Menu
21:21بالصور: خدمات البريج يخسر ثاني لقاءاته في البطولة العربية
11:12سامر الصوير.. جريح فلسطيني يبحث عن العلاج في رام الله
11:10قيادة لجان المقاومة تستقبل حركة حماة الأقصى في محافظة خانيونس للتهنئة بالإنطلاقة العشرون
11:07لجان المقاومة | استقبال البحرين لوفد أمني صهيوني طعنة مسمومة في خاصرة شعبنا الفلسطيني ومحاولة يائسة لشرعنة العدو في المنطقة العربية .
11:05نقابة الصحفيين: قررنا التوجه للقضاء للطعن بقرار حظر المواقع الإلكترونية
11:04ما هو الهدف الذي لاحقته طائرات الاحتلال في سماء القطاع ؟
10:59سبعة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلال
10:56أطر صحفية: حظر السلطة عشرات المواقع الإلكترونية "جريمة مكتملة الاركان"
10:54مدير مدرسة هندية يبتكر طريقة جديدة لمنع الغش أثناء الامتحان
10:53مسنة تبلغ 84 عاما تجتاز تحدي رياضة الضغط
10:51ما هي السماوات السود ولماذا يسعى العالم للحفاظ عليها؟
10:50أسعار العملات مقابل الشيكل اليوم الثلاثاء
10:49انخفاض طفيف على درجات الحرارة
10:47حملة اعتقالات ومداهمات في مدن الضفة
10:46تعرف على حالة الطرق في غزة اليوم الثلاثاء

ضابط إسرائيلي: السلطة محبطة من نتائج انتخاباتنا

أرض كنعان - رام الله - قال كاتب إسرائيلي إن "خيبة أمل واسعة وحالة إحباط تسود السلطة من نتائج الانتخابات الإسرائيلية، حيث يخشى رئيسها من نوايا رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو إعلان ضم أجزاء من الضفة الغربية، وفرض السيادة الإسرائيلية عليها، فيما ذكر مسؤولون فلسطينيون أنه ليس لديهم وسائل عملية لمنع هذا التوجه الإسرائيلي".

وأضاف يوني بن مناحيم، الخبير الإسرائيلي في الشؤون العربية، بمقاله على موقع المعهد المقدسي للشؤون العامة، أن "الآمال الفلسطينية الرسمية المحيطة بعباس كانت معقودة باتجاه أن يطيح الجنرال بيني غانتس زعيم حزب أزرق-أبيض بنتنياهو، لكن هذه الآمال وصلت لطريق مسدود، وعبّر عن هذا الإحباط بمنتهى الصراحة صائب عريقات في تعقيبه على نتائج الانتخابات".

وأشار إلى أن "السلطة الفلسطينية أبدت حذرا شديدا في الفترة الماضية بعدم التدخل، وإعلان تصريحات رسمية قد تفسر على أنها تدخل في العملية الانتخابية الإسرائيلية، بحيث قد تساعد نتنياهو في تحشيد أصوات اليمين ضد غانتس، لكن الجميع كان يدرك أن السلطة الفلسطينية تتمنى خسارة نتنياهو".

وأكد أن "ما يقلق السلطة الفلسطينية اليوم بعد إعلان النتائج الانتخابية الإسرائيلية أن تقوّي معسكر اليمين في الساحة السياسية، يتزامن مع قرب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صفقة القرن، عقب ما أعلنه نتنياهو عن توجهه بضم أجزاء من الضفة الغربية بصورة تدريجية، وبالتنسيق مع الإدارة الأمريكية".

وأوضح بن مناحيم، الضابط السابق في جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية "أمان"، أن "أوساطا في حركة فتح أكدت افتقارها للأدوات والوسائل التي قد تحبط هذه التوجهات الإسرائيلية بضم المستوطنات ومناطق أخرى مجاورة، وليس لديهم بدائل سياسية لمنعها". 

وأكد أن "ما يزيد من حالة الإحباط الفلسطينية حالة التساهل الذي تبديه الدول العربية تجاه قرارات الإدارة الأمريكية بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل، وقد أثبت الزعماء العرب أنهم أقوياء في التصريحات، وضعيفون في الأفعال".

وأضاف أنه "من المتوقع أن تجتمع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لبحث تطورات الانتخابات الإسرائيلية، والمخاوف من فرض نتنياهو القانون الإسرائيلي على أجزاء من الضفة الغربية من أجل صياغة موقف فلسطيني واضح إزاء الخيارات العملية للتعامل مع أي قرارات مستقبلية للحكومة الإسرائيلية القادمة لضم مناطق من الضفة الغربية".

وأشار إلى أن "السلطة الفلسطينية تدرك أن إسرائيل رغم قرارات الضم المتوقعة للمستوطنات والمناطق المجاورة لها، ليست معنية بالتنصل النهائي من اتفاق أوسلو؛ لأنها لا تريد تحمّل مسؤولية ثلاثة ملايين فلسطيني في الضفة الغربية".

وختم بالقول إن "محمود عباس يرفض استخدام القوة المسلحة لمواجهة القرارات الإسرائيلية، ويكتفي بالمقاومة الشعبية، لكن سياسته هذه لم تنجح في منع إسرائيل من تنفيذ سياساتها، كما أنه لم يجرؤ على إلقاء المفاتيح في وجهها، والانسحاب من المشهد السياسي الفلسطيني".