Menu
11:21سلطات الاحتلال تستخدم مختلف الحيل وأساليب الاحتيال للسيطرة على اراضي الفلسطينيين
11:18حنا: قتل امرأة فلسطينية على حاجز قلنديا يؤكد ضرورة تحقيق العدالة بفلسطين
11:12ارتفاع عدد "سفراء الحرية" لـ 80 طفلًا
10:58التفكجي: الضائقة السكنية بالقدس تسببت بمشاكل اجتماعية خطيرة
10:54الصفدي يُطالب المجتمع الدولي بوقف انتهاكات الاحتلال بفلسطين
10:45منها حماس والجهاد.. إيران تُهدد السعودية بخمس فصائل عسكرية
10:43أبو مرزوق يُعلق على السياسية الأمريكية تجاه السعودية وإيران
10:27وفاة مواطن بظروف غامضة وسط القطاع.. والشرطة: نحقق بشبهة جنائية
10:15448 مستوطنًا اقتحموا باحات الأقصى الأسبوع الماضي
10:13الامم المتحدة تحذر من انهيار الوضع الإنساني في قطاع غزة
10:10توقعات ببدء استقبال الحالات المرضية في المستشفى "الامريكي" بغزة نهاية الشهر
10:02الغول: لا يُوجد في القيادة الفلسطينية شخص يرفض عقد المجلس المركزي
10:00قيادي بالمنظمة يوجه طلباً للدول المانحة بشأن الالتزامات المالية للسلطة و(أونروا)
09:56اتصالات مكثفة لزيادة دعم "الاونروا" وتطمينات مبدئية للحصول على دعم مالي إضافي
09:52بيت لحم : حرق حافلتين دون معرفة الأسباب
صحيفة حلحلة كبيرة في عدة ملفات من تفاهمات التهدئة غدا ً ‫‬

صحيفة: حلحلة كبيرة في عدة ملفات من تفاهمات التهدئة غدا ً

أرض كنعان

قالت مصادر فلسطينية مطلعة إن يوم غد الأحد سيشهد "حلحلة كبيرة" في عدد من ملفات تفاهمات التهدئة بين الفصائل الفلسطينية في غزة وحكومة الاحتلال الإسرائيلي.

ونقلت صحيفة الأخبار اللبنانية عن مصادر مطلعة على ملف التهدئة مع الاحتلال، إن الفصائل ولا سيما "حماس" ترى في ملف المنحة القطرية معياراً أساسياً في قياس مدى التزام الاحتلال، كما ترى أن التلكؤ الذي سبق التصعيد الأخير كان له علاقة بإدخال الأموال لمصلحة عشرات الآلاف من الأسر الفقيرة.

وأكد المصدر للصحيفة اللبنانية أنه وبالرغم من استمرار مماطلة الاحتلال الإسرائيلي في تنفيذ تفاهمات التهدئة، التي توقفت بناءً على الوعد بتطبيقها الجولةُ الأخيرة من القتال، واقتراب مهلة الأسبوع التي منحتها المقاومة الفلسطينية من نهايتها، لا يزال الوسطاء يسعون إلى تثبيت الهدوء، حاملين معهم وعوداً إسرائيلية بالتنفيذ خلال الأسبوع الجاري.

وأشارت الصحيفة إلى أن الوساطة المصرية ــــ منذ بدئها ــــ لم يتغيّر دورها في تقديم ما بات يطلق عليه الفلسطينيون "إبر بنج"، تساعد "إسرائيل" في تجاوز الضغوط التي تمارسها فصائل المقاومة عبر الأدوات الشعبية والعسكرية.

ونفت المصادر أن يكون الاحتلال قد أرسل تحذيرات، إلى حركتي حماس والجهاد الإسلامي من تصنيع صواريخ ثقيلة كالتي سقطت على البلدات الإسرائيلية في الجولة الأخيرة، مشيرة إلى أن سلاح المقاومة وتطويره غير خاضع لأي نقاش، وأن المعادلة قائمة مع الاحتلال حالياً على مبدأ تنفيذ التفاهمات مقابل الهدوء فقط.

وأكدت المصادر للصحيفة اللبنانية، أن ميلادينوف تعهد في اتصال مع رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، بتسهيل إدخال الأموال القطرية، إضافة لاستمرار مشاريع التشغيل المؤقت عبر المؤسسات الدولية؛ لسحب فتيل التصعيد، في ظلّ وجود نية حقيقية لدى المقاومة بإشعال المواجهة من جديد في حال استمرار التلكؤ الإسرائيلي.

وتأتي الوعود المصرية هذه بعد جملة من رسائل التهديد المتبادلة التي نقلها الوسطاء خلال الأيام الماضية، إذ نبّهت المقاومة إلى أن عدم التزام الاحتلال تنفيذ التفاهمات قبل انقضاء مهلة الأسبوع التي تنتهي مع فجر الاثنين المقبل سيعيد الأوضاع إلى مربع المواجهة من جديد.

ووصل إلى قطاع غزة، منذ أول من أمس، وفد رفيع من جهاز المخابرات العامة المصرية، وعقد اجتماعات مكثفة مع الفصائل لضمان استمرار الهدوء أثناء فعاليات "مسيرات العودة" التي يتوقع أن تزداد وتيرتها في ذكرى النكبة الفلسطينية في الخامس عشر من الشهر الجاري.