Menu
13:07تنويه مهم للمواطنين الذين لم يستفيدوا من المنحة القطرية أو مساعدات متضرري كورونا
13:06هآرتس: حماس أفسدت فرحة نتنياهو باتفاق التطبيع
13:03مارتينيز يرحل عن الأرسنال
12:59"هيئة الأسرى": إصابة المعتقل إياد أبو هشهش بكورونا
12:56لجان المقاومة:دماء شهداء صبرا وشاتيلا ترسم لشعبنا ومقاومتنا طريق العودة لكل فلسطين ولعنة ووصمة عار على جبين العدو الصهيوني واذنابه المطبعين 
12:55تعليق دخول المصلين للأقصى 3 أسابيع
12:06اجتماع قيادي بين حركتي الجهاد الإسلامي وحماس في بيروت
12:05صبرا وشاتيلا.. جرح لم يلتئم منذ 38 عامًا
12:01"الصحة"بغزة تعمل على ضبط السوق الدوائي في ظل انتشار فيروس كورونا
11:57اعتقال 400 طفل وسيدة منذ بدء أزمة "كورونا"
11:52"العاروري": التطبيع سلوك لا يمثل الضمير الحي للشعوب
11:49الحكومة اليابانية تقدم استقالتها بالكامل
11:48تدهور حالة مستوطن أصيب بإطلاق صواريخ من غزة
11:45السودان يعلن تأجيل الدراسة بسبب الفيضانات
11:18وفاة القيادي بحماس "أبو عرة" متأثرا بإصابته بـ"كورونا"

إسرائيل نحن على ابواب حرب اقليمية شاملة مع محور الشر ودول الربيع العربي تقف على الحياد

ارض كنعان/قالت مصادر أمنية إسرائيلية أن الجيش الاسرائيلي، مستعد لأي سيناريو محتمل في لبنان، مهددة بان نشوب مواجهة عسكرية أخرى قد يجبي ثمنا باهظا من الدولة اللبنانية.
وقالت المصادر للاذاعة العبرية الرسمية " أن حزب الله حليف ايران , يحاول جر إسرائيل إلى مواجهة كهذه بغية صرف الأنظار العالمية عما يجري في سوريا من مذابح على يد نظام بشار الأسد حليف طهران".
ورجحت" أن تقوم منظمة حزب الله باستخدام السكان المدنيين دروعا بشرية لعناصرها كما كانت قد فعلت عام 2006 خلال حرب لبنان الثانية" على حد زعمها.
وقالت انه لا يمكن لحزب الله أن تخفي محاولاتها للتسلح ونقل وسائل قتالية إلى الأراضي اللبنانية عن العيون الإسرائيلية التي تتابع خطوات هذه المنظمة وراعيها الإيراني عن كثب.
وقالت مصادر امنية لاذاعة الجيش اليوم ان المنطقة قد تكون على ابواب حرب اقليمية شاملة مع محور الشر تعيد رسم خريطة المنطقة معتبرة ان محاولات اللحظة الاخيرة تبذل الان لمنع وقوعها. ورجحت مصادر عسكرية ان تقف دول الربيع العربي وتركيا على الحياد في اي معركة قادمة مع حزب الله وسوريا وايران وذلك بسبب مشاكلها الداخلية ورغبتها في القضاء على النظام السوري .

وكانت وسائل إعلام لبنانية صباح اليوم عن وقوع غارة جوية إسرائيلية مفترضة في منطقة صور ثم عدلت تقاريرها وقالت إن الانفجارات مردها حادث محلي لا علاقة له بإسرائيل .
وبحسب الاذاعة الاسرائيلية فان هذه التقارير "تدل على حالة التوتر والترقب التي تسود لبنان في أعقاب الهجوم في سورية الذي نسبته مصادر أجنبية إلى إسرائيل".
وقالت الاذاعة "ان ما يزيد من هذا التوتر هو كون الهدف الذي تعرض للهجوم قافلة أسلحة إستراتيجية كانت في طريقها إلى حزب الله الأمر الذي جعل العديد من اللبنانيين يخشون من امتداد الأزمة الامنية في سورية إلى لبنان ووقوع تصعيد قد يؤدي بدوره إلى نشوب مواجهة عسكرية أخرى مع إسرائيل".
وكانت إسرائيل قد أوضحت أن أي محاولة من جانب حزب الله لنقل أسلحة تعتبر خارقة للتوازن إلى لبنان, ستكون بمثابة خط احمر لا يمكنها أن تمر عليه مر الكرام.