Menu
16:30عوامل ساهمت في الظهور القوي لبيت حانون في دوري الممتازة
13:11نجاح زراعة فاكهة "التنين" في غزة
13:00قرار حكومي بتخفيض أسعار خدمات النفاذ على "بالتل"
12:57"العودة" يطالب مجلس حقوق الإنسان بالضغط لإعادة إعمار مخيم اليرموك
12:55مستوطنون يُواصلون اقتحامهم للأقصى
12:52هكذا رد "غانتس" على دعوة "نتنياهو "لحكومة وحدة
12:32الاحتلال يقتحم قرية بردلة بالأغوار
10:23مشعشع: اجتماع الدول المانحة للأونروا سيعقد في موعده رغم "التشويش"
10:18"حماس" تنعى القيادي جهاد سويلم
10:07البنك الدولي: أزمة السيولة تخلق تحديات ضخمة للاقتصاد الفلسطيني
10:00مقتل 20 شخص وإصابة 90 إثر انفجار ضخم جنوب افغانستان
09:57الاحتلال يخطر بوقف البناء بمدرسة في الخليل
09:55الاحتلال يزعم ضبط مخرطة على حاجز ترقوميا
09:53تجديد "الإداري" بحق الأسير إبراهيم شلهوب للمرة الثانية
09:51"إعلام الأسرى" يُحمِّل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير الجدع

قتلة الطفل أو خضير يينجون من دفع عوضاتت بحجة أنهم فقراء

أرض كنعان - الأراضي المحتلة - تراجع الإدعاء العام الإسرائيلي عن رفع دعوى قضائية ضد قتلة الفتى محمد أبو خضير، بزعم أنهم "فقراء"، وفق إعلام عبري.

وذكر موقع صحيفة "هآرتس" العبرية، في تقرير نشره اليوم الاثنين، أن الإدعاء العام تراجع عن رفع دعوى قضائية ضد 3 مستوطنين قتلوا الطفل الفلسطيني محمد أبو خضير حرقا، في يوليو/ تموز 2014، بمدينة القدس، لتعويض عائلته.

وأضافت الصحيفة أن التراجع يأتي بحجة أنّ المستوطنين الثلاثة ليس لديهم أية ممتلكات ذات قيمة اقتصادية يمكن من خلالها تعويض عائلة الطفل.

ووفق المصدر نفسه، فإن ذلك يتناقض مع حكم المحكمة "الإسرائيلية" بحق عائلتين فلسطينيتين نفذ أبناؤهما عمليات ضد "إسرائيليين"، وطالبتهم بدفع تعويضات بلغت 10 ملايين شيكل (2.8 مليون دولار)، رغم أنه اتضح أنه لا يوجد لديهم أي ممتلكات.

وكانت محكمة "إسرائيلية" قضت بالسجن المؤبد و20 عاما أخرى بحق يوسف حاييم بن دافيد، القاتل الرئيسي للفتى أبو خضير، علاوة على دفع تعويض بمبلغ 150 ألف شيكل (43 ألف دولار).

فيما قضت بالسجن المؤبّد بحق قاتل آخر، وبالسجن لمدة 21 عاما بحق ثالث، مع دفع تعويضات بقيمة 30 ألف شيكل (5 آلاف و500 دولار).

ورفعت عائلة أبو خضير دعوى للمطالبة بتعويضها بمبلغ 5.6 مليون شيكل (1.6 مليون دولار) قبل أن ترفض المحكمة ذلك اليوم.

وفي يوليو/ تموز الماضي، اختطف الفتى أبو خضير (16 عاما)، على يد 3 مستوطنين، من بلدة شعفاط شمالي القدس، ثم قاموا بحرقه وترك جثته في أحد أحراش القدس.