Menu
12:22الفصائل بغزة تعلن بنود رؤيتها الوطنية لتحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام
12:07بالصور | لجان المقاومة تنظم وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام في مدينة غزة
12:04ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام في ظروف اعتقالية صعبة
12:00حماس تعلق على توصية "القائمة العربية" لـ"غانتس" بتشكيل الحكومة
10:58الهيئة المستقلة: ضابط وقائي من بين مختطِفي الحملاوي والشرطة تسلمته بدون إجراءات
10:54الأشغال: 25 ألف وحدة سكنية مأهولة بغزة تحتاج لإعادة بناء
10:46اعتقال مشعوذين اعتديا على مواطنة بالضرب والصعق حتى دخلت "الأمراض النفسية"
10:34صور متنوعة من بحر غزة والميناء
10:20بعد تكذيب الاتحاد الأفريقي له.. مرتضى منصور يهدد: لن ألعب في قطر
10:17"المسدس في فم الرضيع"... فيديو يثير فزع السعوديين والسلطات تتحرك
10:13دراسة أسترالية: جسم الإنسان يستمر بالحركة بعد الوفاة
10:10الخطوط الجوية الكندية تجبر مسلمة على خلع حجابها أمام الركاب
10:06وفاة أمريكي أثناء طلبه يد حبيبته للزواج بطريقة غريبة
10:01قوات الوفاق تتقدم لمواقع جديدة جنوبي طرابلس
09:56عباس يلتقي السيسي في نيويورك ويبحث معه مستجدات المنطقة

تقرير: عملية "عوفرا" ضربة جديدة لمنظومة الاحتلال الأمنية

أرض كنعان - على الطريق العام لمستوطنة "عوفرا" المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين شمال شرق رام الله، أطلقت سيارة مسرعة النار على تجمع للمستوطنين الإسرائيليين، قبل انسحابها بنجاح مخلفة 11 إصابة بجراح مختلفة.

الكثير من المعطيات جعلت هذه العملية تأخذ الصدى الكبير، وأبرزها أن العملية جاءت بعد وقت قصير من إعلان رئيس السلطة محمود عباس بأنه لا يؤمن بالسلاح ولا بالصواريخ.

الحس الأمني

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، طالب العديد من النشطاء المواطنين بمسح تسجيلات الكاميرات التابعة لهم خوفاً من مصادرتها من قبل جيش الاحتلال، وأكدوا أن الاحتلال لا يرحم أحداً، ولوحظ تجاوب كبير في نشر هذا التحذير على صفحات التواصل الاجتماعي.

الكاتب والمحلل السياسي ياسين عزالدين اعتبر أن عملية "عوفرا" هي استمرار لنهج ثابت في عمليات المقاومة خلال الأشهر الأخيرة بالضفة الغربية.

وأضاف عز الدين في تصريح صحفي، "نلمس في الفترة الأخيرة ارتفاعًا كبيرًا في احتراف المنفذين وتخطيطهم الجيد"، معتبرًا أن هذا الأمر من شأنه أن يشجع الكثير من الفدائيين على القيام بالعمليات التي توجع هذا المحتل.

وأكد عزالدين أن عملية "عوفرا" شكلت لطمة لرئيس السلطة محمود عباس الذي أكد في خطابه قبل وقت قصير من تنفيذ العملية على مبدأ السلمية ورفضه للمقاومة المسلحة، وكأن المنفذين يقولون له: "لست أنت من يقرر".

بدوره، اعتبر الكاتب والمحلل السياسي أيمن الرفاتي أن عملية "عوفرا" تحمل رسالة قوية بأن الضفة الغربية المحتلة ما زالت تنبض بروح المقاومة وأن جميع المشاريع التي راهنت أنها ستركن للحملات الأمنية الضخمة باءت بالفشل.

وأضاف الرفاتي في تصريح صحفي أن تزامن عملية اليوم مع ذكرى اندلاع انتفاضة الحجارة يحمل مدلولات كبيرة بأن نهج تلك الانتفاضة ما زال مزروعًا في وجدان العب الفلسطيني

فشل ذريع

المتابع للشأن العبري، محمود نصار "عملية إطلاق النار قرب مستوطنة "عوفرا" هي عملية جريئة جدًا نظرًا لأنها حدثت في مكان يضج بحواجز للجيش ونقاط للتفتيش وكاميرات المراقبة".

وأضاف نصار إن النجاح بتنفيذ العملية في هذا المكان والتمكن من الانسحاب بسلام يعتبر فشل ذريع لمنظومة الاحتلال الأمنية وانتصار كبير للمقاومة الفلسطينية".

وأكد نصار، أن الاحتلال سيكثف من حملاته الأمنية من أجل إلقاء القبض على المنفذين في محاولة للملمة فشله وخاصة بعد عجزه عن القبض على منفذ عملية "بركان" الفدائي أشرف نعالوة منذ أكثر من شهرين.

شرعية المقاومة والخيار الأنجع

ومن جهتها، أشادت فصائل المقاومة الفلسطينية، بعملية "عوفرا" البطولية، مؤكدة أن العملية تأكيد على خيار المقاومة ضد المحتل الغاصب، وأن شعبنا بمقاومته المستمرة لن يمنح المستوطنين أي فرصة للعيش بأمان أو استقرار على أرضنا المحتلة.

حركة المقاومة الإسلامية "حماس" اعتبرت على لسان الناطق باسمها أن عملية "عوفرا" البطولية تأتي تأكيدًا على خيار شعبنا وشرعيته في مقاومة الاحتلال وقطعان مستوطنيه"، مؤكدة أن العملية رسالة على ديمومة شعبنا واستمراره في نضاله وانتفاضته حتى استرداد حقوقه المسلوبة.

أما حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين فأشادت بالسواعد المقاتلة التي تستهدف ضباط الاحتلال والمستوطنين في ضفة الأبطال، مشددة على أن شعبنا بمقاومته المستمرة لن يمنح المستوطنين أي فرصة للعيش بأمان واستقرار على أرضنا المحتلة.

من جانبها، أكدت لجان المقاومة الشعبية، إن عملية رام الله ضد قطعان المستوطنين تؤكد أن المقاومة خيار شعبنا البطل وطريقه الأنجع لكنس الاحتلال والاستيطان.

وفي السياق، قالت حركة المجاهدين، إن عملية "عوفرا" البطولية إبداع فلسطيني متجدد يؤكد على صوابية الخيار المقاوم وعجز الصهاينة واعوانهم عن كسر إرادة المقاومة لشعبنا.