Menu
20:41خدمات البريج يقفز للمركز الثالث في دوري جوال لكرة الطاولة
16:30"العودة" يدعو لإنقاذ الفلسطينيات في سوريا
16:27الاحتلال أصدر 12 قرراً إدارياً بحق أسرى من جنين خلال يونيو
16:23تعميم هام من سلطة النقد للبنوك ومؤسسات الإقراض
16:22مؤتمر هرتسيليا يحذر من التهديدات الداخلية والخارجية بـ"إسرائيل"
12:21اجتماع قريب للسلطة لمتابعة أموال المقاصة
12:19هذا ما فعلته مقاطعة الفلسطينيين لورشة المنامة
12:18هذا الجدول المعمول به حاليا في محافظات غزة
12:16"حد السيف" القسامية تطيح بقائد كبير باستخبارات الاحتلال
12:14الاحتلال يعتقل 3 شبان اجتازوا السياج الفاصل شمال القطاع
12:12فايروس يصيب عشرات الجنود من لواء كفير
12:08احتجاجات واسعة للفلاشا في "إسرائيل"
12:07قطر وافقت على تمويل المنطقة الصناعية بغزة
12:02حملة اعتقالات ومداهمات طالت 8 مواطنين واسعة بالضفة
12:02حملة اعتقالات ومداهمات طالت 8 مواطنين واسعة بالضفة

ما هي “خطة مارشال” التي دعت هآرتس الى تطبيقها في غزة؟

أرض كنعان - الاراضي المحتلة - نشرت صحيفة “هآرتس” العبرية في عددها اليوم، تقريرا للصحفي عاموس هرئيل بعنوان “الجيش الإسرائيلي يدعو إلى إتمام خطة مارشال في غزة”، تشير فيه إلى أن الجنرال يواف موردخاي، منسق الأنشطة الحكومية في الأراضي المحتلة، دعا إلى تنفيذ نسخة غزة من خطة مارشال التي من خلالها يقوم المجتمع الدولي بتوجيه كميات كبيرة من المساعدات لتحسين الاقتصاد في قطاع غزة.

 
وقال الصحفي موردخاي في تقريره، إنه يعتقد “أن هناك صلة وثيقة بين الظروف التي يعيشها سكان غزة بما في ذلك اقتصادها المتعثر والوضع الأمني. محذرا من أن استمرار تدهور الوضع هناك سيزيد من فرص تصعيد “العنف” بين إسرائيل وحماس. لذلك قرر أن يوصي إسرائيل بدعم خطة واسعة النطاق من شأنها أن تجلب الأمل الحقيقي للتغيير الإيجابي لسكان غزة”.
 
وجاءت تعليقات موردخاي في مقال كتبه بالتعاون مع رئيس إدارة الشؤون الفلسطينية في مكتبه العقيد مايكل ميلشتاين، والمقدم يوتام أميتاي، حيث نُشرت الأسبوع الماضي باللغة العبرية على موقع معهد دراسات الأمن القومي، ووصف الثلاثة العملية الجارية في القطاع حيث “شهدت حماس تراجعا في سلطتها في القطاع لأنها مسؤولة عن الفقر والبطالة هناك”.
 
وحذر مردخاي وميلشتاين وأميتاي من أن استمرار حالة اليأس بين سكان قطاع غزة يسرّع من عملية “التطرف” التي يمكن أن تؤدي إلى سيطرة قوى أكثر تطرفا من حماس على السلطة في القطاع.
 
وقال الثلاثة “إن الأوضاع الجيدة في القطاع غزة يمكن أن تتحسن من “تحويل القطاع إلى مكان يتطور مع وجود المناطق الصناعية المتقدمة والمناطق السياحية ووسائل النقل المبتكرة والبنية التحتية التي تستجيب لاحتياجات السكان”.
 
وقالوا إن هذا الجهد يحتاج إلى أن يقترن بترتيبات أمنية واقتصادية، مما يحد من اكتساب حماس للقوة العسكرية، وإيجاد حل لقضية الوجود الإسرائيلي المفقود في قطاع غزة.
 
وأشاروا إلى أنه تم مؤخرا بذل جهود في هذا الاتجاه كجزء من اتفاق المصالحة الفلسطينية الذي تقوده مصر.