Menu
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة
01:26قوات الاحتلال تغلق كافة مداخل محافظة بيت لحم
01:05الأسير سامي جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع عشر
01:02إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير سامي جنازرة مجددا إلى عزل النقب
00:56غزة: انتحار سجين في مركز إصلاح الوسطى
00:52أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيلي
00:47الرئيس يعزي الملك عبد الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق
00:46الاحتلال يمنع الصلاة في الحرم الإبراهيمي
00:41النيران تلتهم 850 شجرة زيتون وحرجية في جنين
00:35نتنياهو : "اسرائيل " ستضم 30 %من الضفة الغربية
00:31مقتل فتاة فلسطينية بعد تعرضها للضرب المبرح من قبل والدها
00:17البرغوثي يحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا
00:26نتنياهو: فلسطينيو الغور وأريحا لن يحصلوا على الجنسية
00:23"إسرائيل" تدعي منع هجومًا للجهاد الإسلامي وآخر لحزب الله
00:21الاحتلال يعتقل اربعة شبان ويستولي على مركبتهم شمال نابلس

لاجئات سوريات في قطاع غزة..فايز ابو شمالة

لا تعني عودة ألاف اللاجئين الفلسطينيين من مخيم اليرموك إلى قطاع غزة حل قضية اللاجئين، ولا تعني العودة نهاية عذاب السنين الذي سببته العصابات اليهودية لهم، ولكن عودة اللاجئين إلى قطاع غزة تحمل دلالات كثيرة، منها أن غزة قد تحولت إلى الحضن الحنون لكل الفلسطينيين، رغم أوضاعها الصعبة، ورغم حصارها المتعدد الأبعاد، وأن غزة قد صارت الملجأ الآمن، وأن غزة قد صارت عنوان الكرامة الفلسطينية، وصارت نافذة الحرية التي يرفرف منها علم فلسطين دون قدرة صهيونية على تلويثه بالوصايا، أو تلوينه بالنواهي.

       لقد وصل آلاف اللاجئين الفلسطينيين من مخيم اليرموك في سوريا إلى قطاع غزة دون حاجة إلى إذن إسرائيلي، ولم يدفع أي لاجئ فلسطيني مقابل وصوله إلى قطاع غزة موقفاً سياسياً، ولم تقدم حركة حماس أي تنازل في هذا الشأن، كما طالب نتانياهو، حين رد على دعوة السيد عباس الذي ناشد المجتمع الدول بمساعدة لاجئي مخيم اليرموك بالعودة إلى الضفة الغربية، فكانت موافقة "نتانياهو" المشروطة بتنازل اللاجئين في مخيم اليرموك عن حقهم بالعودة إلى مدنهم وقراهم التي اغتصبها اليهود سنة 1948.

بين عودة لاجئي مخيم اليرموك إلى قطاع غزة عبر الحدود المصرية دون تدخل إسرائيلي، وبين المطالبة بعودتهم إلى الضفة الغربية بشروط نتانياهو، يكمن الفرق بين وضع غزة ووضع الضفة الغربية، ويكمن الفرق الجوهري بين زيارة القادة السياسيين العرب والمسلمين لغزة المحررة، وبين زيارة بعضهم للضفة الغربية المحتلة.

إن وصول ألاف الأسر اللاجئة من مخيم اليرموك إلى قطاع غزة ليؤكد المثل العربي القائل: "البيت يضيق، ولكنه يتسع لألف صديق" . ولكن لاجئي مخيم اليرموك ليسوا أصدقاء غزة، بل هم أصحاب بيت، شأنهم شأن ملايين اللاجئين المنتظرين يوم الخلاص، والعودة إلى أوطانهم، وهذا يفرض على الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة مزيداً من الأعباء، وتحمل المسئولية الأدبية والسياسية والإنسانية عن أحوال هؤلاء اللاجئين؛ الذين وجدوا بطاقة التموين في انتظارهم، ولم يجدوا الدعم العربي والدولي، ولم يحظ وجودهم في قطاع غزة بالتغطية الإعلامية اللازمة، والأهم من كل ذلك، أن فتيات مخيم اليرموك في قطاع غزة لم يعرضن للبيع في سوق النخاسة، كما حصل في أماكن أخرى من لجوء الفتيات السوريات.