Menu
13:40الجاغوب: نرحب بدعوة هنية للقاء في القاهرة
13:38الصحة تؤكد خلو قطاع غزة من مرض كورونا
12:52دعوات فلسطينية لـ"يوم غضب شعبي" يوم إعلان "صفقة القرن"
12:50اشتية: طاقم طبي لفحص القادمين من الدول التي ظهر فيها فايروس "كورونا"
12:48الرئيس ينعى المناضل الكبير محمد زهدي النشاشيبي
12:29لجنة الدفاع عن سلوان: 720 مقدسي مهددون بالترحيل في بطن الهوى
12:26الخارجية الفلسطينية: جاليتنا والطلبة في الصين بخير وبصحة جيدة
12:24اشتية: صفقة القرن خطة لحماية ترامب من العزل ونتنياهو من السجن .. نريد من المجتمع الدولي ألا يكون شريكا فيها
12:22لجان المقاومة : ترحب ونثمن موقف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بدعوة الفصائل لإجراء حوار وطني
12:20الاحتلال يصدر أمر اعتقال إداري بحق الأسير هاني جعارة
12:18الاحتلال يمنع الزيارة عن الأسير محمد جرار ويطالب ذويه بتسليم حاسوبه
11:39190 مستوطنًا يقتحمون الأقصى بحراسة مشددة
11:35عكرمة صبري: إبعادي غطرسة انتقامية وحملة الفجر تُغيظ الاحتلال
11:34فتح: سنرد على صفقة القرن بثلاث خطوات
11:28الأردن: لن نقبل بأي حل أحادي في الأراضي الفلسطينية
ملف المصالحة

هل توقّفت مصر عن رعاية ملف المصالحة بين حركتيّ "فتح" و"حماس"؟

أرض كنعان

قال الخبير الإسرائيلي في الشؤون العربية يوني بن مناحيم، إن جمهورية مصر العربية جمدت جهودها لإنجاز المصالحة الفلسطينية، وتركز حاليا في منع اندلاع تصعيد جديد على حدود قطاع غزة بين "حماس" و"إسرائيل"، لأن احتمالات تحقيق المصالحة تقترب من الصفر، في حين أن موضوع التهدئة يمس الأمن القومي المصري وهو أكثر أهمية لهم، فالهدوء في غزة يعني استقرارا للوضع في شمال سيناء.

وأضاف بن مناحيم، أن موضوع المصالحة لم يعد يتصدر اهتمامات قادة المخابرات المصرية، حتى أن وفد المخابرات الذي يزور قطاع غزة أسبوعيا لا يقوم بزيارات مماثلة إلى المقاطعة حيث مقر الرئيس الفلسطيني، كما كانت تفعل في السابق، بل تجري حوارات مكوكية بين غزة و"تل أبيب" دون المرور برام الله".

ولفت بن مناحيم إلى أن قناعات مصرية تولدت بأن عباس لا يسعى للمصالحة مع "حماس" حاليا، في حين أن الفصائل الفلسطينية لا تبدي استعدادا لمناقشة مطالب عباس بتفكيك أسلحتها؛ لأن ذلك خط أحمر يحظر لأحد أن يتجاوزه.

ونقلت صحيفة " المونيتور" قبل عدة أيام، عن مصدر رفيع في جهاز المخابرات المصريّ، قوله "إنّ المصالحة وصلت إلى طريق مسدود ومعقّد، ولكن مصر لم تتّخذ قراراً بإنهاء رعايتها لهذا الملف".

وأشارت الصحيفة إلى أن مصر مستاءة للغاية من فشل جهودها السابقة لإنجاز هذا الملف. ولقد زاد الاستياء عندما قامت حركة فتح بخطوة مفاجئة وأحاديّة الجانب بتشكيل حكومة جديدة من دون إجماع وطنيّ.

وأوضح المصدر للصحيفة أنّ هناك مشكلة رئيسيّة تعيق إتمام المصالحة، هي التناقض في البرنامجين السياسيّين لحركتيّ "فتح" و"حماس" وأبرز مظاهرها التناقض في وسيلة إنهاء الاحتلال الإسرائيليّ، إذ يتمسّك عبّاس بالمسار القانونيّ والدبلوماسيّ كوسيلة لدفع المجتمع الدوليّ إلى الضغط على "إسرائيل" لإنهاء احتلالها ونبذ خيار المقاومة المسلّحة، فيما تتمسّك "حماس" بخيار المقاومة المسلّحة كوسيلة لإنهاء هذا الاحتلال.