاع غزة، فيجب أن تشمل حركة سريعة وخاطفة إلى داخل المدن الفلسطينية في عمق القطاع، وجباية أثمان بشرية باهظة جدا جدا من "حماس"، تشمل اعتقال واختطاف قيادات منها، بذلك يمكن كسر روح المقاومة لدى "حماس"، وفقًا لرأيه.