Menu
12:51قوات الاحتلال تغلق الطريق الواصلة لقرى شمال رام الله
12:39عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى احتفالًا بـ"عيد الاستقلال"
12:36الدعم القطري لمنع انهيار السلطة ومخرج لإدخال مساعداتها لغزة
12:15الاحتلال يجبر مواطنًا على هدم مصلحته التجارية بالداخل المحتل
12:06ترامب يفرض عقوبات جديدة على إيران ويتطلع لاتفاق نووي جديد
12:02الاحتلال يمنع 7 مواطنين من السفر عبر معبر الكرامة
11:56مستوطنون يقتحمون منطقة برك سليمان لأداء طقوس تلمودية
11:14غرينبلات مجددًا: سيناء ليست جزءًا من خطتنا للسلام
10:59وصول الوفد المصري لقطاع غزة اليوم
10:53حماس تثمن موقف الاتحاد التونسي حول التطبيع التجاري
10:41ابرز عناوين الصحافة العبرية الصادرة اليوم الخميس
10:36أسعار صرف العملات في فلسطين لليوم الخميس
10:31حالة الطقس: أانخفاض على الحرارة وتعود للارتفاع غداً
10:27خليل الحية: الاحتلال أدخل الوساطات بعدما وسعت المقاومة رقعة القصف
10:17مداهمات و اعتقالات بالضفة والقدس المحتلتين
مادونا

أشهر وأقدم فرقة موسيقية إنجليزية تدعو مادونا إلى عدم الغناء في "إسرائيل"

أرض كنعان

دعا جورج روجر ووترز، المؤلف الموسيقي، أحد مؤسسي فرقة البروغريسيف روك بينك فلويد الإنجليزية، نجمة البوب الأمريكية مادونا إلى عدم الغناء في "إسرائيل".

وحث ووترز في رسالته لمادونا نشرتها "الغارديان" البريطانية، حثها على إلغاء أدائها في مسابقة "يوروفيجن" للأغنية الأوروبية التي تستضيفها "تل أبيب" وستجري الاسبوع المقبل، بسبب معاملة "إسرائيل" للفلسطينيين.

كما حث جميع المشاركين في مسابقة "يوروفيجن" 2019، على قراءة إعلان الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وإعادة النظر في قرارهم بالظهور في مسابقة الغناء "المرموقة".

من جانبه، قال بينك فلويد رجل الأعمال السابق لفرقة البروغريسيف، إن الفنانين الذين يؤدون أعمالهم في إسرائيل يقومون بتطبيع "الاحتلال ، الفصل العنصري ، التطهير العرقي ، حبس الأطفال، ذبح المتظاهرين العزل... كل هذه الأشياء السيئة".

وكانت نجمة البوب الأمريكية مادونا قد وافقت على المشاركة في نهائيات مسابقة "يوروفيجن" للأغنية الأوروبية التي ستجري في "تل أبيب" الاسبوع المقبل.

وتعد مسابقة الأغنية الأوروبية أو مسابقة "يوروفيجن" للأغاني، وهي مسابقة غنائية، ينظمها اتحاد البث الأوروبي منذ 1956، أكبر حدث غير رياضي من حيث عدد المشاهدين، حيث يُقدر عدد مشاهديه من (100 إلى 600) مليون شخص حول العالم، ويشارك كل مغنٍ عن طريق المحطات المحلية التابعة للاتحاد الإذاعي الأوروبي، ليتم اختيار المغني الذي سيمثل بلده دولياً في المسابقة.

وهذه السنة  تُقام (مسابقة الأغنية الأوروبية) بدورتها الـ (64) في (تل أبيب) في 18 أيار/ مايو الجاري، وتستمر لثلاثة أيام، ويشارك فيها فنانون من 40 دولة.

واختيرت "إسرائيل" في أيلول/ سبتمبر الماضي لاستضافة المُسابقة بعد أن فازت المُغنية الإسرائيلية (نيتا بارزيلاي) بالنسخة الـ (63) من المسابقة العام الماضي في العاصمة البرتغالية لشبونة بأغنيتها (لعبة) المُنددة بالتحرش الجنسي، وجرت العادة أن تستضيف الدولة الفائزة مُسابقة العام التالي.

وتكلّفت استضافة (يوروفيجن) نحو (190) مليون شيكل إسرائيلي (53 مليون دولار)، وفقاً لما نقلته صحيفة (تايمزأوف) إسرائيل عن تقارير إعلامية، مؤكدةً أن الاستضافة ستجلب ملايين الدولارات (بفضل السياحة) و(التغطية الإعلامية التي لا تُقدر بثمن)، بحسب وصف الصحيفة الإسرائيلية.

وتسعى "إسرائيل" لاستثمار هذا الحدث لنفسها بشكلها الودود والإنساني، وقبلها بأيام قتلت 27 فلسطينيًا في غزة، خلال جولة التصعيد الأخيرة، باستهدافها لمنازل المدنيين، من ضمنهم أطفال ورضع ونساء حوامل.