Menu
20:54مالية غزة تعلن آلية صرف رواتب موظفيها غدًا الخميس
20:38بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غد الخميس
20:29أبو مرزوق يعقب على الأسلاك الشائكة حول مخيم المية ومية
20:13أبو مرزوق يعلّق على الخطابات الإسرائيلية خلال الانتخابات
20:10مناورة عسكرية للمقاومة في محافظة غزة
20:07لجان المقاومة : اعدام الشهيدة على حاجز قلنديا جريمة صهيونية تجاوزت كافة الاخلاق والمعايير الانسانية وتدلل على مدى همجية
10:49الشيخ يُعلق على نتائج الانتخابات "الإسرائيلية"
10:46زيارة رسمية للرئيس إلى النرويج يوم غدٍ الخميس
10:29إطلاق حملة تضامن مع الأسيرة إسراء جعايبص ببيروت
10:28محلل "إسرائيلي": قرر غينيس او نتنياهو الحرب لن يتم دون إبلاغ "ايمن عودة"
10:26زراعة غزة تعلن عن موعد قطف الزيتون وتشغيل المعاصر
10:23140 أسيرًا يواصلون إضرابهم المفتوح لليوم الـ9
10:15بالفيديو: استشهاد فتاة برصاص الاحتلال بزعم تنفيذها عملية طعن على حاجز قلنديا
10:12الاتحاد الأوروبي يدعو "إسرائيل" لوقف جميع أنشطتها الاستيطانية
10:10الاحتلال يعيد فتح معابر قطاع غزة

الإسرائيليون يتدافعون للحصول على رخص السلاح بزيادة 183%

أرض كنعان - وكالات - أظهر تقرير حديث تضاعف عدد طلبات الإسرائيليين للحصول على رخص لحمل السلاح الشخصي خلال الشهرين الماضيين بنسبة 183%، مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.

وقالت صحيفة “هآرتس”، في عددها الصادر اليوم الخميس، إن الارتفاع في عدد طلبات تصاريح السلاح جاء في أعقاب التسهيلات التي بادر إليها وزير الأمن الداخلي، غلعاد أردان.

وأشارت إلى أنه منذ ذلك الحين تقدم 2800 مدنيا للحصول على رخص حيازة سلاح بارتفاع بنسبة 183% مقارنة مع ذات الفترة من العام الماضي.

ولفتت الصحيفة إلى أن التقديرات الأولية لوزارة الأمن أشارت إلى إمكانية تقدم 35- 40 ألفا للحصول على تصاريح حيازة سلاح.

وقالت” تقدر الوزارة بأن 10 آلاف مواطن سيحصلون على رخص سلاح ما يرفع عدد الحاصلين على رخص سلاح في إسرائيل الى 140 ألفا دون احتساب عناصر الشرطة والجيش”.

ونقلت عن النائبة العربية في الكنيست عايدة توما سليمان أن “التسهيلات للحصول على رخص لحيازة سلاح، يعرض حياة نحو نصف مليون شخص آخر لخطر الموت، إذ أنه من السهل الضغط على الزناد بحجة الدفاع عن النفس”.

وأضافت توما سليمان “تسليح بعض أفراد الجمهور، وفي المقام الأول اليهود، باسم “الحق في الدفاع عن النفس من الإرهاب”، يعني شيء واحد فيما يتعلق بالتحريض والهجوم الجامح على الجمهور العربي والشعب الفلسطيني: وضع أسلحة في أيدي الناس محرضين من قبل الحكومة لتنفيذ عمليات الإعدام في أي وقت يشعرون فيه بتهديد شخصي”.