Menu
12:05د. حمدونة : التجاوزات بحق الأسرى في السجون الاسرائيلية تستدعى حماية دولية
11:36احتجاج في جامعة كندية على استضافة جنود إسرائيليين
11:32فتح: سنتصدى لكل المؤامرات ولن نستسلم للأمر الواقع
11:29خارجية الأردن: عزم "إسرائيل" ضم الغور قتل للسلام
11:27الاحتلال يقتحم "عين قينيا" ويجرف أشجار المزارعين
10:48لوكسمبورج تدعو للاعتراف بدولة فلسطين ردًا على إعلان بومبيو
10:44اليونسكو يتخذ قرارات جديدا بشأن مدينة القدس
10:41يدخل اضرابه اليوم الـ 59..جلسة للأسير مصعب الهندي اليوم
10:38مجهولون يخربون النصب التذكاري الألماني بجنين
10:35موعد امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول
10:33الاحتلال يعتقل محافظ القدس عدنان غيث
10:26وزير الأشغال يبحث مع الأونروا المشاريع التي تشرف عليها
10:05اشتية: سنفعّل قانون التعاطي مع بضائع المستوطنات بأقصى عقوبة
09:59هولندا توقف دعمها المباشر الذي تقدمه للسلطة
09:57الصليب الأحمر يعلن برنامج زيارات أسرى محافظتي جنين وطوباس لشهر كانون الأول

اشتية يتحدث عن مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة

ارض كنعان -أكد رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف محمد اشتية ، اليوم الاربعاء، أن الحكومة الجديدة للكل الفلسطيني، مضيفا أنها ستشمل القطاع الخاص والمجتمع المدني والفصائل وحركة فتح.

وقال اشتية في حديث اذاعي تابعته سوا، "عقدنا أمس اجتماع مع المجلس الثوري لحركة فتح لتشكيل الحكومة، واليوم سنعقد اجتماعا مع اللجنة المركزية، ثم سنعقد اجتماعات مع الفصائل".

وأضاف اشتية:" بدأنا التحضير في قضيتين، القضية الأولى مناقشة البرنامج السياسي والاقتصادي والاجتماعي والقانوني استنادا وانسجاما مع رسالة التكليف التي تسلمناها من الرئيس محمود عباس ".

وأضاف اشتية: " على جميع الفصائل أن تتحمل المسؤولية، وحتى التي لا تريد المشاركة سنسمع منها رؤيتها لبرنامج الحكومة، ونريد لهم أن يكونوا شركاء". 

وأشار اشتية إلى أن" تحقيق الوحدة همنا الرئيسي،  والرئيس محمود عباس هاجسه اليومي هو إنهاء الانقسام"، مضيفا أن عقولنا وقلوبنا مفتوحة في هذا الملف.

وأردف اشتية: "الأمر يُمثل تعزيزاً في صمودنا لمواجهة الاستحقاقات السياسية والتحديات التي نواجهها خلال الفترة القريبة المقبلة، كما أننا لن نتعاطى مع ( صفقة القرن ) الأمريكية".

وتابع: "رأينا الشق الأول من (صفقة القرن)، والرئيس عباس يتابع كل القضايا المتعلقة بالمسار السياسي، ويدير الدفة بكل تفاصيلها و(صفقة القرن) ستولد ميتة وعلى أوروبا وروسيا الاتحادية، والأمم المتحدة، أن يفكروا بمرحلة ما بعد صفقة القرن".

وقال رئيس الحكومة: "سنتقاسم لقمة العيش في الأزمة المالية، والحكومة سيكون لها خطة في هذا الموضوع، وندرك صعوبة الظرف السياسي والاقتصادي، والولايات المتحدة وإسرائيل تشن حرباً مالية علينا؛ لدفعنا لقبول مسار سياسي لا يمكن قبوله بأي شكل من الأشكال، وهذه الحرب عنوانها الابتزاز، ولن نقبل الابتزاز المالي بأي شكل من الأشكال". 

واستطرد: "مثلما هزمنا نتنياهو في بوابات القدس، قادرين نصبر قليلاً للخروج من عنق الزجاجة، وقدرنا أن نصبر على هذه الأرض وألا نستسلم".