google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
18:24أنياب الاحتلال تلتهمُ الأرض وتصادرُ وتهدمُ رغم كورونا
18:22الصليب الأحمر يطالب بخطوات عملية تجاه الأسرى
18:05شركة روسية تطور "مياها" تدمر الفيروس التاجي
18:02الحركة الأسيرة تحمِّل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى داخل السجون
18:00التعليم: امتحانات الثانوية العامة في موعدها إلا إذا اقتضت الضرورة تغييره
17:57وزيرة الصحة: إرسال 1500 مسحة خاصة بفحوصات "كورونا" إلى قطاع غزة
17:56مجدلاني: يُحدد موعد صرف مخصصات الشؤون الاجتماعية
17:54الاحتلال يُغلق معتقل "عوفر" بعد إصابة أسير تحرر منه أمس بفيروس "كورونا"
17:53اشتية: هذه الثغرة الحقيقية في معركتنا لمكافحة فيروس "كورونا"
17:52هذه السجون التي تنقل فيها الأسير المصاب بـ "كورونا"
17:48إصابة أسير أفرج عنه أمس من سجون الاحتلال بفيروس "كورونا"
17:46إسبانيا.. عدد الوفيات بفيروس كورونا يتجاوز 9 آلاف
17:42شاب يقتل شقيقيه طعناً في خانيونس
17:40الشرطة تؤكد مواصلة إغلاق الأسواق الأسبوعية في القطاع
17:03نقابة الموظفين بغزة تعلن استقالتها.. ما السبب؟

الأوقاف: مدينة القدس يجب أن تظل مدينة للسلام والمحبة

أرض كنعان - القدس المحتلة - قال وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس إن مدينة القدس يجب أن تظل مدينة للسلام والمحبة والأخوة الإنسانية، وإن الإجراءات الإسرائيلية التعسفية في المدينة المقدسة لم تستهدف المسلمين أو الأماكن الإسلامية المقدسة فقط، بل طالت المسيحيين والأماكن المسيحية المقدسة، وإن حمايتها والحفاظ عليها هو واجب على الجميع كي يتحقق العدل والسلام.

جاء ذلك خلال لقائه السفيرة بيلين الفارو المختصة في تحالف الحضارات والحوار الديني في وزارة الخارجية والتعاون الإسبانية، في مقر مؤسسة احياء التراث والبحوث الإسلامية "ميثاق"، اليوم الاثنين.

وبين ادعيس أن الفلسطينيين يتطلعون إلى تحقيق السلام العادل على أساس القانون الدولي ويتطلعون للعيش بحرية وكرامة وأمن، وأن تحقيق هذا الأمر يتطلب من الدول الصديقة القيام بدور أكبر، وأكثر فاعلية بما يضمن تحقيق آمال وتطلعات شعبنا في التحرر والاستقلال.

واستعرض ادعيس دور الوزارة في بناء المجتمع الفلسطيني القوي والمتحضر، من خلال سياستها التي تنتهجها والمبنية على التسامح والإخوة والإنسانية.

بدورها، أكدت الفارو متانة العلاقة ما بين الشعبين الفلسطيني والإسباني، والاحترام الذي تكنه الحكومة الإسبانية للرئيس محمود عباس ووقوفها مع حقوق الشعب الفلسطيني. وشددت على ضرورة التواصل والاستمرار في تبادل الآراء حول الحوار الديني المعتدل البعيد عن التطرف والهادف إلى نشر السلام والعدل والمحبة.