Menu
17:51الاحتلال يعتقل ثلاثة مقدسيين
17:49آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غدِ الخميس
17:35الاحتلال يواصل إغلاق بحر غزة لليوم الخامس تواليًا
17:30فصائل المقاومة تحذر الاحتلال من اختبار صبر المقاومة تدعو شعبنا لإحياء ذكرى النكبة 71
17:29السفارة الأميركية ستحتفل بعيد استقلال بلادها في القدس
17:19ليبرمان: لدى الجيش كل القوة لحسم المعركة مع غزة
17:16أسيران يواصلان إضرابهما لليوم الـ37
17:14صحيفة: العمادي يصل غزة نهاية الأسبوع الجاري
17:11الاحتلال يعتقل عددا من المقدسيين بعد اعتداء مستوطنين عليهم
16:57بنك فلسطين يوقع اتفاقية مع جمعية تنمية المرأة الريفية لتطوير الإنتاج الزراعي
16:50الاحتلال يصدر حكما على الأسيرة "العويوي"
16:27غزة: اطلاق حملة أنقذوا التعليم في فلسطين
16:18الاحتلال يخطر بطرد 15 عائلة من الأغوار الشمالية
16:11تقرير: للجامعة العربية يحذر من حملات تطهير عرقي بفلسطين
16:07مواجهات وإغلاق طرق في نابلس

العلماء يكتشفون 83 ثقبا أسود عملاقا دفعة واحدة

أرض كنعان - وكالات - أعلن فريق دولي ياباني تايواني أميركي مشترك في مجموعة من خمس دراسات صدرت قبل أيام عدة عن تمكنه من رصد 83 كويزارا (Quasars)، يحمل كل منها داخلة ثقبا أسود عملاقا في فترة مبكرة جدا من تاريخ الكون عندما كان عمره أقل من 10% من عمره الحالي الذي يقدره العلماء بـ13.8 مليار سنة.

والكويزارات هي أنوية مجرات غاية في النشاط محاطة بكم مهول من الغاز الساخن بمساحة مجموعة شمسية كاملة، وفي مركز كل كويزار يوجد ثقب أسود عملاق يبتلع تلك المادة المحيطة به، في حدث كوني فائق الفاعلية لدرجة أن تلك الأجرام تلمع أكثر من مجرات كاملة.

والكويزارات مضللة بعض الشيء، لأنها ظهرت في الصور الأولى نقاطا مضيئة، فتصور العلماء أنها نجوم، لكن عبر رصدها راديويا تبين أنها لا تمتلك أيا من خصائص النجوم، فسميت أشباه النجوم أو النجوم الزائفة (كوازي-ستار)، والآن بات العلماء يعرفون أنها مجرات بعيدة جدا لا يظهر منها سوى قلبها النشط.

وبحسب هذه المجموعة من الدراسات، فإنه من المفاجئ أن يجد الباحثون هذا العدد الكبير من الثقوب السوداء العملاقة في هذا الوقت المبكر جدا من تاريخ الكون، حيث من المفترض أن يتطلب الأمر وقتا أطول لتكونها.

وهذه الثقوب السود العملاقة تبعد عنا 13 مليار سنة ضوئية، وبمعنى آخر فإننا نشاهد شعاع الضوء الذي خرج منها قبل 13 مليار سنة وليس الآن، مما يعني أن التلسكوبات ترينا ماضي الكون وليس حاضره.

بدوره، يفتح هذا الاكتشاف الباب أمام نظرة جديدة إلى فيزياء أول مليار سنة من تاريخ الكون وبحيث كان للثقوب السوداء دور فعال فيها.

ومن أجل الوصول إلى تلك النتائج، استخدم الفريق البحثي كاميرا جديدة متطورة تم تركيبها على تلسكوب "سوبارو" في المرصد الوطني الفلكي لليابان الذي يقع على قمة موناكو في هاواي، ويتمتع هذا التلسكوب بمجال رؤية واسع نسبيا يساوي أن تضع سبعة أقمار بجوار بعضها البعض في السماء.

وبحسب الدراسة الجديدة، فإن الأمر تطلب أكثر من 300 ليلة رصد موزعة على خمس سنوات من العمل كي يتمكن الفريق البحثي من التأكد من وجود هذا العدد من الثقوب السوداء.

ويأمل الباحثون أن يطور هذا الكشف الجديد المثير للانتباه قدرات الفلكيين على فهم هذه المنطقة الحرجة للغاية من تاريخ الكون، والتي سيساعد فهمها حتما في فهم آلية عمل الكون ككل ومستقبله أيضا.