Menu
11:2622 يومًا على إضراب الأسير جنازرة
11:24محكمة الاحتلال تمدد اعتقال طالبين جامعيين
11:21وزير خارجية الصين: خطة الضم تُخالف القانون الدولي
11:15هيئة الأسرى: تراجع الوضع الصحي للأسير فتحي النجار
11:07ماذا ستفعل بلدية غزة في الباعة الجائلين مستخدمي مكبرات الصوت ؟
11:05جيش الاحتلال يجري مناورة عسكرية بعسقلان اليوم الاثنين
11:00صحة الاحتلال تنشر آخر إحصائيات فيروس "كورونا"
10:57تصاعد التوتر في أمريكا: الاحتجاجات تشتد ونقل ترامب لمخبأ سري
10:55"واللا" العبري يكشف موعد ضم نتنياهو لغور الأردن والضفة
10:53حماس: السلوك العنصري الأميركي يكشف التوافق مع جرائم الاحتلال
10:50الاحتلال يقتحم المنطقة الأثرية في سبسطية
10:48إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في قلقيلية يرفع الحصيلة إلى 628
10:43البنك الدولي يحذر من انهيار الاقتصاد الفلسطيني
10:37قرار من تعليم غزة بشأن نشر اجابات امتحانات التوجيهي وعقوبة للمخالفين!
10:35المنطقة الصناعية في القدس تحت تهديد الاحتلال..و إخطار200 منشأة

تقرير يحذر من مخططات التشريد والتهويد بالقدس

أرض كنعان - القدس المحتلة / 

حذر المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان من مخططات سلطات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية والتهجيرية في مناطق القدس، وأكد تقرير توثيقي صادر عن المكتب، اليوم السبت، أن مخطط ترحيل التجمعات البدوية في أخطر مشاريع التهويد والتطهير العرقي في القدس ومحيطها.

وذكر التقرير أن المهلة التي منحتها سلطات الاحتلال للتجمع السكاني في "جبل البابا" ببلدة العيزرية جنوب شرق القدس المحتلة لمغادرة أرضهم، ومنازلهم ومضاربهم، انتهت، الجمعة، ما يعني أن التجمع السكني يواجه الهدم والتشريد.

واعتبر المكتب الوطني أن عملية الترحيل الجديدة بـ"النكبة الجديدة"، وأنه إذا نجح الاحتلال في تنفيذها فسينجح من خلالها بحصار القدس نهائيا، وعزلها تماما عن محيطها الفلسطيني في الضفة الغربية.

وتستهدف سياسة التهويد والتمييز العنصري والتطهير العرقي التي تمارسها حكومة الاحتلال ضد المواطنين الفلسطينيين في القدس الشرقية المحتلة التجمعات البدوية في جبل البابا وعرب الجهالين وتجمع أبو النوار، ما يتطلب من دول العالم وبخاصة الادارة الاميركية التدخل والضغط على حكومة "إسرائيل" للحيلولة دون ترحيل المواطنين من هذه التجمعات، وفق التقرير.

وذكر أن المخطط يأتي استكمالًا لأحد أكثر مشاريع الاستيطان والتهويد خطورة من خلال إقامة تواصل بين مستوطنة "معاليه أدوميم" والكتل الاستيطانية المحيطة ومدينة القدس في سياق استكمال مخطط عزلها عن محيطها الفلسطيني في شمال الضفة وجنوبها وإحكام السيطرة عليها.

وفي سياق المخططات التهويدية التي تنفذها سلطات الاحتلال في القدس وبشكل خاص في بلدتها القديمة ومحيطها، قررت المحكمة العليا الإسرائيلية السماح لجمعيه "إلعاد" الاستيطانية بإدارة ما يسمى بـ (الحوض الأثري) المتاخم للمسجد الأقصى المبارك وساحة البراق.

وبموجب هذا القرار الخطير تقوم الجمعية الاستيطانية بالإشراف على إدارة ما تسمى بـ "الحدائق التوراتية" القائمة فوق القصور الأموية جنوب الأقصى، وكذلك إدارة المجمع الاستيطاني "ديفيدسون" القريب من ساحة البراق الذي يراد من خلاله تعزيز السياحة الاسرائيلية.

وأقدمت ما تسمى بـ "سلطة تطوير القدس" على تسريع تنفيذ مخطط اقامة قطار هوائي "تلفريك"، يمر بالقرب من الحرم القدسي الشريف وساحة البراق.

ولفت التقرير إلى أن المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية أفيحاي مندلبليت، يعمل على دفع مصادرة أراض فلسطينية خاصة، من أجل تشريع ما لا يقل عن 1.048 وحدة استيطانية في المستوطنات، منه بان المحكمة العليا ستلغي القانون الذي يسمح بمصادرة أراضي الفلسطينيين.

واستدرك المكتب الوطني "ولكن حسب خطته، فإن نحو ثلث المباني غير المرخصة في المستوطنات يمكن أن يتم ترخيصها بطرق أخرى، وتشمل الخطة الاستيلاء على أراضي الفلسطينيين الذين ساد الاعتقاد في السابق بأنها أراض تابعة لـ"إسرائيل" وتم بناء المستوطنات عليها".