Menu
15:03مركز الميزان يدين تصاعد أعمال العنف على خلفية الشجارات الشخصية والعائلية في غزة
14:05الكيلة: 7 وفيات و290 إصابة جديدة بـ"كورونا" و521 حالة تعاف
14:01افتتاح شارع فلسطين في قلب العاصمة كوالالمبور
13:54عروض امريكية واسرائيلية واماراتية للسودان
13:48صحيفة :بن سلمان عرض على الرئيس خريطة جديدة لفلسطين
13:46يوسف : حماس ماضية في طريق الوحدة وانهاء الانقسام
13:44قادة ورؤساء الدول: حل الدولتين أساس الاستقرار
13:36الأحمد: اجتماع للأمناء العامين لإعلان المرسوم الرئاسي لموعد الانتخابات
13:35عريقات : الانتخابات ستجرى في الضفة وغزة والقدس
13:31الأسير ماهر الأخرس يدخل شهره الثالث في إضرابه المفتوح عن الطعام
13:27لجنة الانتخابات المركزية تؤكد جهوزيتها لإجرائها
13:25البرهان يروج للتطبيع: أمامنا فرصة سانحة لرفعنا من قائمة الإرهاب
13:26الديمقراطية تطالب بضبط سلاح العائلات بغزة وفرض سيادة القانون
13:24بعد يوم من إصابة أحدهم.. مطعم التايلندي يعلن نتيجة فحص "كورونا" للعاملين لديه
13:16بالصور.. مصرع 6 أشخاص من عائلة واحدة بينهم 3 اشقاء جراء سقوطهم بحفرة امتصاص في الخليل

الأحمد: تخطينا العقبات ومرسومان بشأن الإنتخابات وحكومة الكفاءات في آذار

 رام الله/أرض كنعان/ قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، وحامل ملف المصالحة عزام الأحمد، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس محمود عباس بصدد اصدار مرسومين رئاسيين، بالتزامن يتعلق الأول بإجراء الانتخابات العامة، والثاني بتشكيل حكومة الكفاءات المستقلة، برئاسته عقب انهاء لجنة الانتخابات المركزية عملها في تحديث السجل بنهاية آذار.
وأضاف الأحمد في مؤتمر صحفي عقده في رام الله: بعد أن تنهي لجنة الانتخابات عملها في الضفة والقطاع ، فان الرئيس سيصدر مرسوما لاجراء الانتخابات، واخر لتشكيل الحكومة.
واعرب الأحمد عن أمله في أن يتم إجراء الانتخابات،في الموعد المحدد وكذلك تشكيل حكومة الكفاءات التي ستتولى مهام الاشراف على إجراء الانتخابات وانهاء الانقسام.
وقال الأحمد: ان الرئيس قال أنه سيصدر مرسومين للانتخابات والحكومة بالتزامن، وان مشعل وافق على ذلك، حيث ان لجنة الانتخابات ستنهي تسجيل الناخبين يوم 18 شباط، وهي بحاجة من 4-6 أسابيع لإدخال البيانات، قبل ان يصدر الرئيس المرسومين.


 واشار الأحمد الى أن اجتماع القاهرة لا شأن لها بالمصالحة، بل بتفعيل المنظمة وتطويرها عبر انتخابات المجلس الوطني .
وقال الأحمد: لقد جرى طرح العديد من الأسئلة الهامة، مثل هل الانتخابات هي للسلطة الفلسطينية أم لدولة فلسطين؟ وهل هي انتخابات للمجلس التشريعي للسلطة، أم لمجلس تأسيسي للدولة، فكل ما هو شاذ يحتاج إلى حلول شاذة واستثنائية، بسبب خصوصية القضية الفلسطينية.
وانتقد الاحمد من وصفهم بمثيري الاجواء السلبية وتجار الحروب واضاف: فوجئت بالجو السلبي حول ما جرى في القاهرة، وألاحظ أنه كلما تحركت أمور المصالحة بشكل إيجابي يظهر استنفار غير عادي من تجار الحروب وتجار الانفاق من إمكانية إنهاء الانقسام، يبدو أن هناك من يريد للانقسام أن يستمر.
واشاد الاحمد بما حققته لجنة الحريات العامة من إنجازات وصفها بالهامة، وبدء لجنة الانتخابات المركزية عملها في غزة، وهي أحد أهم عناوين وحدة الشعب الفلسطيني.


 واعرب الاحمد عن استغرابه من التصريحات الصادرة عن بعض قادة حركة حماس ممن لم يشاركوا في الحوارات الأخيرة، ووصفهم بتجار الحروب وتجار الأنفاق.
وبشان قانون انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني قال الاحمد انه قيد البحث والمناقشة، نافياً تشكيل لجنة للانتخابات في الخارج، مشيرا الى ان قانون انتخابات المجلس الوطني يعد من قبل اللجنة القانونية في المجلس الوطنين والتي وضعت مسودة قانون قبل سبع سنوات، ولم يتم التوافق على 4 بنود في المسودة الثالثة للقانون، فعرضت على الفصائل وتم التوافق على مادتين وبقيت مادتان وجرى تحويله إلى اللجنة التنفيذية للمنظمة.
واشار الاحمد الى معارضة حركة حماس اجراء الانتخابات على أساس اعتماد النسبية الكاملة، وهو نظام انتخابي مفضل، وهذا الأسلوب يسهل تشكيل المجلس الوطني.
وبشان اصرار الرئيس على عدم ترشحه للانتخابات القادمة قال الأحمد: الرئيس يعلن دائماً أنه لن يرشح نفسه، وقالها في اجتماع القاهرة، ورددت عليه في الاجتماع أنه ليس هو من يقرر، بل حركة فتح باعتبارها صاحبة قرار الترشيح، وسيتم مناقشة هذا الأمر حين تحديد الانتخابات.


 واشار الاحمد الى وجوب البحث في ما ستتخذه اسرائيل من اجراءات وسبل مواجهتها ولا سيما في القدس.
وقال الاحمد أنه تم الاتفاق على أن اخضاع العمل في الأجهزة الأمنية إلى قوانين هذه الأجهزة، مشدداً على عدم تعطيل القوانين