Menu
13:38آلية السفر عبر معبر رفح يوم غدٍ الأحد 2019/11/17
13:34لوكسمبورغ تتكفل بعلاج شبان من غزة
13:28محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الناشط المقدسي أبو الحمص
13:06"مايكروسوفت" تحقق في تقنية طورتها شركة إسرائيلية لمراقبة الفلسطينيين
13:00قيادي بالجهاد: علاقتنا بحماس لا يمكن المس بها وسنفشل محاولات زرع الفتنة
12:31الخارجية: أطلعنا سفراء الدول على جرائم الاحتلال خلال العدوان الأخير
12:05مقتل متظاهرين عراقيين في انفجار غامض
12:02عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم
11:28والدة الأسير "أبو دياك" تتوقع استشهاده في كل لحظة
11:16وزيرة الصحة تطلق نداءً عاجلاً للإفراج عن الأسير أبو دياك
11:07الاحتلال يهدم 140 منزلا بالقدس المحتلة منذ بدء العام الحالي
11:05الاسير مصعب الهندي يواصل إضرابه رفضًا لاعتقاله الاداري
10:11إسرائيليون أوروبا يطالبون بحظر استيراد منتجات المستوطنات
10:10الأسير البرغوثي يطالب الفصائل بالوحدة والتخلص من العداءات الحزبية الضيقة
10:05الأمم المتحدة تدعو الاحتلال للتحقيق باستشهاد 8 من عائلة واحدة في غزة

تقرير : تجنيد العملاء في غزة.. حرب مستمرة بين "حماس" واسرائيل

أرض كنعان/ صحيفة القدس/محمد الأسطل - تشكل عملية مواجهة المتخابرين مع الاحتلال، ساحة حرب حقيقية مستمرة بين الاستخبارات الإسرائيلية، التي تواجه صعوبات كبيرة في تجنيد مزيد من "العملاء" في قطاع غزة، وبين جهاز "الأمن الداخلي" في الحكومة الفلسطينية بغزة ، الذي يعلن من حين إلى آخر عن كشفه لمزيد من شبكات التجسس والمتخابرين الذين يوصفون بـ"الكبار".

وعسكت الحرب الأخيرة على قطاع غزة النقص في ما يوصف بـ"بنك الأهداف" الإسرائيلية، الذي ظل الاحتلال يتحدث عنه خلال السنوات الماضية، إذ أن الأهداف التي تم قصفها تركزت بصورة أساسية في المؤسسات الخدماتية ومساكن المدنيين، بينما ظلت خسائر المقاومة محدودة قياساً بعمليات عسكرية سابقة، ما فسر على أنه فشل استخباري إسرائيلي.

وأكد محلل الشؤون الإسرائيلية أكرم عطا الله على تراجع في الأداء الاستخباري لاسرائيل، لافتاً إلى أن حديث إسرائيل عن بنك أهداف غير دقيق إلى حد كبير، فهي قصفت أطفال ومنازل في الحرب الأخيرة، ما يشير بوضوح إلى أن اسرائيل تراجعت في حجم معلوماتها وقدراتها الاستخبارية في قطاع غزة، خصوصاً بعد كشف عدد من المتخابرين.

وقال : "هناك أزمة إسرائيلية في تجنيد عملاء جدد، كما أن هناك وعي فلسطيني زاد من حصانة المجتمع أكثر من السابق، رغم الفقر وتدهور الأوضاع الاقتصادية التي تستغلها الاستخبارات الإسرائيلية".

وأضاف: "العمل الاستخباري الإسرائيلي تراجع، وتجربة إسرائيل في دبي وكذلك تعاملها مع العملاء بعد الانتهاء من خدماتهم وتركهم من دون رعاية والإعلام الفلسطيني لعب دور في ذلك، الفلسطينيون يراكمون تجربة حاولت تحصين المجتمع، والأمن الفلسطيني كان له تجربة ناجحة، ويمكن أن يبني عليها".

وأشار عطا الله إلى أن ما يحدث في مواجهة العمالة صراع قديم بين الأمن الفلسطيني وبين الأمن الاسرائيلي، لافتاً إلى أنه لن ينتهي طالما استمر الاحتلال، الذي ستسمر معه هذه الظاهرة على حد قوله.

من جانبه توقع الناطق باسم وزارة الداخلية في الحكومة المقالة إسلام شهوان القضاء على ظاهرة "العملاء" والتجسس لصالح الاحتلال خلال العام الجاري، معتبراً أن الأجهزة الامنية قامت بجهود كبيرة خلال السنوات الماضية وحققت إنجازات سيتم الاستفادة منها ومواصلتها.

ووصف في حديثه ، ما يجري من مواجهة ضد التجسس بـ"حرب أدمغة مع العدو الصهيوني في المجال الامني، الذي نحاول سد كل الثغرات التي يحاول استغلالها في المجتمع الفلسطيني"، معتبراً أن ضعف الإمكانات لدى أجهزة الأمن في غزة، لم يقف حائلاً أمام نجاح مهمتها في كشف "العملاء"، ووأد محاولات الاحتلال تجنيد المزيد منهم رغم إمكاناته الواسعة.

وكشف شهوان عن محاولات إسرائيلية حثيثة، لاستغلال مواقع التواصل الاجتماعي واختراق الصفحات الشخصية والبريد الالكتروني وغيرها للوصول إلى المعلومات والبحث عن متعاونين، مشيراً إلى أن حملة مكافحة التخابر هذا العام، تشمل فتح باب التوبة وتعزيز قدرات الأجهزة الامنية وإرسال كوادر بشرية لتدريبها في الدول التي تتعاون مع المؤسسة الأمنية الفلسطينية.

في المقابل استبعد خبير الأمن القومي الدكتور إبراهيم حبيب خلو، قطاع غزة من المتخابرين خلال العام الحالي وفق ما أعلنته وزارة الداخلية، "فلا يوجد ما نقول أنه انتهاء للظاهرة، ولكن الأجهزة الامنية استطاعت تحجيم هذه الظاهرة بشكل كبير وهي في طريقها إلى التقليص" وفق تقديره.

وقال: "هناك ضغوط قد يتعرض لها سكان قطاع غزة من خلال احتكاكهم بالاحتلال وحاجاتهم المالية، الأمر الذي يضغط على ضعاف النفس للسقوط في حبائل التجسس".

واعتبر حبيب أنه ومنذ العام 2007، تدور حرب حقيقية بين قطاعي العمل الاستخباري في إسرائيل والأجهزة الامنية في حكومة غزة، مشيراً إلى تمكن الأجهزة الأمنية وعلى رأسها "الأمن الداخلي" من اكتشاف شبكات كبيرة للتجسس وضرب العمل الاسرائيلي الاستخباري ضد قطاع غزة في مقتل، على حد قوله.