Menu
11:21سلطات الاحتلال تستخدم مختلف الحيل وأساليب الاحتيال للسيطرة على اراضي الفلسطينيين
11:18حنا: قتل امرأة فلسطينية على حاجز قلنديا يؤكد ضرورة تحقيق العدالة بفلسطين
11:12ارتفاع عدد "سفراء الحرية" لـ 80 طفلًا
10:58التفكجي: الضائقة السكنية بالقدس تسببت بمشاكل اجتماعية خطيرة
10:54الصفدي يُطالب المجتمع الدولي بوقف انتهاكات الاحتلال بفلسطين
10:45منها حماس والجهاد.. إيران تُهدد السعودية بخمس فصائل عسكرية
10:43أبو مرزوق يُعلق على السياسية الأمريكية تجاه السعودية وإيران
10:27وفاة مواطن بظروف غامضة وسط القطاع.. والشرطة: نحقق بشبهة جنائية
10:15448 مستوطنًا اقتحموا باحات الأقصى الأسبوع الماضي
10:13الامم المتحدة تحذر من انهيار الوضع الإنساني في قطاع غزة
10:10توقعات ببدء استقبال الحالات المرضية في المستشفى "الامريكي" بغزة نهاية الشهر
10:02الغول: لا يُوجد في القيادة الفلسطينية شخص يرفض عقد المجلس المركزي
10:00قيادي بالمنظمة يوجه طلباً للدول المانحة بشأن الالتزامات المالية للسلطة و(أونروا)
09:56اتصالات مكثفة لزيادة دعم "الاونروا" وتطمينات مبدئية للحصول على دعم مالي إضافي
09:52بيت لحم : حرق حافلتين دون معرفة الأسباب

سيدة "الفستق" في رفح: تحنى ظهرها لساعات لتوفير علاج ابنتها

أرض كنعان - غزة - بشكلٍ يومي، تحني المواطنة الخمسينية وحيدة أبو موسى، ظهرها على كيسٍ كبيرٍ من الفستق لتقشيره وتقسيمه، بمساعدة ابنتها التي تعاني من مرض السرطان الذي يأكل عظامها، لتنتهي منه خلال أسبوع، ليس من باب التسلية أو لأكله، بل لسد رمق عائلتها، وتوفير أقل ما يمكن لعلاج ابنتها.

فأبو موسى أم لثلاثة بنات، تسكن في بيتٍ متواضعٍ، في أحد أحياء مخيم الشابورة في محافظة رفح جنوب قطاع غزة، ليس لديها مصدر رزق سوى أكياس الفستق التي تقوم بتقشيرها لصالح أحد الشركات، حيث أن زوجها الخمسيني عاطل عن العمل.

ويعيش مواطنو قطاع غزة، في أوضاع اقتصادية ومعيشية صعبة، حيث يعانون من الفقر والبطالة بنسب عالية نتيجة قلة فرص العمل، الأمر الذي أجبرهم على البحث عن بدائلَ لتوفير لقمة عيشتهم.

أم رشا (52 عاماً)، لديها ثلاثة بنات أكبرهن متزوجة في مصر، والثانية ابنتها هديل التي تبلغ من العمر 23 عاماً، وأصغرهن أحلام التي تبلغ من العمر 20 عاماً، وتعاني من مرض السرطان.

تقول أم رشا : "نقوم بتقشير الفستق لصالح أحد المصانع في مدينة رفح، حيث نحصل على كيس يبلغ وزنه 15 كيلو، ونقوم بتقشيره فوق خطوات عدة، ومن ثم نرجعه له مقشراً مقسماً مقابل 35 شيكلاً".

تعمل أم رشا على تقشير الفستق من خلال فركه جيداً بحيث يتم إزالة القشرة الحمراء، وفي حين لا تخرج بعض القشور يتم وضعها في الثلاجة لمدة يومين بحيث يسهل خروج القشرة، وثم تقسم لقسمين.

ووفقاً لأم رشا، فما تحصل عليه من تقشير الفستق لا يمكن أن يسد احتياجاتهم حيث تمضي في عملها في كل كيس أسبوع كامل، حيث تعمل فيه منذ ساعات الصباح الباكر.

ويعتبر الفستق، من البقوليات ويدخل في أنواع كثيرة من الأطعمة والحلويات، كما يدخل في العديد من أنواع الشوكولاتة بالفستق، ويرش كزينةٍ على الأكلات المختلفة مثل أطباق الأرز والمنسف، كما يعد أحد أنواع التسالي المهمة في قطاع غزة.

وعن حالة ابنتها المريضة تضيف أم رشا:"ابنتي أحلام تعاني من مرض السرطان في العظام، حيث يتآكل العظام لديها منذ 3 مارس، حيث تحصل على علاج مسكنات فقط، أما الـ35 شيكل فلا تكفي لأي نوع من الأدوية، حتى أنها لا تكفي لمواصلات أو ايجارات للتنقل بين المستشفيات، حتى تتلقى العلاج.

ومنذ 3 أسابيع، تعرض أحلام لكسر في قدمها أثر عليها حالتها المرضية بشكل كبير، فجرى تجبيص قدمها حيث أنها تعاني من وجود كيس دهني، وتحتاج لعملية استئصال للكيس الدهني.

وأوضحت أم رشا، أن الأطباء كتبوا لها تحويلة للعلاج في الخارج في مستشفى المقاصد في القدس، إلا أن التحويلة رفضت لأكثر من مرة.

وناشدت الوالدة أم رشا الجميع بالوقوف بجانبها والعمل على علاج ابنتها المريضة، حيث أن شفاءها يعتمد على علاجها في الخارج، مطالبةً وزارة الصحة على مساعدتها لحل مشكلتها.