Menu
16:21الملك سلمان: الدولة الفلسطينية لا تزال أولوية
16:18تركيا: لا تأجيل لاستلام صواريخ إس-400 من روسيا
16:16قمة "التعاون الإسلامي" تنطلق بمكة وفلسطين تتصدر أعمالها
16:13الأسير ملايشة يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ3
16:10مظاهرات بـ30 دولة إحياءً ليوم القدس العالمي
16:06اصابة عشرات المواطنين في قمع الاحتلال لمسيرة نعلين الاسبوعية
16:02270 ألفاً يؤدون الجمعة اليتيمة في "الأقصى" واستعدادات ضخمة لليلة القدر
15:58حماس: شعبنا يرفض أي مخرجات تنتج عن مؤتمر البحرين
15:55النيران تلتهم خمسين شجرة زيتون في جنين
15:49الاحتلال يحوّل القدس إلى ثكنة عسكرية
15:13المصلون يتوافدون لأداء صلاة الجمعة بالأقصى وإحياء ليلة القدر
14:56إصابات خلال اقتحام المستوطنين قبر يوسف بنابلس
14:51شهيدان بالقدس وبيت لحم ومواجهات في الضفة
14:45تعرف على حالة المعابر في قطاع غزة لليوم
14:43جماهير قطاع غزة تتجهز لـ "جمعة يوم القدس العالمي"
قطر تعلق على مؤتمر البحرين الاقتصادي.. وهذا موقفها

قطر تعلق على مؤتمر البحرين الاقتصادي.. وهذا موقفها

أرض كنعان

قالت وزارة الخارجية القطرية في بيان، إنها تابعت دعوة واشنطن لعقد ورشة عمل حول الأوضاع الاستثمارية والاقتصادية في المنطقة والمزمع عقدها في المنامة الشهر المقبل، بحسب الإعلان.

وأضاف البيان أن دولة قطر ترى أن "هناك تحديات اقتصادية واستثمارية جمّة يرتبط بعضها بمشكلات هيكلية في البنية الاقتصادية والمؤسسية لدول المنطقة، ويرتبط بعضها الآخر بالظروف الجيوسياسية الإقليمية والدولية".

وأكد البيان أن المعالجة الناجعة لهذه التحديات تتطلب صدق النوايا وتكاتف الجهود من اللاعبين الإقليميين والدوليين، وأن تتوفر الظروف السياسية الملائمة لتحقيق الازدهار الاقتصادي.

وتابعت الخارجية القطرية أنه لن تتوفر هذه الظروف دون توفر حلول سياسية عادلة لقضايا شعوب المنطقة وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وذلك وفق إطار يرتضيه الشعب الفلسطيني الشقيق، يقوم على إنهاء الاحتلال الاسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية ذات السيادة الكاملة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، بالإضافة إلى حق العودة للاجئين الفلسطينيين، وفق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وختم بيان الخارجية بالتأكيد أن قطر لن تدّخر جهدا يمكن أن يسهم في معالجة التحديات كافة التي تواجهها المنطقة العربية ككلّ، مع الحفاظ على مواقفها المبدئية الثابتة وما يحقق المصلحة العليا للشعوب العربية، ومنها الشعب الفلسطيني الشقيق.

وكانت منظمة التحرير الفلسطينية رفضت حضور المؤتمر، فيما أعلنت كل من الرياض وأبو ظبي ترحيبهما في المؤتمر وعزمهما المشاركة فيه.

كما أعلن رجال أعمال فلسطينيين مقاطعتهم للمؤتمر الذي دعت له واشنطن، واعتبرته أحد فعاليات صفقة القرن.