Menu
13:38آلية السفر عبر معبر رفح يوم غدٍ الأحد 2019/11/17
13:34لوكسمبورغ تتكفل بعلاج شبان من غزة
13:28محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الناشط المقدسي أبو الحمص
13:06"مايكروسوفت" تحقق في تقنية طورتها شركة إسرائيلية لمراقبة الفلسطينيين
13:00قيادي بالجهاد: علاقتنا بحماس لا يمكن المس بها وسنفشل محاولات زرع الفتنة
12:31الخارجية: أطلعنا سفراء الدول على جرائم الاحتلال خلال العدوان الأخير
12:05مقتل متظاهرين عراقيين في انفجار غامض
12:02عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم
11:28والدة الأسير "أبو دياك" تتوقع استشهاده في كل لحظة
11:16وزيرة الصحة تطلق نداءً عاجلاً للإفراج عن الأسير أبو دياك
11:07الاحتلال يهدم 140 منزلا بالقدس المحتلة منذ بدء العام الحالي
11:05الاسير مصعب الهندي يواصل إضرابه رفضًا لاعتقاله الاداري
10:11إسرائيليون أوروبا يطالبون بحظر استيراد منتجات المستوطنات
10:10الأسير البرغوثي يطالب الفصائل بالوحدة والتخلص من العداءات الحزبية الضيقة
10:05الأمم المتحدة تدعو الاحتلال للتحقيق باستشهاد 8 من عائلة واحدة في غزة

نائبة فتحاوية:فياض تحدى الرئيس عباس وعلى وزراء حكومته الاستقالة

 أكدت النائب عن حركة "فتح" في المجلس التشريعي نجاة أبو بكر، أن رئيس وزراء حكومة رام الله، سلام فياض تحدى قرارات الرئيس محمود عباس، بعد قبوله مؤخراً باستقالة وزير المالية نبيل قسيس بعد رفض عباس لها.

وقالت النائب أبو بكر في تصريحات لصحيفة فلسطين المحلية السبت : "قبول فياض باستقالة وزير المالية من حكومته بعد رفض عباس لها، يدلل على تحدي واضح وصريح لقرارات الرئيس عباس".

وأشارت إلى أن فياض يتعامل بنوع من السيطرة الكاملة على وزراء حكومته، ويرفض أي تدخل خارجي في عمله بالحكومة والقرارت التي يتخذها بشأن وزرائه.

وأوضحت أن موافقة فياض الفورية على استقالة وزير المالية جاء لحرصه الشديد بعدم السماح لمشاركة أي شخصية في السيطرة على وزارة المالية، مؤكدةً أن فياض يتعامل مع وزار حكومته، كأنه "مديراً لهم وهم أساتذة".

وطالبت النائب أبو بكر، وزراء حكومة فياض بتقديم استقالتهم من الحكومة بشكل فوري للرئيس عباس، على غرار ما قام بيه وزير المالية نبيل قسيس، محذرةً من نتائج إعادة سيطرة سلام فياض على وزارة المالية.

وكانت مصادر فلسطينية، ذكرت أن قسيس كان أحد واجهات الخلاف المستفحل بين "عباس وفياض" حيث يعيش الرجلان حالة من "الجفاء"، وهو ما عكسه طريقة التعاطي مع استقالة قسيس.

وبحسب المصادر، فإن فياض أراد أن يرسل رسالة لديوان الرئاسة أنه الطرف الوحيد الذي يحدد السياسات المالية للحكومة، كما أنه رد على ما يعتبره فياض انفلاتا من قبل النقابات في الإضرابات خلال الشهور الماضية والتشهير بحكومته بإيعاز من أطراف في ديوان الرئاسة.