Menu
16:30عوامل ساهمت في الظهور القوي لبيت حانون في دوري الممتازة
13:11نجاح زراعة فاكهة "التنين" في غزة
13:00قرار حكومي بتخفيض أسعار خدمات النفاذ على "بالتل"
12:57"العودة" يطالب مجلس حقوق الإنسان بالضغط لإعادة إعمار مخيم اليرموك
12:55مستوطنون يُواصلون اقتحامهم للأقصى
12:52هكذا رد "غانتس" على دعوة "نتنياهو "لحكومة وحدة
12:32الاحتلال يقتحم قرية بردلة بالأغوار
10:23مشعشع: اجتماع الدول المانحة للأونروا سيعقد في موعده رغم "التشويش"
10:18"حماس" تنعى القيادي جهاد سويلم
10:07البنك الدولي: أزمة السيولة تخلق تحديات ضخمة للاقتصاد الفلسطيني
10:00مقتل 20 شخص وإصابة 90 إثر انفجار ضخم جنوب افغانستان
09:57الاحتلال يخطر بوقف البناء بمدرسة في الخليل
09:55الاحتلال يزعم ضبط مخرطة على حاجز ترقوميا
09:53تجديد "الإداري" بحق الأسير إبراهيم شلهوب للمرة الثانية
09:51"إعلام الأسرى" يُحمِّل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير الجدع

هآرتس: "إسرائيل" تُلزم المسافرين عبر "إيرز" بعدم العودة قبل عام

أرض كنعان - الأراضي المحتلة - ذكرت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الجمعة (23-2)، أن السلطات الإسرائيلية شددت من قيود السفر عبر معبر بيت حانون "إيرز" في الأشهر الأخيرة، وباتت تلزم المسافرين بالتوقيع على أوراق تعهد بعدم العودة للقطاع قبل عام من موعد سفرهم.

ونشرت الصحيفة تقريراً مطولاً عن القيود الإسرائيلية التي تفرضها على المسافرين من قطاع غزة إلى دول الخارج عبر جسر الكرامة، مشيرة في الوقت ذاته إلى انخفاض عدد المسافرين بسبب المنع الأمني المتكرر لعدد كبير منهم.

وأشارت الصحيفة إلى العديد من الحالات التي وافقت "إسرائيل" على سفرها من غزة بعد التوقيع على تعهد بعدم العودة قبل عام.

وتطرقت الصحيفة إلى أن "إسرائيل" أجبرت 4 قاصرين على التوقيع على التعهد ذاته، وهو الأمر الذي أثار مؤسسات حقوقية وعدّته عملا باطلا، خاصةً وأنه تم التوقيع على ذلك التعهد دون حضور ولي الأمر أو الوصي عليهم.

وتقول الصحيفة إنه منذ عام 1997 تمنع "إسرائيل" سكان القطاع من السفر دون تصاريح خاصة؛ جزءًا من سلسلة القيود التي فرضتها بعد توقيع اتفاقيات أوسلو، ما أدى إلى الفصل التدريجي بين غزة والضفة.

كما إن سلطات الاحتلال منعت منذ عام 2007 حركة السفر عبر معبر بيت حانون "إيرز"، واقتصر الأمر فقط على الحالات الإنسانية مثل المرضى وأهالي الأسرى.

ولم يتسنّ للمركز الفلسطيني للإعلام التأكد من مصادر حقوقية حول دقة هذا الخبر الذي أوردته هآرتس.