Menu
09:56برنامج مباريات اليوم في الدوريات الخمس الكُبرى
17:21زلزال بقوة 5.8 درجات يضرب إسطنبول دون خسائر
17:20عقب موافقة حماس.. البطش يوجه رسالة لفتح وعباس
17:18آيزنكوت ينتقد نتنياهو: "حلف دفاعي" مع أميركا غير منطقي
17:16إصابة مجندة إسرائيلية بعملية طعن بالقدس واعتقال المنفذ
17:15نتنياهو يطالب ببث جلسة الاستماع حول تهم الفساد على الهواء مباشرة
16:41بالشراكة مع اوكسفام .. اتحاد ألعاب القوى يختتم سباق اختراق الضاحية
11:12اغتصاب جماعي بمدرسة ثانوية في "نيتيفوت" بالغلاف
11:08أردان يتوعد بتقليص انجازات الأسرى بالسجون الإسرائيلية
11:04أهم ما ورد بالإعلام العبري صباح الخميس 26-9-2019
09:59شاب جزائري يكتشف أنه "متزوج" من رجل بالخطأ
09:56ترامب: يريدون عزلي عن الحكم ولا يظهرون إنجازاتي
09:53الأورومتوسطي: إسرائيل توظف القضاء لمنع مباراة كرة قدم فلسطينية
09:52وزير الخارجية الروسي يحذر أمريكا من عواقب مدمرة
09:49هنية يثمّن خطاب ملك الأردن الداعم لفلسطين

تقرير: استراتيجيات عسكرية للمقاومة خلال أي عدوان قادم

أرض كنعان  / بدا واضحاً خلال السنوات الماضية تطور التفكير الأمني والعسكري لدى المقاومة الفلسطينية، بحيث أصبحت قادرة على توظيف استراتيجيات عسكرية وأمنية لتحقيق أكبر قدر من الأهداف وتقليل الخسائر البشرية والمادّية قدر المستطاع.

اليوم، وإذ يلوّح الاحتلال بالعودة إلى الميدان لتصفية حسابه مع المقاومة، بات يتوقف الاحتلال عند محطات تطور المقاومة، بحيث أنه أصبح متوجّساً مما تعدّه المقاومة من مفاجآت، ومن طريقة إدارة المفاجآت.

المقاومة أعدّت للعدو مفاجآت جمّة، وأعدّت كذلك طرقاً لإدارة المعركة مع العدة وتنسيق المفاجآت من خلال مجموعة من التكتيكات والاستراتيجيات العسكرية والأمنية التي أوردها الباحثون المختصون بالشأن العسكري، وهي على النحو التالي:

1. استراتيجية "تجنب قوة العدو"، وتحييدها، ثم مهاجمة نقاط ضعفه وفق تعيين مسبق للأهداف التي إذا تم ضربها ستؤثّر سلباً على تحركات الجيش الصهيوني خلال المعركة.

2. استراتيجية تحقيق إصابة ناجحة، وذلك من خلال التأكد من الأهداف برصدها تباعاً، ثم استخدام السلاح المناسب الذي يحقق نجاحات قادرة على شلِّ حركة الجيش في الميدان.

3. استراتيجية "المباغتة"، والتي ستكون كفيلة بتحقيق صدمة ورهبة لدى جنود العدو يجعلهم غير قادرين على صد الهجوم عليهم، فيكونوا حينئذ هدفاً مؤكداً للمقاومة.

4. استراتيجية الحفاظ على الروح المعنوية العالية للمقاتلين من عناصر المقاومة، حيث إن المعنويات من أهم الأسلحة في المعركة؛ لأنها تحقق الصمود والبسالة.

5. استراتيجية الإعلام المقاومة، الذي سيسير في خط موازٍ مع الفعل العسكري على الأرض، ووظيفته رفع معنويات الحاضنة الشعبية للمقاومة، وضرب معنويات العدو.

6. استراتيجية تعزيز الحاضنة الشعبية؛ لأنها ركيزة أساسية لإنجاح المقاومة.

7. استراتيجية الإخفاء والتمويه من خلال استخدام شبكات الأنفاق، بحيث يصعب على الاحتلال كشف أماكن المقاتلين والعتاد والقذائف الصاروخية والاتصالات وغيرها من أدوات المقاومة.

8. استراتيجية كثافة النار وكثافة المقاتلين، حيث يتم تمرير أكبر قدر ممكن من المقاتلين من عناصر المقاومة إلى مواقع العدو، وتدمير الموقع وقتل وأسر الجنود من خلال استدام نيران كثيفة.

9. استراتيجية نقل المعركة إلى داخل أرض العدو، ومنعه من التقدم ولو لأمتار داخل قطاع غزة.

10. استراتيجية الالتحام المباشر مع الجنود من نقطة صفر، ما يتيح للمقاومة تحقيق الخسائر الكبيرة في صفوف العدو.

11. استراتيجية حرب العصابات، وهي الأكثر استنزافاً للجيوش النظامية.

12. استراتيجية إشغال أكثر من خط قتالي، بحيث يؤثّر في معنويات الجيش، مع استمرار إطلاق الصواريخ صوب المدن والبلدات المحتلة، ما يربك المستوطنين.