Menu
23:20"أوربيون من أجل القدس" يطلع 32 وزيرًا أوربيًا على الأحداث بالأقصى
23:1160 ألف شيقل غرامات بحق الأسرى الأطفال في "عوفر" خلال الشهر الماضي
23:10نقل الأسير المقعد معتز عبيدو للمستشفى
23:07حماس" تدعو "فتح" للحوار لإنهاء الانقسام
23:01الاحتلال يوافق على دخول مواد "ذات الاستخدام المزدوج" إلى غزة
22:54الأوقاف بغزة: تعلن عن موعد عيد الفطر المبارك
22:53النخالة: نحن بحاجة إلى صوت الشعوب العربية لدعم المقاومة
22:49إعلان مهم من "داخلية غزة" بشأن معبر رفح
22:45لجان المقاومة: اقتحام المسجد الأقصى بقوة السلاح وتدنيسه إستهتار بمشاعر المسلمين وسيضع المنطقة أمام خيارات صعبة وخطيرة
22:43عباس يدعو لاقتصار احتفالات العيد على الشعائر الدينية
22:41"علماء المسلمين" يناشد العالم لحماية الأقصى من اعتداءات الاحتلال
22:39صرف سلفة مالية لفئة جديدة في غزة قبل العيد
22:33نتنياهو يؤجل توزيع الحقائب الوزارية إلى الأسبوع المقبل
22:28ليبرمان: اجتماع "الكابينت" غدًا لتحويل 30 مليون دولار لـ"حماس"
22:25الفصائل الفلسطينية بغزة لن تنتظر الانتخابات الإسرائيلية

العلماء يكتشفون 83 ثقبا أسود عملاقا دفعة واحدة

أرض كنعان - وكالات - أعلن فريق دولي ياباني تايواني أميركي مشترك في مجموعة من خمس دراسات صدرت قبل أيام عدة عن تمكنه من رصد 83 كويزارا (Quasars)، يحمل كل منها داخلة ثقبا أسود عملاقا في فترة مبكرة جدا من تاريخ الكون عندما كان عمره أقل من 10% من عمره الحالي الذي يقدره العلماء بـ13.8 مليار سنة.

والكويزارات هي أنوية مجرات غاية في النشاط محاطة بكم مهول من الغاز الساخن بمساحة مجموعة شمسية كاملة، وفي مركز كل كويزار يوجد ثقب أسود عملاق يبتلع تلك المادة المحيطة به، في حدث كوني فائق الفاعلية لدرجة أن تلك الأجرام تلمع أكثر من مجرات كاملة.

والكويزارات مضللة بعض الشيء، لأنها ظهرت في الصور الأولى نقاطا مضيئة، فتصور العلماء أنها نجوم، لكن عبر رصدها راديويا تبين أنها لا تمتلك أيا من خصائص النجوم، فسميت أشباه النجوم أو النجوم الزائفة (كوازي-ستار)، والآن بات العلماء يعرفون أنها مجرات بعيدة جدا لا يظهر منها سوى قلبها النشط.

وبحسب هذه المجموعة من الدراسات، فإنه من المفاجئ أن يجد الباحثون هذا العدد الكبير من الثقوب السوداء العملاقة في هذا الوقت المبكر جدا من تاريخ الكون، حيث من المفترض أن يتطلب الأمر وقتا أطول لتكونها.

وهذه الثقوب السود العملاقة تبعد عنا 13 مليار سنة ضوئية، وبمعنى آخر فإننا نشاهد شعاع الضوء الذي خرج منها قبل 13 مليار سنة وليس الآن، مما يعني أن التلسكوبات ترينا ماضي الكون وليس حاضره.

بدوره، يفتح هذا الاكتشاف الباب أمام نظرة جديدة إلى فيزياء أول مليار سنة من تاريخ الكون وبحيث كان للثقوب السوداء دور فعال فيها.

ومن أجل الوصول إلى تلك النتائج، استخدم الفريق البحثي كاميرا جديدة متطورة تم تركيبها على تلسكوب "سوبارو" في المرصد الوطني الفلكي لليابان الذي يقع على قمة موناكو في هاواي، ويتمتع هذا التلسكوب بمجال رؤية واسع نسبيا يساوي أن تضع سبعة أقمار بجوار بعضها البعض في السماء.

وبحسب الدراسة الجديدة، فإن الأمر تطلب أكثر من 300 ليلة رصد موزعة على خمس سنوات من العمل كي يتمكن الفريق البحثي من التأكد من وجود هذا العدد من الثقوب السوداء.

ويأمل الباحثون أن يطور هذا الكشف الجديد المثير للانتباه قدرات الفلكيين على فهم هذه المنطقة الحرجة للغاية من تاريخ الكون، والتي سيساعد فهمها حتما في فهم آلية عمل الكون ككل ومستقبله أيضا.