Menu
12:46ملادينوف" مخططات "اسرائيل" لضم الأغوار "ضربة مدمرة"
12:37‏تركيا: إقامة الدولة الفلسطينية باتت حاجة ماسة أكثر من أي وقت مضى
12:29حماس: السلطة تتلاعب بالانتخابات وتفتقد الجدية
12:27البطش : قادة العالم يزيفون التاريخ ويكرسون تهويد القدس تحت عنوان "منتدى المحرقة "
11:38فرنسا تكشف حقيقة اعتذار ماكرون عن طرد عناصر الشاباك من القدس
11:34بوتين يلتقي نتنياهو ويختصر زيارته لفلسطين ليوم واحد
11:32الاحتلال يواصل فتح سدود المياه لإغراق الأراضي شرقي غزة
11:27الاحتلال يكتشف ضريحا من العصر البيزنطي في قيسارية
11:18الزراعة: الخسائر نتيجة رش الاحتلال للمبيدات السامة فاقت المليون وربع المليون $
11:08هيئة الأسرى: الوضع الصحي للمعتقل فراس غانم غاية في السوء
11:06الاحتلال يفرج عن الأسير علي سلهب بعد اعتقال 18 عاما
11:01جلسة محاكمة اليوم للأسيرة أماني الحشيم
10:56"حشد" تدين جريمة إعدام ثلاثة أطفال واحتجاز جثامينهم
10:55الأردن يحذر "إسرائيل" من أي خطوة أحادية تجاه الغور
10:09مرض عباس يعود للواجهة ..حماس تستعد وطرح أسم "رئيس للسلطة" في المرحلة الانتقالية

إسرائيل تخشى اعتراف "صفقة القرن" بالقدس عاصمة لفلسطين أيضا

أرض كنعان - الأراضي المحتلة - 

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم، الأحد، أنه يوجد تخوف في إسرائيل من أن خطة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لتسوية الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، المعروفة باسم "صفقة القرن"، ستشمل الإعلان عن القدس المحتلة كعاصمة للدولتين، إسرائيل وفلسطين، وذلك بادعاء دفع الرئيس ، محمود عباس  إلى العودة إلى طاولة المفاوضات، علما أن نتنياهو وحكومته اليمينية المتطرفة هم الذين أوصلوا المفاوضات إلى طريق مسدود ويرفضون استئنافها.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي رفيع قوله إن التخوف الإسرائيلي هو من ذكر القدس كعاصمة مستقبلية للدولة الفلسطينية، وادعى أن "ترامب يريد التوصل إلى صفقة وهو جدي جدا"، معتبرا أن "الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني سهل نسبيا للحل بالنسبة للأميركيين، وبمثابة ثمرة ناضجة".

وبحسب تقدير المسؤول الإسرائيلي، فإنه في حال ضعف تمثيل الحزب الجمهوري، في الانتخابات النصفية للكونغرس، فإن ترامب قد يكثف الجهود في محاولة لحل الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، بهدف الوصول إلى انتخابات الرئاسة الأميركية حاملا إنجازا كبيرا في مجال السياسة الخارجية.

وقالت الصحيفة إن شمل قضية القدس في "صفقة القرن" من شأنها أن تعقد الأمور بشكل كبير بالنسبة لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إذا كان يعتزم التوجه إلى انتخابات عامة مبكرة.

ويتوقع أن يستخدم نتنياهو حجته المتكررة بأن بندا يتعلق بالقدس سيثير معارضة شديدة في اليمين الإسرائيلي، ويعقّد الأمور في الائتلاف. ورجحت الصحيفة أن يطلب نتنياهو من الإدارة الأميركية، في هذه الحالة، تأجيل نشر "صفقة القرن" إلى ما بعد الانتخابات العامة في إسرائيل.

وأضافت الصحيفة أن إدارة ترامب تعتزم نشر تفاصيل "صفقة القرن" في نهاية العام الجاري أو بداية العام المقبل.

ويقاطع عباس الإدارة الأميركية منذ اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين إسرائيليين رفيعي المستوى قولهم إن إدارة ترامب استندت إلى ثلاثة مبادئ، "لم نعرفها من قبل"، لدى بلورة "صفقة القرن"، التي يصفونها بأنها "خطة سلام". وهذه المبادئ تقضي بأن "من يصل إلى طاولة المفاوضات عليه أن يتنازل عن شيء ما ولا توجد تنازلات أحادية الجانب؛ من يغادر طاولة المفاوضات يجب أن يدفع ثمنا؛ ومن يرفض الخطة المقترحة، إنما يخاطر بذلك بأن تكون الخطة المقبلة جيدة اقل بالنسبة له". ووصف المسؤولون الخطة بأنها صفقة تجارية تقول: "خذ الصفقة التي أقترحها عليم، لأن الصفقة المقبلة ستكون أسوأ".