Menu
12:45هذه رسالة حماس الخطية بشأن الانتخابات
12:43هيئة مسيرات العودة تصدر قرارًا هامًا بشأن فعالياتها القادمة
12:24بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غدٍ الثلاثاء
12:21الاحتلال يرحِّل مدير مكتب "هيومن رايتس" من الأراضي الفلسطينية
12:19قافلة أردنية طبية تصل غزّة عبر حاجز بيت حانون
12:05عشرات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى بحراسة أمنية مشددة
12:01تعليق للمدارس بغزة والضفة غداً.. وبشرى خاصة للمعلمين
11:56الاقتصاد تعلن عن رزمة تسهيلات للتجار وأصحاب المصانع
11:34المنحة القطرية.. الرابط الرسمي لفحص الـ ١٠٠ دولار 11/2019
11:31أسيران يواصلان الإضراب عن الطعام رفضاً للاعتقال الإداري
11:28السرطان ينهش جسد الأسير إبراهيم أبو مخ
11:22الحيّة يدعو السعودية للإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين
10:41خلاف بين الجيش الإسرائيلي والشاباك حول تسهيلات بغزة
10:39الرئيس التونسي يدعو لوضع حد لمحاولات إبادة الشعب الفلسطيني
10:29827 شقة سكنية تم بناؤها بمستوطنات الضفة منذ بداية 2019

خبراء إسرائيليون إلى برلين وباريس بسبب "النووي الإيراني"

أرض كنعان - الأراضي المحتلة - أعلنت "إسرائيل" أنها سترسل خبراء إلى كل من ألمانيا وفرنسا لإطلاعهما على الجهود النووية الإيرانية، بعد خطاب لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عرض فيه ما وصفها بالأدلة على برنامج إيران السري للأسلحة النووية.

وفي أول رد فعل من الشركاء في الاتفاق، قال المتحدث باسم الحكومة البريطانية، إن لندن لم تتعامل أبدا بسذاجة مع إيران وطموحاتها النووية.

وأضافت المتحدث، أن نظام التفتيش الذي تعتمده وكالة الطاقة الذرية حيوي جدا للتأكد من أن إيران تحترم الاتفاق النووي.

وفي برلين، قال متحدث باسم الحكومة الألمانية، إن ألمانيا ستحلل المعلومات التي قدمتها إسرائيل عن أنشطة إيران النووية يوم الاثنين، لكن يجب الإبقاء على عمليات التفتيش المستقلة.

وقال المتحدث "من الواضح أن المجتمع الدولي يشكك في أن إيران تنفذ برنامجا نووية سلميا محضا".

وأضاف "من أجل هذا السبب تم توقيع الاتفاق النووي في عام 2015 بما في ذلك تنفيذ اتفاق غير مسبوق مع نظام مراقبة قوي وشامل للوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وقال المتحدث إن من المهم الحفاظ على المراقبة المستقلة للتأكد من أن إيران تمتثل للاتفاق.

وندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب مجددا الاثنين بالاتفاق "الفظيع" الذي أبرمته الدول الكبرى مع ايران في 2015 حول برنامج طهران النووي، في موقف يأتي قبيل أيام من المهلة التي حددها لنفسه لأخذ قرار بشأن ما إذا كانت الولايات المتحدة ستظل طرفا في هذه الاتفاقية الدولية أم ستنسحب منها.