Menu
11:2622 يومًا على إضراب الأسير جنازرة
11:24محكمة الاحتلال تمدد اعتقال طالبين جامعيين
11:21وزير خارجية الصين: خطة الضم تُخالف القانون الدولي
11:15هيئة الأسرى: تراجع الوضع الصحي للأسير فتحي النجار
11:07ماذا ستفعل بلدية غزة في الباعة الجائلين مستخدمي مكبرات الصوت ؟
11:05جيش الاحتلال يجري مناورة عسكرية بعسقلان اليوم الاثنين
11:00صحة الاحتلال تنشر آخر إحصائيات فيروس "كورونا"
10:57تصاعد التوتر في أمريكا: الاحتجاجات تشتد ونقل ترامب لمخبأ سري
10:55"واللا" العبري يكشف موعد ضم نتنياهو لغور الأردن والضفة
10:53حماس: السلوك العنصري الأميركي يكشف التوافق مع جرائم الاحتلال
10:50الاحتلال يقتحم المنطقة الأثرية في سبسطية
10:48إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في قلقيلية يرفع الحصيلة إلى 628
10:43البنك الدولي يحذر من انهيار الاقتصاد الفلسطيني
10:37قرار من تعليم غزة بشأن نشر اجابات امتحانات التوجيهي وعقوبة للمخالفين!
10:35المنطقة الصناعية في القدس تحت تهديد الاحتلال..و إخطار200 منشأة

سجال حاد بين نتنياهو وبينيت على صلاحيات الحكومة

أرض كنعان - الأراضي المحتلة / تصاعدت حدة الخلاف بين "الليكود" و"البيت اليهودي"، إذ قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لوزير التربية والتعليم وزعيم "البيت اليهودي"، نفتالي بينيت، إنه "هل تريد حل الحكومة؟ حسنًا لنفعل ذلك".

وبحسب ما كشفته القناة الإسرائيلية الإخبارية الثانية، كان نقاش قانون جامعة مستوطنة "أريئيل" السبب الرئيسي لتصعيد النقاش وتبادل الاتهامات وتوتير الأجواء، إذ قامت كتلة البيت اليهودي على أثره بوقف عملية التشريع بالكنيست من خلال استغلال وزيرة القضاء، أييلت شاكيد (البيت اليهودي) سلطتها في اللجنة الوزارية لشؤون التشريع.

وبعد هذا القرار، قال نتنياهو لبينيت في اجتماع وزراء الائتلاف: "لماذا تتصرف بهذه الطريقة؟ هذه القرارات تضرب الالتزام داخل الائتلاف"، ورد بينيت: "أنا أدير الكتلة الأكثر التزامًا في الائتلاف، نلتزم بكل عمليات التصويت، منذ شهر وأنتم تماطلون بقانون جامعة أريئيل"، وأجاب نتنياهو بغضب: "لا يمكن العمل هكذا، هذا تجاوز للحدود، تريد حل الحكومة؟ حسنًا لنفعل ذلك".

ورد بينيت قبل خروجه من الجلسة: "ليتكم في الليكود تتعاملون مع قانون جامعة أريئيل بجدية وتبذلون جهدًا كالذي بذلتموه بالقانون الفرنسي وقانون التوصيات".

وعقب حزب "الليكود" بالقول إن "قال رئيس الحكومة في جلسة وزراء الائتلاف بشكل واضح أنه يدعم قانون جامعة أريئيل وسيعمل على سنة، ما قيل للوزير بينيت كان ردًا على عناده الطفولي والفائض عن الحاجة على قرار اتخذ بالفعل".