Menu
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة
01:26قوات الاحتلال تغلق كافة مداخل محافظة بيت لحم
01:05الأسير سامي جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع عشر
01:02إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير سامي جنازرة مجددا إلى عزل النقب
00:56غزة: انتحار سجين في مركز إصلاح الوسطى
00:52أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيلي
00:47الرئيس يعزي الملك عبد الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق
00:46الاحتلال يمنع الصلاة في الحرم الإبراهيمي
00:41النيران تلتهم 850 شجرة زيتون وحرجية في جنين
00:35نتنياهو : "اسرائيل " ستضم 30 %من الضفة الغربية
00:31مقتل فتاة فلسطينية بعد تعرضها للضرب المبرح من قبل والدها
00:17البرغوثي يحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا
00:26نتنياهو: فلسطينيو الغور وأريحا لن يحصلوا على الجنسية
00:23"إسرائيل" تدعي منع هجومًا للجهاد الإسلامي وآخر لحزب الله
00:21الاحتلال يعتقل اربعة شبان ويستولي على مركبتهم شمال نابلس

خبراء إسرائيليون: تأييد الهجمات المسلحة يزداد بين الفلسطينيين

أرض كنعان - الأراضي المحتلة - 

نشر نداف شرغاي الكاتب في صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية نتائج بحث ميداني في أوساط سبعمائة منفذ عملية مسلحة فلسطينية لمعرفة دوافعهم في القيام بها، قام على إنجاز عدد من البروفيسورات والخبراء الإسرائيليين منهم أريئيل مرري وبوعاز غانور بالتعاون مع وزارة الأمن الداخلي.

وجاء في البحث أن "عشرات الحالات الفلسطينية التي نفذت هجمات مختلفة عبر الطعن بالسكاكين والدعس بالسيارات وإطلاق النار، هناك 67% من منفذيها كانوا يعانون من مشاكل نفسية، وانطلقوا لتنفيذ هجماتهم من هذه الدوافع".

البروفيسور مرري، من كبار الباحثين بالهجمات المسلحة حول العالم، عمل مديرا لمشروع أبحاث

العمليات الاستشهادية بمجلس الأمن القومي الإسرائيلي، ونشر عشرات الأبحاث حول الأبعاد النفسية للعمليات المسلحة، عمل بجانب غانور مؤسس ورئيس معهد السياسات ضد الإرهاب بمركز هرتسيليا متعدد المجالات، وطواقم وزارة الأمن الداخلي ضمت باحثين وعلماء نفس فحصوا الظاهرة عن قرب، ووصفوها بـ"الذئاب المنفردة".

هؤلاء الباحثون قاموا بإجراء بحثهم الاستقصائي عن ظاهرة العمليات الفردية التي عاشتها إسرائيل بين أكتوبر 2015 وديسمبر 2017، وتركز عملهم في 700 منفذ شاركوا بتنفيذ 560 عملية، انفرادية أو مشتركة مع أصدقائهم أو أقارب لهم من نفس العائلة، دون تلقي مساعدة من تنظيمات مسلحة.

وأوضح البحث أن "الباحثين قابلوا 45 من منفذي العمليات معتقلين في السجون الإسرائيلية، أجروا معهم مقابلات مطولة، وتبين أن ثلثيهم عانوا من مشاكل نفسية، أو شعور بالفقدان، و54% منهم فضلوا لو استشهدوا خلال العملية، مما دفع الوزارة للإعراب عن مفاجأتها من هذه النتائج غير المتوقعة بالنسبة لها، لأنها أضافت دوافع جديدة لتنفيذ العمليات لم تكن في الحسبان، بجانب العوامل الأيديولوجية والسياسية".

وأظهر البحث أن "هناك رغبة من المنفذين بتقليد من سبقهم في هذه الطريق، وإن 60% من المنفذين وقعوا تحت تأثير التحريض الموجه والدوافع الوطنية والدينية، بينهم 28% من الرجال و11% من النساء".

وأكد الخبراء أن "أوساط الفلسطينيين تشهد دعما كبيرا للعمليات المسلحة ضد إسرائيل، لأن نتائج استطلاعات الرأي خلال الانتفاضة الثانية أظهرت أن نسبة تأييد العمليات داخل الخط الأخضر وصلت 70%، ونسبة المؤيدين للعمليات خارج الخط الأخضر وضد الجنود الإسرائيليين وصلت 90%".

وأوضحوا أن "نسبة تأييد هذه العمليات خلال فترة الدراسة بين تشرين الأول/ أكتوبر 2015 وكانون الثاني/ديسمبر 2017 وصلت إلى 50%، وهي نسبة عالية جدا، لأننا نتحدث عن مئات الآلاف الداعمين، مع أن من منفذيها مئات فقط من الفلسطينيين المنفردين".

تمحور سؤال البحث المركزي حول "لماذا هؤلاء بالذات ينفذون العمليات دون غيرهم من مئات آلاف الفلسطينيين من كارهي إسرائيل، وما السبب الذي يدفع فلسطينيا واحدا وليس ألفا مثلا، للقيام صباحا واتخاذ قرار بأن يطعن اليوم يهوديا بسكين، أو يدعسه بسيارة، أو يطلق عليه النار، وما هي مواصفات هذا المنفذ؟".

يشرح الخبراء بالقول إن "من يعانون من بعض المشاكل الشخصية والعائلية قد يفكرون بتنفيذ هجوم مسلح ضد إسرائيل، ثم تتضافر جهود أخرى كالتحريض ومحاولة المحاكاة لمنفذين سابقين، وفورا يخطر على بال أحدهم: كيف يمكن أن يقتل جنديا إسرائيليا كي يحظى بالدعم الشعبي والاجتماعي الفلسطيني؟".

وأوضحوا أن "التعاطف الجماهيري يشكل دافعا لتنفيذ هذه العمليات والهجمات، من خلال النشر اليومي لها في وسائل الإعلام الفلسطينية، لأنها في هذه الحالة تصبح مكتسبة لحالة من الشرعية، وتجعل المنفذ فورا يضع نصب عينيه أن ينفذ مثلها، لأنه حصل على إسناد اجتماعي وديني كي يصبح شهيدا".

وقالت البروفيسورة ميخال موراغ رئيسة قسم البحث الجنائي في جامعة أريئيل، إن "الأبحاث أثبتت أن منفذي العمليات ضد إسرائيل تغيروا كليا في شخصياتهم عما كانوا عليه قبل التنفيذ، وطرأت تغيرات إيجابية على حياتهم، وأصبحوا أكثر اقترابا من محيطهم العائلي، حتى وهم معتقلون داخل السجون الإسرائيلية".