Menu
23:20"أوربيون من أجل القدس" يطلع 32 وزيرًا أوربيًا على الأحداث بالأقصى
23:1160 ألف شيقل غرامات بحق الأسرى الأطفال في "عوفر" خلال الشهر الماضي
23:10نقل الأسير المقعد معتز عبيدو للمستشفى
23:07حماس" تدعو "فتح" للحوار لإنهاء الانقسام
23:01الاحتلال يوافق على دخول مواد "ذات الاستخدام المزدوج" إلى غزة
22:54الأوقاف بغزة: تعلن عن موعد عيد الفطر المبارك
22:53النخالة: نحن بحاجة إلى صوت الشعوب العربية لدعم المقاومة
22:49إعلان مهم من "داخلية غزة" بشأن معبر رفح
22:45لجان المقاومة: اقتحام المسجد الأقصى بقوة السلاح وتدنيسه إستهتار بمشاعر المسلمين وسيضع المنطقة أمام خيارات صعبة وخطيرة
22:43عباس يدعو لاقتصار احتفالات العيد على الشعائر الدينية
22:41"علماء المسلمين" يناشد العالم لحماية الأقصى من اعتداءات الاحتلال
22:39صرف سلفة مالية لفئة جديدة في غزة قبل العيد
22:33نتنياهو يؤجل توزيع الحقائب الوزارية إلى الأسبوع المقبل
22:28ليبرمان: اجتماع "الكابينت" غدًا لتحويل 30 مليون دولار لـ"حماس"
22:25الفصائل الفلسطينية بغزة لن تنتظر الانتخابات الإسرائيلية
ازدواجية رئيس هنغاريا بين معاداة السامية وحب إسرائيل

ازدواجية رئيس هنغاريا بين معاداة السامية وحب "إسرائيل"

أرض كنعان

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرا أعده باتريك كينغزلي، يقول فيه إن الرئيس الهنغاري فيكتور أوربان يقوم بلعبة مزدوجة في معاداة السامية، فهو من جهة صديق لـ"إسرائيل"، وحبيب للمتعصبين من جهة أخرى.

ويبدأ كينغزلي تقريره بالقول إن مكتب الرئيس الهنغاري أعلن في نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر، أنه سيخصص 3.4 ملايين دولار لمكافحة معاداة السامية في أوروبا، وفي اليوم التالي نشرت مجلة يسيطر عليها محامي أوربان على غلافها صورة لزعيم أكبر منظمة يهودية في هنغاريا أندراس هيسلر، وقد أمطر بالأوراق النقدية.

ويشير التقرير، إلى أن قادة اليهود في العالم اعتبروا الصورة معادية لليهود، فيما رفض أوربان انتقاد المجلة، وكان مثالا واضحا عن الكيفية التي يعارض فيها الزعيم الهنغاري معاداة السامية، ويوافق عليها بطريقة ضمنية وفي أسبوع واحد.

وتنقل الصحيفة عن هيسلر، قوله: "هناك لعبة مزدوجة"، ووصف العلاقة بين اليهود، البالغ عددهم 100 ألف نسمة، والحكومة بالإيجابية، لكنه قال إن المسؤولين أحيانا يقومون بلفتات "تدمر القيم التي يقولون إنهم يؤمنون بها".

ويلفت الكاتب إلى أن أوربان يعد بطل اليمين في أوروبا والولايات المتحدة، وحصل على جائزة في لقاء يوم الاثنين في المكتب البيضاوي مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتبادل الرجلان المديح، حيث قال ترامب إن البعض يصف الزعيم الهنغاري بالجدلي، وكان هذا على سبيل المديح، وأضاف أن الكثيرين يعدونه، أي ترامب مثيرا للجدل.

