Menu
16:20الاحتلال يفتح تحقيقًا في إعدام الشهيد الحلاق
16:18الأسير جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ20
16:17دواء أطفال قد يؤدي دورا محوريا بإنقاذ حياة المصابين بكورونا
16:16الاحتلال يُجبر مقدسيًا على هدم منزله بسلوان
16:13الاحتلال يعتقل فتيين من الخليل
16:10تساؤل "إسرائيلي": لماذا تجاهل نتنياهو تهديدات عباس وعبد الله؟
16:08"إسرائيل" تتأهب لموجة ثانية من فيروس كورونا
16:07توضيح هام من اقتصاد غزة بشأن مصانع الشيبس
16:05وفاة الفنان المصري حسن حسني
16:03إصابة شاب برصاص الاحتلال على حاجز جبارة
16:01أسعار الدجاج والحبش اليوم في أسواق غزة
16:00تعرف علي حالة المعابر في قطاع غزة صباح اليوم
15:59حالة الطقس: ارتفاع طفيف على درجات الحرارة
15:58أسعار صرف العملات في غزة اليوم
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة

الأونروا تطالب بإجراء تحقيق دولي بجرائم الاحتلال في غزة

أرض كنعان - غزة - طالبت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، بإجراء تحقيق دولي في الأحداث التي شهدتها المنطقة الحدودية لقطاع غزة مع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48.

وقد أفادت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت أمس الإثنين 59 فلسطينيًا وأصابت نحو 2800 آخرين بجراح متفاوتة.

وقالت الأونروا في بيان لها اليوم الثلاثاء، إنها تشعر بالاستياء حيال مقتل وجرح العشرات من المدنيين في غزة، ومن ضمنهم أطفال. متابعة: "أعمال العنف أمس الإثنين والخسائر في الأرواح ستضيف فصلًا آخر من الصدمة على وضع لا يمكن الدفاع عنه".

وأعربت المؤسسة الدولية، عن إدانتها "وبدون تحفظ" للاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين "الذين يتمتعون بالحق في التجمع السلمي والتعبير السلمي عن الرأي".

وشدد البيان على أن "السكان في قطاع غزة قد تعرضوا لعواقب نزاعات مسلحة متكررة وحصار خانق على مدار العقد الماضي".

وأشار البيان إلى أن الأونروا "تشعر بالقلق" حيال أثر التطورات الحالية وما يترتب عليها بحق لاجئي فلسطين الذين يشكلون أكثر من 70 في المائة من سكان غزة.

وأوضح أن ما لا يقل عن أربع طلاب يدرسون في مدارس الأونروا قد قتلوا فيما أصيب حوالي 125 شخصًا آخر بجراح، بينهم العديد من الإصابات كانت شديدة للغاية ومن المرجح أن ينتج عنها إعاقات دائمة.

ونوهت الأونروا إلى أنها تُؤيد الدعوة لإجراء التحقيقات في هذه الحوادث (قمع مسيرات العودة وعمليات القتل)، وفقًا للمعايير الدولية، وذلك لضمان إيقاع المساءلة بخصوص انتهاكات القانون الدولي.

وطالبت بحشد دولي جماعي من أجل منع المزيد من حوادث القتل والجرح، معتبرة أن "أية إصابة إضافية تعد هزيمة للإنسانية".

ومنذ انطلاق "مسيرات العودة" في قطاع غزة بتاريخ 30 آذار/ مارس الماضي، للمطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع، قتل جيش الاحتلال 113 فلسطينيًا؛ من بينهم 6 شهداء احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزرة الصحة، وأصاب أكثر من 12000 آخرين.

وتتزامن "مسيرة العودة" مع إحياء الذكرى الـ 70 لاحتلال فلسطين، ومع نقل واشنطن لسفارتها من تل أبيب إلى القدس، بموجب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في 6 كانون أول/ ديسمبر 2017، مدينة القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

وقوبل إعلان ترمب برفض فلسطيني ودولي، أعلن على إثره الفلسطينيون تجميد اتصالاتهم السياسية مع الإدارة الأمريكية، في حين تبنّت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارًا يرفض محاولات تغيير الوضع القانوني لمدينة القدس المحتلة.

واختارت واشنطن الرابع عشر من أيار/ مايو الجاري، موعدًا لافتتاح سفارتها في مدينة القدس المحتلة، والذي يصادف عشية الذكرى السنوية السبعين للنكبة (احتلال فلسطين) وتهجير "إسرائيل" لما يقارب 760 ألف فلسطيني من ديارهم عام 1948.