Menu
11:3351 إصابة خلال اقتحام مئات المستوطنين قبر يوسف بنابلس
11:30تعرف على حالة المعابر اليوم في قطاع غزة
11:20بالصور: بعد الأرض.. "إسرائيل" تسرق الأكلات الفلسطينية
11:17أول مباراة لميسي مع البرسا منذ 15 سنة واليوم يستلم "الحذاء الذهبي" السادس في مسيرته
11:15إصابة فلسطيني بجراح خطيرة بدعوى محاولته دهس جنود
11:10توغل اسرائيلي شرق جباليا
11:09أربعة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلال
10:02أقوى عروض كارفور ماركت من 8 أكتوبر حتى 21 أكتوبر 2019
10:00جوجل تطرح هاتفين ذكيين بأسعار أرخص
09:58تاريخ اجازة المولد النبوي 1441 - 2019
09:56نتائج التاسع 2019 الدورة التكميلية
09:51لجان المقاومة تستقبل وفد من حركة حماة الاقصى فى فلسطين للتهنئة بمناسبة الذكرى ال20لانطلاقة اللجان
09:41وفاة 30 معتمرًا وإصابة آخرين بحادث سير في السعودية
09:39كلمات من رسالة الأسير طارق قعدان
09:38إصابة شاب بجراح خطيرة أطلق عليه جنود الاحتلال النار قرب رام الله

الموظفون ضاقوا ذرعاً.. ونقابة الموظفين تصدر بياناً "لا يسد رمقاً"

أرض كنعان - غزة - مازال موظفو قطاع غزة، يعانون أوضاعاً اقتصادية صعبة، نتيجة تدني رواتبهم التي يتقاضوها منذ عدة سنوات، والتي تبلغ فقط 40% من رواتبهم بحد أدنى 1200 شيكل، وهو ما يُشكل لهم ضغط في ظل متطلبات الحياة القاسية والتي تتفاقم يوماً بعد يوم.

ولم يخف الموظفون خنقهم وضيقهم جراء استمرار تأخر رواتبهم وعدم الإعلان عن موعد السلفة الشهرية، خاصةً وأن اليوم هو الخميس وغداً وبعد غدٍ السبت يعتبر إجازة بالنسبة لوزارة المالية والبنوك.

ومايخشاه الموظفون، أن التأخير في صرف السلف المالية هي بسبب اقتراب شهر رمضان مبارك، وأن تتخذ الوزارة قراراً بعدم الصرف هذه الأيام ليتم دمجها مع سلفة شهر رمضان المبارك المقبل والذي من المقرر أن يكون في 6/5/2019.

وذهب العديد من الموظفين للمطالبة باستقالة نقابة الموظفين حيث يعتبرونها لا تحرك ساكناً، تجاه مايجري للموظفين من تأخير للرواتب المجتزأة أصلاً.

نقابة الموظفين في القطاع العام، أصدرت بياناً أمس، قالت فيه أنها تتابع منذ عدة أيام عن كثب مع وزارة المالية والجهات المختصة، صرف الدفعة الشهرية المستحقة للموظفين عن راتب شهر ديسمبر (12).

ونقلت النقابة تأكيدات وزارة المالية أنها تبذل قصارى جهدها لتوفير الدفعة في أقرب وقت ممكن، مطالبةً الوزارة بالإعلان الفوري والعاجل عن موعد صرف الدفعة الشهرية.

وأكدت النقابة، أنها تتواصل باستمرار مع كل أصحاب القرار وبشكل يومي لتحقيق مطالب الموظفين ولو بالحد الأدنى، وستبقى الدرع الواقي لصون حقوق الموظفين على الرغم من صعوبة الوضع المالي واشتداد الحصار والعقوبات التعسفية واللاوطنية واللاأخلاقية التي يفرضها رئيس السلطة وحكومته ضد غزة وموظفيها. حسب البيان.

هذا البيان لم يرض مطالب الموظفين، الذين انهالوا بالانتقادات اللاذعة لما يجري، مطالبين بتوضيحات من الجهات الرسمية للأسباب التي تدفعهم للغموض حول مسألة السلف المالية.

كتب حسن علي حسن: "بيحكولنا اصبروا واحتسبوا لأن كل موظفين غزة وضعهم تعبان حتى المدراء والمسئولين بياخذوا مثلكم 40% على اساس انه كل السنوات اللي فاتت من عمرنا ما صبرنا وعمرنا اللي راح .....!!! بعدين 40% للموظف الغلبان لا تتعدى 1200 شيكل، أما 40% للمسئولين أكثر من 1000 $ غير الامتيازات وووو، اتقوا الله يا مسئولين....نحن في حالة نزاع من أجل الحياة".

أبو أحمد حنيف علق :"أي دفعة شهرية اللي بتحكوا عنها، أنتم لا تمثلون إلا أنفسكم فقط، أما إذا كنتم حريصون على حقوق الموظفين وتعتبرون أنفسكم ممثلون عنهم لماذا لا تطالبون بالراتب كاملاً وغير ناقص ولو شيكل واحد لكن للأسف أنتم مرضي عنكم من أصحاب القرار والدليل على ذلك أنكم مازلتم باقون في أماكنكم . حسبنا الله ونعم الوكيل على كل من شارك وتواطأ في تعذيب الموظف مادياً ونفسياً واجتماعياً."