google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
13:15ا.حيدر الحوت|| سيبقى اطفالنا شامخًين رغم جفاء الظروف و سيبقون عصيًين على العدو فهم شُعلة الأمل التي سَتُضيء القدس
13:09الرئيس يعزي بوفاة المناضل الاردني الفلسطيني "ابو موسى "
13:05صحيفة "الشرق الأوسط" اتفاق جديد بين حماس و"إسرائيل" يلوح في الأفق
13:02خطة "طوارئ سرية" اسرائيلية لإغلاق أحياء القدس
12:44الحكومة تتحدث عن موعد صرف رواتب "موظفي العقود
12:40طبخ وتعليم وأنشطة.. ابداعات نسائية فترة الحجر المنزلي..!
12:33عشرات الأسرى يجددون الإضراب ويحذرون من تفشي كورونا
12:25أغلاق منطقة برك سليمان في بيت لحم
12:21داخلية غزة: انخفاض معدلات الجريمة في شهر مارس الماضي
12:18مختص يدعو لتدشين حملة إنسانية للإفراج عن الأسرى الإداريين
12:14السماح لمحال المواد التموينية بالعمل ساعتين في حلحول
12:11في يوم الطفل: الاحتلال يواصل اعتقال 180 طفلاً
11:57مالية غزة: صرف حقوق الغير مدني وعسكري غداً
11:33وكالة إيرانية تكشف..اغتيال أحد قادة حزب الله في جنوب لبنان
11:29الشخرة : تسجيل 9 حالات جديدة يرفع عدد المصابين في فلسطين 226 حالة

مراحل تطبيق التفاهمات قد تطول لعام وهذه أهم بنودها

أرض كنعان - الأراضي المحتلة - قال محلل عسكري إسرائيلي اليوم الأحد، إن مراحل تطبيق بنود التهدئة بين فصائل المقاومة الفلسطينية و"إسرائيل" قد تطول إلى عام كامل.

وبحسب المحلل العسكري في صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية أليكس فيشمان، فإن المرحلة الأولى لبدء التفاهمات تبدأ بإيقاف إطلاق البالونات الحارقة والإرباك الليلي والمسيرات البحرية، مع استمرار مسيرات العودة".

وزعم المحلل بأن الفصائل الفلسطينيّة تعهّدت خلال اجتماعها بالوفد المصري، قبل التظاهرات، بإنشاء حزام أمني عازل يحول دون وصول المتظاهرين إلى الحدود.

وادعى أن الوفد المصري حذر فصائل المقاومة من رد إسرائيلي كبير، إذا أطلقت صواريخ بعيدة المدى تجاه "إسرائيل".

وأشار المحلل بأن دولة الاحتلال تعهدت بفتح معبري كرم أبو سالم وبيت حانون، وإدخال وقود لإعادة تفعيل مولّدات الكهرباء، وتصليح المولّدات التي تضرّرت خلال الفترة الماضية، بالإضافة إلى زيادة ضخّ المياه إلى القطاع، وإعادة تشغيل خط 161، الذي سيضاعف كميّة الكهرباء في القطاع.

وأوضح فيشمان بأن قطر تعهدت بتحويل مساعدات تُقدّر بثلاثين مليون دولار شهريًا للأشهر الستة المقبلة، بالإضافة إلى تعهّد الاحتلال بالسماح بتصدير البضائع الغزيّة إلى الأسواق في الضفة الغربية و"إسرائيل" وأوروبا، وتوسعة مجال الصيد إلى ما بين 12 – 15ميلًا بحريًا.

ولفت فيشمان إلى أن المرحلة الأولى من التهدئة، هي رهن الاختبار أيضًا، وإن لم يلتزم بها الطرفان، فإن العد التنازلي للحرب سيعود.