ويفيد التقرير بأن اللقاء كان في حد ذاته مثيرا للجدل، حيث انتقد النقاد ترامب لمعانقته رجلا ديكتاتوريا يعمل على إضعاف الديمقراطية في قلب الاتحاد الأوروبي، وطالب تسعة من أعضاء الكونغرس الديمقراطيين من ترامب إلغاء اللقاء نظرا لسجل أوربان المعادي للسامية وتعليقاته الناقدة للإسلام.

وتقول الصحيفة إن ترامب وأوربان اتبعا قواعد اللعبة، حيث حاول كل منهما التحرك لدعم قاعدته الشعبية، من خلال الطرق المشوشة والمتناقضة التي ظهرت فيها معاداة السامية في أوروبا وشمال أمريكا، وهي نقطة تداخل ما بين اليمين المتطرف واليسار المتطرف بالنسبة للإسلاميين ومعاداة الإسلام، وبين من يكرهون إسرائيل ويدعمونها.

ويجد كينغزلي أن أوربان يمثل قمة التناقض، فهم زعيم يميني متطرف يقول مواطنوه اليهود إنهم يواجهون اضطهادا أقل من بقية اليهود في أوروبا، مشيرا إلى أنه بالمقارنة فإن أوربان وحزبه فيزج استخدما معاداة السامية من أجل الترويج لرؤيته عن القومية الهنغارية، واتهم بمحاولة تقليل دور هنغاريا في الهولوكوست، رغم دعم عدد من المؤسسات والجمعيات اليهودية.

وينوه التقرير إلى أنه في الوقت الذي حاول فيه إقامة علاقات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في محاولة للحصول على أصدقاء واحترام في الخارج، فإنه قام بإثارة سلسلة من الحملات السياسية المعادية للسامية ليلبي مطالب المتعصبين في هنغاريا.

وتنقل الصحيفة عن الأستاذ المشارك في جامعة رتغر بول هينبرك، الذي درس معاداة السامية في هنغاريا، قولها: "هذه صورة متناقضة جدا.. فمن جهة يمكنه الزعم بعلاقات جيدة مع إسرائيل، ومن جهة أخرى هناك حالات عن معاداة السامية نشرتها الحكومة في هنغاريا وأشخاص مرتبطون بها".

ويقول الكاتب إن "الزائر لبودابست يسهل عليه النظر للتناقض في جولة في وسط العاصمة، إذا سار من شارع رامبتش إلى ساحة جاباداسك، وفي كلا المكانين أقامت الحكومة مشاريع دعمتها، ففي شارع رامبتش تقوم الحكومة بتعمير كنيس، الذي يعد واحدا من الأماكن اليهودية التي دعمت حكومة أوربان إعمارها، أما في ساحة جاباداسك، التي لا تبعد إلا قليلا، يقع نصب من الحجر يحاول التقليل من تواطؤ هنغاريا في الهولوكوست، ويصور نسرا -ألمانيا النازية- يقوم بمهاجمة ملاكا راكعا -هنغاريا-  ويحاول تصوير البلد ضحية للنازية لا متعاونا معها، واعترفت حكومة أوربان أحيانا بالتواطؤ الهنغاري، خاصة في عام 2013، لكن النصب التذكاري هو محاولة للتغطية على دور السلطات الهنغاري في الهولوكوست والأعمال المعادية للسامية قبل الحرب".

ويشير التقرير إلى أن مثالا آخر على التحلل من الجرائم هو محاولات إعادة تأهيل الادميرال ميكلوس هورتي، حاكم هنغاريا في الفترة ما بين 1920 -1944.

 وتقول الصحيفة إن الكثير من الهنغاريين ينظرون بتشاؤم لتاريخهم الحاضر، خاصة بعد الهزائم التي تكبدها البلد في الحربين العالميتين، وما تبع ذلك من احتلال ألماني وروسي، وخسارة مساحات واسعة من بلادهم أثناء القرن العشرين، مشيرة إلى أن أوربان القومي المتطرف حاول تقديم صورة مجيدة عن البلاد، وركز على شخصية هورتي الذي حكم البلاد في فترة ما بين الحربين، وحافظ خلالها على استقلالها، لكنه فرض قوانين شنيعة مضادة لليهود كتلك التي فرضتها النازية عليهم.

