Menu
16:21الملك سلمان: الدولة الفلسطينية لا تزال أولوية
16:18تركيا: لا تأجيل لاستلام صواريخ إس-400 من روسيا
16:16قمة "التعاون الإسلامي" تنطلق بمكة وفلسطين تتصدر أعمالها
16:13الأسير ملايشة يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ3
16:10مظاهرات بـ30 دولة إحياءً ليوم القدس العالمي
16:06اصابة عشرات المواطنين في قمع الاحتلال لمسيرة نعلين الاسبوعية
16:02270 ألفاً يؤدون الجمعة اليتيمة في "الأقصى" واستعدادات ضخمة لليلة القدر
15:58حماس: شعبنا يرفض أي مخرجات تنتج عن مؤتمر البحرين
15:55النيران تلتهم خمسين شجرة زيتون في جنين
15:49الاحتلال يحوّل القدس إلى ثكنة عسكرية
15:13المصلون يتوافدون لأداء صلاة الجمعة بالأقصى وإحياء ليلة القدر
14:56إصابات خلال اقتحام المستوطنين قبر يوسف بنابلس
14:51شهيدان بالقدس وبيت لحم ومواجهات في الضفة
14:45تعرف على حالة المعابر في قطاع غزة لليوم
14:43جماهير قطاع غزة تتجهز لـ "جمعة يوم القدس العالمي"
القدس وغزة في الصدارة

القدس وغزة في الصدارة

بقلم / حازم عياد

غزة والقدس الفاعل الذي لا يغيب فبدونهما ستمر ذكرى النكبة دون ضجيج الا من ضجيج احتفالات الكيان الصهيوني بولادته المشوهة؛ بدونها ستمر الذكرى المشؤومة لنقل السفارة الامريكية الى القدس بدون ادانة وتذكير بالجريمة؛ وجل ما سيسمعه العالم تغريدات ترمب التي تحتفي بإنجازه العقيم والذي سيتوج به حملته الانتخابية للرئاسة بعد عام من الان. 

غزة بمقاومتها وشعبها رقم صعب؛ ونواة حقيقية لمقاومة صلبة ستجد طريقها عاجلا ام اجلا في المشهد الاقليمي والدولي؛ فهي حاضرة لا تغيب في وجدان العرب والمسلمين والشعوب الحرة المتفاعلة مع الحق الفلسطيني.

غزة بدونها ستمر صفقة القرن مرور الكرام كعنوان تتناوله الصحف لتشيد بترمب وصهره جاريد كمخلصين للمنطقة من ازمتها علما بأنهما يقودانها يوما بعد يوم نحو مزيد من الفوضى والاضطراب.

مسيرات غزة للعودة تخطت عامها الاول واصبحت احد اهم ادوات النضال الشعبي في المرحلة الحالية؛ وهي مصدر الشرعية لكل تحرك مقاوم؛ مسارات هي الارق الحقيقي لدعاة صفقة القرن ودعاة التطبيع اذ يجدون فيها عائقا يصعب تجاوزه.

عام آخر من الصمود في غزة في بيئة دولية متحركة وسريعة التغير؛ فغزة تعول على المستقبل المليء بالمفاجآت؛ وصمودها هو رأس المال الحقيقي الذي سيمكنها من الاستثمار في المستقبل وتحولاته.  

والقدس هي المنارة التي يتحرك من حولها العالم العربي والاسلامي بل والعالم الحر؛ فقضيتها لن تغيب ولن تغيب بنقل سفارة ما دام فيها مقاومة شعبية تزيد ولا تنقص.