google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
12:56لجان المقاومة : الشهيد القائد أبو يوسف القوقا ساهم في إستعادة روح المقاومة والجهاد وأسس جيلا من المقاومين على طريق تحرير فلسطين
12:54لجان المقاومة: نثمن ونبارك جهود وزارة الداخلية وأجهزتها الأمنية بغزة
12:20وفاة أول لاجئ فلسطيني من سورية بفيروس كورونا في هولندا
12:17الهيئة 302 توجه نداءً عاجلًا للتضامن مع موظفي المياومة في "الأونروا"
12:13الأمم المتحدة: غزة من المناطق الهشة المحتاجة للدعم لمواجهة "كورونا"
12:10وفاة أول طبيب بكورونا في الجزائر
12:04حقيقة حذف 2000 اسم من المنحة القطرية وكيفية اختيار الأسماء!
12:023 أسيرات يخضعن للاعتقال الإداري بسجون الاحتلال
11:58"بتسيلم" تكشف عملية الدهس برام الله قبل شهر حادثة
11:57الاحتلال يُحول معتقلًا من قلقيلية للاعتقال الإداري
11:51نقص الغذاء والدواء يضع اللاجئين أمام مخاطر كورونا
11:49ارتفاع أعداد الوفيات في "إسرائيل" لـ20 حالة وتسجيل 4831 إصابة بينهم 83 خطيرة
11:43تصريح صحفي صادر عن ألوية الناصر صلاح الدين .. في الذكرى ال 14 لاستشهاد القائد ابو يوسف القوقا
11:41يوافق اليوم الذكرى الــ 14 لإرتقاء الشهيد المؤسس أبو يوسف القوقا "
11:40ملحم: لا إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأراضي الفلسطينية

الاتحاد الاوروبي يؤكد دعمه للمصالحة الفلسطينية

أرض كنعان - وكالات / 

أكد الاتحاد الأوروبي، أنه بعد الاتفاق الذي وقِع في القاهرة في 12 تشرين أول/ أكتوبر، بين حركتي فتح وحماس، والاستعداد لعقد لقاء يجمع بين كافة الفصائل الفلسطينية في 21 تشرين ثاني/ نوفمبر، سيستمر في دعمه للجهود الحالية الرامية إلى إعادة الوحدة بين قطاع غزة والضفة الغربية، تحت قيادة السلطة الفلسطينية الواحدة الشرعية.

وقال الناطق باسم الاتحاد الأوروبي، في بيان صحفي: سنقوم بإرسال بعثة دبلوماسية عالية المستوى هذا الأسبوع، لعقد نقاشات مع متحدثين رئيسيين حول الشروط والتوقعات السياسية والأمنية للأطراف ذات العلاقة، على ضوء إمكانية نشر بعثة الاتحاد الأوروبي للمساعدة الحدودية في رفح، بما في ذلك إمكانية قيام الاتحاد الأوروبي بتقديم مساعدات مالية.

وأضاف: يعتبر فتح كافة المعابر الحدودية تحت إدارة وسيطرة السلطة الفلسطينية، أمراً هاما لتحقيق حرية الحركة لأهالي قطاع غزة، ولتمكين السلطة الفلسطينية من استلام المسؤولية الكاملة في قطاع غزة وإنجاز المصالحة الفلسطينية.وتابع: نتوقع من كافة الفصائل الفلسطينية أن تعمل معاً بنيّة حسنة وصولاً إلى تحقيق هذه الغاية، والامتناع عن اتخاذ أي خطوات غير مسؤولة أو إلقاء خطابات تؤدي إلى صرف الانتباه عن هذه العملية الهامة والتي ستؤدي إلى تعريض الجهود الجماعية لتحسين أوضاع أهالي غزة للخطر.