google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
18:24أنياب الاحتلال تلتهمُ الأرض وتصادرُ وتهدمُ رغم كورونا
18:22الصليب الأحمر يطالب بخطوات عملية تجاه الأسرى
18:05شركة روسية تطور "مياها" تدمر الفيروس التاجي
18:02الحركة الأسيرة تحمِّل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى داخل السجون
18:00التعليم: امتحانات الثانوية العامة في موعدها إلا إذا اقتضت الضرورة تغييره
17:57وزيرة الصحة: إرسال 1500 مسحة خاصة بفحوصات "كورونا" إلى قطاع غزة
17:56مجدلاني: يُحدد موعد صرف مخصصات الشؤون الاجتماعية
17:54الاحتلال يُغلق معتقل "عوفر" بعد إصابة أسير تحرر منه أمس بفيروس "كورونا"
17:53اشتية: هذه الثغرة الحقيقية في معركتنا لمكافحة فيروس "كورونا"
17:52هذه السجون التي تنقل فيها الأسير المصاب بـ "كورونا"
17:48إصابة أسير أفرج عنه أمس من سجون الاحتلال بفيروس "كورونا"
17:46إسبانيا.. عدد الوفيات بفيروس كورونا يتجاوز 9 آلاف
17:42شاب يقتل شقيقيه طعناً في خانيونس
17:40الشرطة تؤكد مواصلة إغلاق الأسواق الأسبوعية في القطاع
17:03نقابة الموظفين بغزة تعلن استقالتها.. ما السبب؟

تقرير : 110 اعتداء وانتهاكا للمسجد الاقصى والابراهيمي خلال الشهر الماضي

أرض كنعان - القدس المحتلة - 

قال يوسف ادعيس وزير الاوقاف ان شهر ايار شهد العديد من الامور بما يخص مدينة القدس والاقتحامات للمسجد الاقصى، تمثل بما اقدمت عليه امريكا من نقل سفارتها للقدس وما أعقب ذلك من استشهاد العشرات من ابناء شعبنا، الذين لن يترددوا عن نصرة القدس والمسجد الاقصى، مبينا ان الاحتلال يعمل على الاستفادة من الواقع العربي الصامت، والضوء الأخضر الأمريكي، لرفع حدة التهويد الذي يستهدف المدينة المحتلة.

وخلال هذا الشهر أقرت حكومة الاحتلال عددًا من المشاريع تستهدف تمويل حفريات أثرية أسفل الأقصى، وإقرار ميزانيّة ضخمة لفرض سيطرة الاحتلال على القدس، واستطاعت طواقم الاحتلال الاستيلاء على جزء من مقبرة الرحمة لتحويلها إلى حديقة توراتية، فعلى مدار أكثر من اسبوعين عاثت طواقم ما تسمى سلطة الطبيعة خرابا فيها واقتطعت جزءا منها واحاطتها بأسلاك وحواجز.

وشهد شهر ايار حملة مسعورة على حراس وسدنة المسجد الاقصى طالت العديد منهم بالاحتجاز والابعاد، وكذلك عودة النقاش لموضوع اسكات صوت الاذان، وواصل الاحتلال حصاره للمدينة وفرض غطرسته على المواطنين والمصلين، وعلى حواجزه الثابتة والمتنقلة مارس الاحتلال سياسته الثابتة بحق المصلين وتفتيشهم، وتحديد الاعمار.

ومع احتفالات نقل السفارة اضاء الاحتلال أسوار القدس القديمة بالعلمين "الإسرائيلي والأمريكي"، بل تعدى ذلك الى اهداء السفير الامريكي للوحة والتي ظهر فيها صورة لمدينة القدس، ولكن من دون المسجد الأقصى ولا قبة الصخرة، ويظهر فيها بدلا منهما الهيكل المزعوم والذي يدل على خطورة الامر وما يحيكه الاحتلال ويخطط له ضد المسجد الاقصى.

وواصلت منظمات الهيكل المزعوم دعواتها لمضاعفة الاقتحامات وشهد المسجد الاقصى اقتحامات بأعداد متزايدة بالتزامن مع اعيادهم، ووسط حماية الشرطة لهم وصاحب اقتحامات المستوطنين صلوات تلموديه جماعية وعلنية غير مسبوقة، ورفع لعلم دولة الاحتلال،

وتزامنا مع الاقتحامات الكبيرة للأقصى أدى عشرات الآلاف من المستوطنين شعائر وصلوات تلموديه في باحة حائط البراق، وغاب عن الساحة اسلاميتها وعزتها، وسط هذا الجمع الكبير من السوائب والمرددين لهتافات وشعارات عنصرية.

وفي المسجد الابراهيمي واصل الاحتلال حصاره للمسجد والبلدة القديمة، ومضايقاته للمصلين وللمواطنين وواصل منع رفع الاذان الذي بلغ في شهر ايار الماضي 47 وقتا، ووصلت عربدات وصلف المستوطنين الى اقامة عرس موسيقي داخل المسجد الابراهيمي في منطقة الصحن استمرت لساعات متأخرة من الليل