Menu
20:32مسؤول بالجيش يكشف عن "حادث خطير" لإحدى بطاريات القبة
20:30عودة تدريجية لعمل المحاكم بغزة بدءا من يوم غد وفق الخارطة الوبائية
20:26شاهد.. الرئيس الجزائري: لن نبارك التطبيع مع إسرائيل ولن نكون جزءا منه
20:26التعليم بغزة تصدر تنويها مهما للراغبين بالتقدم للمنح الدراسية
20:21الداخلية: تخفيف إجراءات حظر التجوال في مناطق بالشمال وغزة
20:20الخارجية القطرية: حملات مضللة تحاول خلط القضايا وتشويه صورة قطر على حساب الشعب الفلسطيني
20:18طهران تتوعد واشنطن: سنرد ردًا ساحقًا على البلطجة الأمريكية..!
20:16حماس تستنكر تصريحات السفير الأمريكي "ناثان سيلز" حول زيارة هنية للبنان
19:59بومبيو: أقنعنا دولًا خليجية بالعمل مع "إسرائيل" لضمان أمنها
19:58الحية: على الإسرائيليين المسارعة بتلبية مطالب غزة قبل أن ندخلهم الملاجئ
15:22إغلاق مديرية تعليم سلفيت بعد إصابة مشرفين بكورونا
15:20الأسيران الأخرس وشعيبات يواصلان إضرابهما
15:19"حماية" يطالب بتزويد غزة بالأجهزة والمستلزمات اللازمة لمواجهة فيروس كورونا
15:17الكيلة: 9 وفيات و683 إصابة بكورونا خلال 24 ساعة
13:15وفاة مسن متأثرًا بإصابته بـ"كورونا" في طولكرم

الأحمد: العدوان "الإسرائيلي" محاولة بائسة للتأثير على المصالحة

أرض كنعان - رأم الله / أدان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، مفوض العلاقات الوطنية للحركة عزام الأحمد، القصف "الإسرائيلي" لأحد الأنفاق في قطاع غزة، أمس الإثنين، مؤكدا أن ذلك يأتي استمرارا للعدوان الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، ومحاولة بائسة لخلق اضطراب للتأثير على مسار المصالحة وخطوات إنهاء الانقسام.

وقال الأحمد في تصريحات صحفية، اليوم الثلاثاء: "إن العدوان على قطاع غزة هو عدوان على الشعب الفلسطيني، وإن "إسرائيل" باستمرار تبحث عن مبررات لمواصلة عملياتها العدوانية، ولتخريب الجهود المتواصلة لإنهاء الانقسام وجهود إحياء عملية السلام وبعث الأمل في نفوس الشعب الفلسطيني".

وأضاف، "إن ذلك لن يؤثر على الخطوات العملية التي بدأت لتنفيذ اتفاق القاهرة الأخير بشكل كامل، والتي تسير حتى الآن بشكل جيد".

وتابع الأحمد، "إن هيئة المعابر التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية ستتسلم بشكل كامل خلال الساعات القادمة كافة المعابر وذلك قبل يوم غد الأول من تشرين الثاني".

واستطرد قائلاً: "لن نسمح بعودة الأمور إلى الوراء، وكل القوى الفلسطينية متمسكة بالمصالحة، وما تم بشأنها من اتفاق، ومتمسكة أيضا بضرورة المضي قدما في تنفيذ كل بنود المصالحة، ولن نلتفت لمحاولات "إسرائيل" تخريب هذه الجهود سواء باستكمال المصالحة أو تخريب إحياء عملية السلام من أجل انهاء الاحتلال بشكل كامل، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية بإقامة الدولة الفلسطينية على الأراضي المحتلة عام 1967 بعاصمتها القدس المحتلة".