ويرى كينغزلي أن حب أوربان للزعيم هورتي يشبه إعجاب ترامب برموز الكونفدرالية مثل روبرت إي لي، جنرال الحرب الأهلية الذي آمن بأفكار عنصرية، واعتبر العبودية شرا لا مفر منه.

ويورد التقرير نقلا عن الخبير في معاداة السامية الهنغارية في معهد بوليسي سوليوشن في بودابست، غابور غويري، قوله: "الجدل هو: نعم، حسنا، ربما حدثت معاداة للسامية لكنها كانت عرضية".

وبحسب الصحيفة، فإن أوربان وصف هورتي بـ"رجل الدولة الاستثنائي"، ودعمت حكومته منظمة أبحاث جديدة "فيرتاس" للبحث في خيارات بديلة لحكم هورتي. وأصبحت المنظمة محمية بموجب الدستور الهنغاري.

وينقل الكاتب عن مدير المنظمة ساندور جاكللاي، قوله إن نظام هورتي كان لديه المبرر القانوني لترحيل 18 ألف يهودي عام 1941، الذين ذبحوا لاحقا في أوكرانيا، مشيرا إلى أنه في ظل حكم أوربان تم شمل الكتاب المعادين للسامية من عهد هورتي في المقرر التعليمي، فيما أعيدت كتابة الدستور لإظهار أن حكومة هورتي لم تكن مسؤولة عن أفعالها في آخر 14 شهرا من الحرب العالمية الثانية، وهي الفترة التي أعدم فيها ورحل غالبية اليهود الهنغاريين.

ويلفت التقرير إلى أن أوربان بدأ في بناء متحف تذكاري للهولوكوست لكنه لم يتم بعد، وتقول الجالية اليهودية إنه لم يستشرها في التخطيط له، وكتب مسؤول في متحف ياد فاشيم إن المتحف الهنغاري يحاول بشكل واضح تجنب الحديث عن مسؤولية ميكلوس هورتي، مشيرا إلى أنه في رد على الانتقادات سلمت الحكومة مسؤولية المتحف إلى جماعة يهودية صغيرة مؤيدة لأوربان، وهي جماعة تشاباد من اليهود الحاسيديم الذين جاءوا إلى هنغاريا بعد سقوط الشيوعية، فيما نفت الجمعية أن يكون المتحف محاولة لتبرئة أحد.

وتنقل الصحيفة عن الحاخام شلومو كوفز، قوله: "لم أكن لأشارك في أمر كهذا.. خطتنا تقديم الصورة الحقيقية"، لكن البعض يرى أن إشراك جماعة تشاباد هو محاولة لتهميش دور الغالبية اليهودية في هنغاريا، فيما قال الخبير في معاداة السامية غويري: "يريد المسؤولون الهنغاريون غطاء من اليهود".

وينوه كينغزلي إلى أن نقاد أوربان يعترفون بأن هذا النهج لليهودية يحمل منطقا سياسيا، فهو يدعم نتنياهو؛ لأنه يشترك معه في الخوف من الإسلام والليبرالية، ويقوم في الوقت ذاته بإعادة تأهيل الرموز التاريخية المعادية للسامية وإثارة حملات عداء ضد اليهود ليجذب قاعدته الانتخابية المتطرفة.

وتختم "نيويورك تايمز" تقريرها بالإشارة إلى قول الفيلسوفة الهنغارية أغنيس هيللر: "السؤال هو ليس إن كان فيكتور أوربان معاديا للسامية لأن لا أيديولوجية له، وهدفه هو البقاء في السلطة، وبغض النظر عن الوسيلة التي ستجعله يتمتع بمزيد من القوة فإنه سيستخدمها".