Menu
13:38آلية السفر عبر معبر رفح يوم غدٍ الأحد 2019/11/17
13:34لوكسمبورغ تتكفل بعلاج شبان من غزة
13:28محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الناشط المقدسي أبو الحمص
13:06"مايكروسوفت" تحقق في تقنية طورتها شركة إسرائيلية لمراقبة الفلسطينيين
13:00قيادي بالجهاد: علاقتنا بحماس لا يمكن المس بها وسنفشل محاولات زرع الفتنة
12:31الخارجية: أطلعنا سفراء الدول على جرائم الاحتلال خلال العدوان الأخير
12:05مقتل متظاهرين عراقيين في انفجار غامض
12:02عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم
11:28والدة الأسير "أبو دياك" تتوقع استشهاده في كل لحظة
11:16وزيرة الصحة تطلق نداءً عاجلاً للإفراج عن الأسير أبو دياك
11:07الاحتلال يهدم 140 منزلا بالقدس المحتلة منذ بدء العام الحالي
11:05الاسير مصعب الهندي يواصل إضرابه رفضًا لاعتقاله الاداري
10:11إسرائيليون أوروبا يطالبون بحظر استيراد منتجات المستوطنات
10:10الأسير البرغوثي يطالب الفصائل بالوحدة والتخلص من العداءات الحزبية الضيقة
10:05الأمم المتحدة تدعو الاحتلال للتحقيق باستشهاد 8 من عائلة واحدة في غزة

إسرائيل تخشى اعتراف "صفقة القرن" بالقدس عاصمة لفلسطين أيضا

أرض كنعان - الأراضي المحتلة - 

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم، الأحد، أنه يوجد تخوف في إسرائيل من أن خطة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لتسوية الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، المعروفة باسم "صفقة القرن"، ستشمل الإعلان عن القدس المحتلة كعاصمة للدولتين، إسرائيل وفلسطين، وذلك بادعاء دفع الرئيس ، محمود عباس  إلى العودة إلى طاولة المفاوضات، علما أن نتنياهو وحكومته اليمينية المتطرفة هم الذين أوصلوا المفاوضات إلى طريق مسدود ويرفضون استئنافها.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي رفيع قوله إن التخوف الإسرائيلي هو من ذكر القدس كعاصمة مستقبلية للدولة الفلسطينية، وادعى أن "ترامب يريد التوصل إلى صفقة وهو جدي جدا"، معتبرا أن "الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني سهل نسبيا للحل بالنسبة للأميركيين، وبمثابة ثمرة ناضجة".

وبحسب تقدير المسؤول الإسرائيلي، فإنه في حال ضعف تمثيل الحزب الجمهوري، في الانتخابات النصفية للكونغرس، فإن ترامب قد يكثف الجهود في محاولة لحل الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، بهدف الوصول إلى انتخابات الرئاسة الأميركية حاملا إنجازا كبيرا في مجال السياسة الخارجية.

وقالت الصحيفة إن شمل قضية القدس في "صفقة القرن" من شأنها أن تعقد الأمور بشكل كبير بالنسبة لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إذا كان يعتزم التوجه إلى انتخابات عامة مبكرة.

ويتوقع أن يستخدم نتنياهو حجته المتكررة بأن بندا يتعلق بالقدس سيثير معارضة شديدة في اليمين الإسرائيلي، ويعقّد الأمور في الائتلاف. ورجحت الصحيفة أن يطلب نتنياهو من الإدارة الأميركية، في هذه الحالة، تأجيل نشر "صفقة القرن" إلى ما بعد الانتخابات العامة في إسرائيل.

وأضافت الصحيفة أن إدارة ترامب تعتزم نشر تفاصيل "صفقة القرن" في نهاية العام الجاري أو بداية العام المقبل.

ويقاطع عباس الإدارة الأميركية منذ اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين إسرائيليين رفيعي المستوى قولهم إن إدارة ترامب استندت إلى ثلاثة مبادئ، "لم نعرفها من قبل"، لدى بلورة "صفقة القرن"، التي يصفونها بأنها "خطة سلام". وهذه المبادئ تقضي بأن "من يصل إلى طاولة المفاوضات عليه أن يتنازل عن شيء ما ولا توجد تنازلات أحادية الجانب؛ من يغادر طاولة المفاوضات يجب أن يدفع ثمنا؛ ومن يرفض الخطة المقترحة، إنما يخاطر بذلك بأن تكون الخطة المقبلة جيدة اقل بالنسبة له". ووصف المسؤولون الخطة بأنها صفقة تجارية تقول: "خذ الصفقة التي أقترحها عليم، لأن الصفقة المقبلة ستكون أسوأ".