Menu
13:02أبو سلمية: لم نصل لمرحلة ما قبل التعايش والوضع بغزة ما زال جيداً
12:57المشغلون الإسرائيليون يطلبون من العمال العودة للعمل
12:54سفارتنا في سيرلانكا تبحث مع سفراء الدول الإسلامية أوضاع الأمة الإسلامية
12:51صحيفة عبرية: إسرائيل ستصنع أجنحة "F-35" للإمارات
12:48ابو هولي يدعو الاونروا للاسراع في خطوات الاستجابة لمواجهة فيروس كورونا
12:43تقديرات: 750 ألف سائح إماراتي سيزورون إسرائيل في العام
12:39"القدس الدولية" تدعو للنفير والرباط بالأقصى لصد المستوطنين
12:25عبيدات: تصريحات فريدمان تعكس حقده ضد صمود الرئيس بوجه أمريكا
12:08"كورونا" في السجون.. معلومات مفقودة ومصير مجهول
12:00ترامب يمنح وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى لأمير الكويت
11:56705 حالات كورونا نشطة بأم الفحم
11:54الاستيطان يواصل زحفه بالضفة وسط تصاعد هدم المنازل
11:53وفاتان و124 إصابة بكورونا في القدس خلال 24 ساعة
11:49ضغوط اقتصادية إماراتية- سعودية كبيرة على السودان للتطبيع
11:50كاتب إسرائيلي : سياستنا تجاه حماس بغزة عديمة الجدوى

دراسة: 99% من مصادر المياه بغزة لا تتوافق مع المعايير العالمية

أرض كنعان - غزة - خلُصت دراسة فنية أعدتها سلطة المياه الفلسطينية إلى أن 99% من مصادر المياه التي تستخرج من المياه الجوفية في قطاع غزة من خلال آبار المياه التابعة للبلديات المختلفة ووكالة غوث تشغيل اللاجئين لا تتوافق نوعيتها مع معايير منظمة الصحة العالمية لمياه الشرب.

وقالت الدراسة المعدة حول مصادر مياه الشرب والتي تضخ من قبل بلديات قطاع غزة للمواطن والبالغة عددها 25 بلدية موزعة على محافظات قطاع غزة، إن هذه المياه تستخدم فقط للأغراض المنزلية، بينما يحصل المواطن على مياه الشرب من خلال محطات تحلية المياه الجوفية الخاصة، علمًا أن الدراسة اعتمدت على احصائيات لعام 2017 حول كمية ونوعية هذه المياه.

وبينت أن مصادر مياه الشرب تشمل المياه التي تضخ من خلال آبار المياه التابعة للبلديات المختلفة بكمية إجمالية 79 مليون متر مكعب سنوياً بالإضافة إلى آبار مياه وكالة غوث وتشغيل اللاجئين بكمية إجمالية 3 مليون متر مكعب سنوياً، بالإضافة إلى المياه التي تورد إلى قطاع غزة من خلال شركة ميكروت الإسرائيلية بكمية إجمالية 11 مليون متر مكعب سنوياً.

وذكرت سلطة المياه أن الاحصائيات المتوفرة في هذه الدراسة تشير إلى أن إجمالي ما يصل المواطن من هذه المياه يقدر بحوالي 57 مليون متر مكعب سنوياً، أي أن متوسط كفاءة الشبكات تقدر بحوالي 67 بالمائة وأن متوسط نصيب الفرد يقدر بحوالي 90 لتر للشخص يومياً، وهذا أقل بكثير مما أوصت به منظمة الصحة العالمية (150-100) لتر/الشخص/اليوم.

وأوصت الدارسة سلطة المياه بضرورة تحسين كفاءة الشبكات وتقليل الفاقد من خلال تطوير الشبكات واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق المتعديين عليها.

 كما أوصت بضرورة الإسراع في تنفيذ المشاريع الاستراتيجية وفق الخطة التي وضعها السلطة لإدارة موارد المياه والتي تشمل مشاريع تحلية مياه البحر، وكذلك مشاريع معالجة مياه الصرف الصحي، بالإضافة إلى تعظيم الاستفادة من مياه الأمطار، بهدف زيادة نصيب الفرد اليومي من المياه وتحسين نوعية مياه الشرب التي تصل المواطن وفق المعايير الدولية الخاصة بذلك.